الحكومة السودانية تهاجم دعاة العصيان المدني

20/12/2016
بدت الحياة طبيعية في شوارع الخرطوم بعد الدعوة التي أطلقها معارضون وناشطون على وسائل التواصل الاجتماعي لتنفيذ عصيان مدني شامل في البلاد غير أن هناك ما يدعو للاستياء وعدم الرضا بالواقع عند الكثيرين مواقف مؤيدة وأخرى مناهضة للعصيان المدني أشعلت وسائل التواصل الاجتماعي في السودان لعدة أيام جدل واستقطاب وحملات للدعم والمساندة من جهة وأصوات أخرى تحذر مما سيؤول إليه حال البلاد والعباد من جهة أخرى في حال تنفيذ العصيان المدني الالتفاف الكبير والتأييد الكبير الذي وجد له الدعوة لهذا الاعتصام كانت تؤكد أن هذا النظام أصبح منتهي الصلاحية وأن الشعب السوداني يتحدث عن خيارات بديلة الحكومة هنا تحتفل بالعيد الحادي والستين لاستقلال السودان لكنها في الواقع لم تجد وسيلة حتى الآن تخرج البلاد من أزماتها المتلاحقة وإن تكررت وعدها بتحسين أوضاع الناس مثلما ارتفعت وتيرة تعويلها على عملية الحوار الوطني فشلت الدعوة الأولى ولكن الثاني كان فشلها أكبر يمكن حقيقة أهل السودان لم يستجيبوا لهذه الدعوة بالمستوى الذي كان يخطط له الناشطون أو المعارضة السودانية ويمكن اليوم اليوم شهد حراكا كبيرا جدا بل الشوارع ممتلئة بل كل المواقع البلاد مازالت تعاني ويلات حروب عدة خلفت واقعا إنسانيا بائسا فضلا عن تعقيدات تواجه مفاوضات السلام بين فرقاء السودان واقع اقتصادي معقد في السودان دفع الحكومة إلى فرض سياسات جديدة تشمل رفع الدعم عن الدواء والوقود وكثير من السلع إجراءات شعر معها المواطنون بصعوبة توفير معاشهم في ظل ارتفاع نسبة الفقر في البلاد لما يقرب من خمسين بالمائة أسامة سيد أحمد الجزيرة الخرطوم