هذا الصباح-قلعة سوومن لينا.. رمز تاريخي في فنلندا

02/01/2017
ميناء هيلسنكي قطعة من تاريخ فنلندا تقرأ لهفة على الوجوه بالرغم من قصر الرحلة في مياه بحر البلطيق فقلعة صوماليين الشهيرة تجتذب كل عام أعدادا أكبر من الزوار بين التحصينات القديمة يقتطع الفنلنديون الفارون من ضوضاء المدن أوقاتا للاسترخاء أما سياح يتأملون تاريخا مريرا من التحولات السياسية والعسكرية يخفيه جمال المكان أظن أن السويديين هم بنوا القلعة وهي من التراث العالمي إنها رمز لصراع السويد وروسيا على فنلندا ورمز لتاريخ فنلندا نفسها أصبت وهي واحدة من أكبر قلاع البحرية في العالم يتشابك تاريخها بشكل وثيق مع فنلندا ومنطقة البلطيق إنها جبل طارق الشمال وهي إحدى أهم القواعد البحرية في العالم شيدت خلال فترة السويدية عام 1748 لحماية مدينة هلسنكي من أي هجوم للأسطول الملكي الروسي وسميت حينها فيبورغ مع ذلك آلت القلعة المشيدة على مجموعة من الجزر إلى سيطرة الروس فأسموها حصن صوفيا ثم ذياب بوري ولم يستعد الفلنديون حصنهم إلا بعد انتهاء الاحتلال القيصري عام 1918 فأطلقوا عليه ثم صولمنا أي قلعة فنلندا لكل غاية جلبته إلى هنا منهم من حركه التاريخ ومنهم من أسره جمال سواملينا لكن منهم أيضا مهووسون جاؤوا يتعقبون غزاة جدد بالرغم من كل التحصينات لكن لما لا تخشاهم إنهم صيادو بوكيمون فلعبة بوكيمون الشهيرة والمثيرة للجدل هي من حددت وجهة هؤلاء الأطفال والمتضامنين معهم من أهاليهم يحاول ابنها الأكبر أكسو أن يرينا كيف تعمل لعبة انتقلت من مسلسل كرتوني إلى هوس عالمي البوكيمون لعبة المعزز تعمل بنظامي أندرويد وآيوا تسمح بالتقاط عدد من البوكيمون الافتراضية تظهر في بيئة اللاعب باستخدام نظام تحديد المواقع وكاميرا الهاتف الجوال كما تتيح اللعبة في مراحل لاحقة مبارزة لاعبين آخرين في حلبات وهمية أصبحت الجزيرة محط أنظار العالم منذ أن أدرجتها اليونسكو عام 91 على قائمة التراث العالمي وهي اليوم تستقطب شغوفين بملاحقة البتروكيماويات التي يبدو أن التطبيق تعمد وضع مواقعها في الجزيرة لشهرتها قيل في مساوئها الكثير لكن خير ما فعلت لعبة الكوموندو أنها حفزت كل هذه الجموع على الحركة وفي حالتنا هذه فإنها جلبت فئات جديدة من الزائرين إلى الجزيرة الحصن ناصر آيت طاهر الجزيرة