عـاجـل: بيان لهيئة الحشد الشعبي في العراق: ليس لنا خيار سوى الدفاع عن أنفسنا بما نملك من أسلحة

جلسة استماع للجنة القوات المسلحة بمجلس الشيوخ الأميركي

06/01/2017
في أول تحقيق عام في فضيحة الهجمات الرقمية الروسية أجمع مسؤول المخابرات الأميركية أن روسيا تشكل خطرا إلكترونيا كبيرا على مصالح الولايات المتحدة بسبب ما وصف ببرنامجها للهجمات الالكترونية المتقدم للغاية وقدراتها المتطورة في هذا المجال اتخذت روسيا موقفا رقميا عدائيا بشكل أكبر من خلال زيادة عملية التجسس الإلكتروني وتسريب ببيانات مسروقة من هذه العمليات من المقرر أن يتلقى الرئيس باراك أوباما إفادة أجهزة المخابرات بشأن أعمال القرصنة الروسية وخلاصة تقرير سري كان قد طلب إجراءه في وقت سابق بعد تقارير عن تدخل خارجي شاب انتخابات الرئاسة الأميركية ورغم تأكيد الرئيس المنتخب دونالد ترامب على إعجابه بعمل أجهزة الاستخبارات التي سيلتقي بها يوم الجمعة لكنه شكك في مصداقية التقارير بأن روسيا مسؤولة عن سلسلة تسريبات أحرجت منافسته هيلاري كلينتون ورجحت كفة الانتخابات لصالحه لكن المديح الذي كاله للرئيس الروسي فلاديمير بوتين بأكثر من مناسبة أو محاولاته لرأب الصدع بين واشنطن وموسكو قد يضعه في وضع صعب قبل أيام من تسلمه مقاليد السلطة في البيت الأبيض فكثير من النواب الديمقراطيين وحتى الجمهوريين يتوجسون خيفة من روسيا ويؤيدون استمرار العقوبات المفروضة عليها وقال السيناتور جون ماكين وهو من النواب الجمهوريين انتقادا للرئيس الروسي بوتين إن لجنة القوات المسلحة بمجلس الشيوخ التي يرأسها ستعقد سلسلة جلسات أخرى الأشهر المقبلة ليس بهدف التشكيك في نتيجة انتخابات رئاسية ولكن للبحث في سبل حماية أمن الفضاء الالكتروني الأميركي من العدو الروسي تحرك من شأنه أن يهدد علاقات تعاون مع روسيا التي يزعمون أنها ساعدته في الفوز بالانتخابات