الشرطة التركية تكثف بحثها عن منفذ هجوم إسطنبول

03/01/2017
ما تم تداوله في تركيا عن وجه المشتبه في تنفيذه لهجوم الملهى في إسطنبول لا يبدو أنه سيقرب رجال الأمن الأتراك من الحقيقة لأن ما نشر في قيرغيزيا حول يا أخي ما شرتوف الذي نشر الإعلام التركي صوره تبين للمحققين في بيشكك بحسب وسائل الإعلام الروسية أن لا صلة له بالعملية وأنه عاد إلى بلاده بعد رحلة عمل لتركيا رواية المنفذ القرغيزي لم تكن رواية رسمية تركيا وإنما مجرد تسريبات أمنية ساهمت على ما يبدو في زيادة نسبة الغموض حول ما جرى في تلك الليلة المشؤومة وراكم تساؤلات إضافية حول منفذه الذي استطاع خلال 7 دقائق أن يقتل ويجرح هذا العدد الكبير من رواد الملهى في الساعات القليلة الماضية دخلت السلطات التركية في سباق محموم مع الزمن للكشف سريعا عن خيوط قد تؤدي للقبض على المنفذ حيث أوقفت عددا من الأشخاص المشتبه فيهم وبينهم اثنان اعتقلتهما أثناء محاولتهما الخروج من المطار تركيا التي بات يحكمها هاجس الإرهاب أكثر من أي وقت مضى قالت على لسان رئيس وزرائها إنها تركت تكافح هذا الإرهاب وحدها وهي لن تكون في أمان ما لم تقم في سوريا والعراق سلطات قوية إذا غابت السلطة والدولة في العراق وسوريا فنحن أيضا لن نشعر بالأمان بدأنا العمل من خلال تحسين علاقاتنا طبعا علاقاتنا مع روسيا وإسرائيل واقتنعنا بضرورة وضع نهاية للمجازر المستمرة في سوريا منذ حوالي 6 سنوات الشارع التركي الذي يكتم مشاعر القلق والخوف مما آلت إليه أوضاعه الأمنية خرج بعضهم في مسيرة صامتة في إسطنبول نفسها ليندد بهجوم رأس السنة المشاركون في المسيرة التي مرت أمام موقع التفجير قالوا إنهم لن يسمحوا للإرهاب أن يخيفهم