جيل ليبي جديد من المقاتلين بالبنيان المرصوص

06/01/2017
محمد سميو أحد شبان مدينة مصراتة يمثل جيلا جديدا من المقاتلين الشبان بقوات البنيان المرصوص كانت الحرب مع تنظيم الدولة أول تجربة قتالية يخوضونها وهو يؤكد استعداده لتكرار هذه التجربة عند الحاجة اكتسب المقاتلين الجدد الخبرة في الحرب ضد تنظيم الدولة وهو ما يؤهلهم لمجابهته مرة أخرى في أي بقعة من ليبيا الاستفادة من هذا الجيل في اعتقادي الخاص هو من جانبين الجانب الأول وهو يمثل الإرادة والعزيمة التي يملكها هذا الشباب والجانب الآخر وهو الحرفية والمهنية التي اكتسبها هذا الجيل من خلال مجابهتها لتنظيم الدولة تقول السلطات الليبية المحلية في مصراتة إن الحرب ضد تنظيم الدولة كانت حربا مقدسة وثمة استعداد لدى أبناء المدينة للدفاع عن سيادة بلادهم إذا اقتضى الأمر مستعدون نحن في مدينة مصراتة تحت إطار شرعية الدولة الليبية أن نشارك مع أخوتنا الليبيين في القتال في أي منطقة في ليبيا الغرب والحفاظ على سيادة الدولة الليبية الحفاظ على أرواح الليبيين حتى الآن لا تتحدث السلطات الرسمية في ليبيا إلا عن تشكيل قوة لمكافحة الإرهاب قوامها المقاتلين الجدد من الشبان الذين كان دافعهم الرئيسي لمواجهة تنظيم الدولة دفاعهم عن بلادهم أما فيما يتعلق بأعدادهم وأعمارهم فلا توجد إحصاءات أو معلومات دقيقة بشأنها لم تقلل الخلافات الشديدة بين أطراف الأزمة الليبية من احترامها لمقاتلي القوات البنيان المرصوص الذين قالت مصادر رسمية أنها ستكون نواة لقوة تكافح الإرهاب في ليبيا