يلدرم يزور أربيل بعد مباحثات مع العبادي

08/01/2017
بعد بغداد رئيس الوزراء التركي في أربيل في زيارة توصف بالهامة فعلاقة أنقرة بأربيل وطيدة في شتى المجالات لكن ما ينقصها تركيا ضغط أربيل على حزب العمال الكردستاني مهما غيروا أسمائهم هؤلاء تابعون لحزب العمال الكردستاني فالبيدا والياباكا وغيرهما يخوضون عمليات تحت أسماء شتى لكنهم لن يتمكنوا من خداعنا بأذرعهم الإرهابية ولن نسمح لهم رئيس إقليم كردستان العراق بدا واثقا من إبعاد تنظيم الدولة عن أراضي الإقليم من حسن حظنا أن الإرهاب تراجع في جبهاتنا ونتمنى أن يتراجع في كل الجبهات بما فيها تركيا والعالم أجمع وإذا كان من السهل على سلطات أربيل ملاحقة حزب العمال في جبال سنجار فإن الأمر يبدو صعبا عليهم في جبال قنديل على الحدود العراقية التركية الإيرانية بالنسبة لإقليم كردستان العراق زيارة يلدرم توثيق وتعزيز للعلاقات الثنائية أما لبغداد فهي تطبيعية بامتياز لكن طريقها يبدو طويلا ورغم تأكيد رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي بأن انسحاب القوات التركية من معسكر بعشيقة وشيك فإن ربط بن علي يلدرم الانسحاب باشتراط إحلال السلام لم يزعج بغداد فيما يتعلق بتواجد القوات التركية قد تم الاتفاق على صيغة البيان الختامي بين الطرف العراقي يطلب انسحاب القوات الأميركية من الأراضي العراقية الطرف التركي أكد التزامه بالسيادة العراقية ووحدة الأراضي العراقية في هذا الإطار وبغض النظر عن الاتفاق وما يليه من أحداث فإن الوجود التركي في شمال العراق ومعسكر بعشيقة بالذات قد يكون مرتبطا بمحاربة بغداد وأربيل لحزب العمال الكردستاني بكل تشكيلاته في شمال العراق ناصر شديدة الجزيرة أربيل