عـاجـل: بيان لهيئة الحشد الشعبي في العراق: ليس لنا خيار سوى الدفاع عن أنفسنا بما نملك من أسلحة

هجوم النجف.. بداية سنة جديدة دامية بالعراق

01/01/2017
بداية سنة جديدة دامية في العراق ضرب تنظيم الدولة الإسلامية منطقة القادسية جنوب النجف تباينت الروايات بشأن أعداد الضحايا والمنفذين وفق رواية الداخلية العراقية حاول ثلاثة انتحاريين الدخول إلى النجف عبر أحد الحواجز الأمنية لكن الأمن اشتبك معهم أما تنظيم الدولة الذي تبنى الهجوم فتحدث عمن سماهم خمسة انغماسيين سقط في الهجوم قتلى وجرحى في صفوف قوات الأمن والمدنيين قالت الحكومة إن القتلى سبعة بينما قدرهم التنظيم بنحو مائة بين قتيل وجريح كيف حدث هذا الاختراق الأمني في قلب منطقة يفترض أنها محصنة بما فيه الكفاية خاصة بعد تهديد التنظيم باستهداف أماكن زيارة الحجاج الشيعة في الوقت الذي بدأت فيه المرحلة الثانية أو الحسم في معركة الموصل تزداد هجمات التنظيم خارج المدينة المحاصرة أفادت مصادر أمنية في محافظة ديالى إن مسلحي التنظيم شن هجوما على قرية أبو كرمة في ناحية أبو صيدا في منطقة المقدادية قتل اثنان من قوات الأمن قبل سيطرة التنظيم على القرية ورفع علمه على أحد المباني يذكر أن السلطات العراقية أعلنت منذ أكثر من عام طرد مسلحي التنظيم من المحافظة والسيطرة عليها بشكل كلي بينما تتجه كل العيون إلى الموصل يبدو أن عيون التنظيم على مدن ومحافظات أخرى ودعت العاصمة بغداد عام 2016 بتفجيرين في سوق السمك قتل ما لا يقل عن سبعة وعشرين شخصا ما الذي يجعل هجمات التنظيم المتزايدة تجد طريقا لها شمالا وجنوبا رقص هؤلاء لا يعني أن الحرب ضد التنظيم على وشك أن تضع أوزارها باعتراف الجميع دخلت أصعب مراحلها ما هي إستراتيجية التنظيم في حال أخرج من الموصل وسط مؤشرات تقول إن إخراجهم من العراق لن يكون فقط بالسلاح بل بإصلاح عام في الأمن والسياسة والمجتمع تستأصل التنظيم والبيئة التي سمحت بوجوده