هذا الصباح-بركان في إكوادور يجذب السياح

23/12/2016
يتجنب الناس الاقتراب من البراكين عادة بسبب خطورتها لكن الوضع في الإكوادور يختلف ومع هذا البركان على وجه التحديد البركان قريب من العاصمة كيتو أدخنة تشي بما يمر في دواخله لكنه لم ينفجر بعد حدث استغله السكان المحليون ليروج للسياحة في المنطقة سياحة بركانية إن جازت التسمية بدأت تجتذب كثيرين من داخل البلاد وخارجها يأتي إلى هنا ليتأمل الطبيعة الساحرة طبيعة رسمت ملامحها البراكين وغيرها من الظواهر منذ أزمان سحيقة فكانت جبال الإنديز الضخمة الممتدة على طول يقول إن المكان يوفر لهم فرصة استثنائية للتعرف على أسرار الطبيعة والاستمتاع بمناظرها خدمات فندقية بسيطة يقوم عليها قرويون ارتبطت مصائرهم ولازالت بالبركان سواء في ثورانه او خموده رب ضارة نافعة يقول لسان حال السكان المحليين هنا فلولا البركان وما يتصاعد منه واحتمالات ثورته لما اتاهم أحد ولا عاشوا حياتهم في عزلة تامة