إسرائيل تعتقل النائب غطاس بعد سحب حصانته

23/12/2016
خمسة أيام فقط كانت كافية ليصادق الكنيست الإسرائيلي على سابقة برفع الحصانة البرلمانية الإجرائية عن نائب في الكنيست ولمزيد من الدقة عن نائب عربي في الكنيست لقد أبلغنا النائب باسل غطاس موافقته على قرار لجنة الكنيست والمستشار القضائي لنزع حصانته البرلمانية ومن هذه اللحظة يصبح قرار رفع الحصانة ساري المفعول ما إن أعلنت الشرطة الإسرائيلية اتهامها للنائب الغطاس بإدخال هواتف محمولة لأسرى فلسطينيين حتى انهالت الدعوات من أعلى المستويات لإخراجه من الكنيست واتهامه بدعم الإرهاب هناك حملة تحريض واسعة وشرسة تجاه النائب باسل غطاس كان هناك تسريبات في الإعلام ولمدة ثلاثة أيام أو يومين عمليا دون أي موقف رسمي من الشرطة أو النيابة أو بيان رسمي سربت كافة التهم وعمليا كان هناك محكمة ميدانية وكان النائب غطاس قد أعلن قبل أن يصادق الكنيست رسميا على نزع حصانته الإجرائية التنازل عنها مؤكدا أن متابعة قضية الأسرى هي جزء من واجبه الوطني والأخلاقي يخول رفع الحصانة البرلمانية الإجرائية لأجهزة الأمن الإسرائيلية اتخاذ كل الإجراءات بما فيها اعتقال النائب غطاس على ذمة التحقيق وكما يبدو فإن الاعتبارات السياسية في هذه الحالة ستتغلب على الإجراءات القضائية قرار النائب غطاس بالتنازل عن الحصانة البرلمانية الإجرائية يأتي بعد حملة تحريض شرسة شنتها المؤسسة الإسرائيلية ضده حملة رسمية وإعلامية لم يواجهها حتى من أدينوا بارتكاب جرائم جنسية ومالية من النواب اليهود نجوان سمري الجزيرة