المخابرات الأميركية: روسيا مصدر تهديد إلكتروني كبير

05/01/2017
إصرار اللجنة على الرغم من أغلبيتها الجمهورية على عقد الجلسة العلنية أكبر مؤشر على طبيعة العلاقة المتأزمة بين الرئيس المنتخب وبعض مشرعي حزبه الذين يرون في تصرف روسيا تطاولا على كرامة أميركا يتعين على كل أميركي أن يشعر بالقلق لا توجد مصلحة قومية أكثر أهمية أو حيوية في بلدنا من إجراء انتخابات حرة ونزيهة المسؤول الأول عن وكالات التجسس الأميركية أكد أن القرصنة الروسية لم تغير نتيجة الانتخابات لكن ذلك لم يمنعها من المحاولة من الواضح أن روسيا تبنت موقفا أكثر هجومية في مجال التجسس الإلكتروني وسربت معلومات سرقتها من أجل استهداف أنظمة حساسة لكن تحدي الرئيس المنتخب لوكالات التجسس التي سيرأسها قريبا ولعقيدة حزبه الجمهوري المتشددة تاريخيا ضد روسيا استعصى على تفسير الخبراء والمحللين إما إنه يعتقد نفسه الأكثر ذكاء أو إنه يريد علاقات أفضل مع روسيا أو لا يريد أن يبدو وكأن روسيا ساهمت وساعدت في وصوله إلى الرئاسة الإعجاب المتبادل بين الرئيس الأميركي المنتخب والرئيس الروسي أصاب جواسيس أميركا بالإحباط والذهول كما أنه أثار قلقا بين غلاة القوميين والخائفين على مستقبل علاقات أميركا بحلف الأطلسي وبقية العالم إذا أضحت واشنطن وموسكو جبهة موحدة في ظل رئاسة دونلد ترمب محمد العلمي الجزيرة بواشنطن