50 فصيلة حيوانية تقترب سنويا من الانقراض

21/12/2016
محمية مساي مارة الطبيعية في كينيا شهدت في منتصف العام الحالي موجات هجرة لبقر الوحش عبر الحدود مع تنزانيا وصولا إلى حيث الماء والكلأ في سهول سرنغينتي إلا أن خبراء الاتحاد الدولي للحياة الطبيعية سجل انخفاضا في أعداد تلك الحيوانات بسبب التغيرات المناخية والتصحر إضافة إلى ازدهار تجارة اللحوم وما ينتج عنها من عمليات صيد غير مشروع كذلك سجل العلماء هذا العام إضافة زرافات روثتشايلد في كينيا إلى قائمة الكائنات المهددة بالانقراض في الوقت الذي كان باحثون يطورون تقنية للتعرف على حمير الوحش من خلال خطوط سوداء التي تتميز بها في محاولة لإحصائها بعد أن تبين أن أعدادها من فصيلة غريفي هي الأخرى في تناقص مضطرب وفي كينيا أيضا يصارع وحيد القرن الأبيض في معركة مصيرية من أجل البقاء فقد بلغ تغول البشر عليه سعيا وراء قرنه العاجي إلى حد إبادته بشكل شبه نهائي ولم يبق منه سوى ثلاثة على سطح الكوكب وفي سبتمبر الماضي أظهرت دراسة أن أعداد الفيلة الأفريقية من فصيلة سافانا تتناقص بسرعة دراماتيكية نظرا لهجمة تتعرض لها من قبل تجار العاج في طول القارة وعرضها كما أن الفيلة تتعرض أحيانا للقتل عندما تقترب من مزارع البشر ما حدا بالحكومة الكينية إلى دفع تعويضات عن كل حادثة تتعرض فيها مزروعات للتلف من الفيلة شرط أن يمتنع المزارعون عن قتل الحيوان المتسبب أما المفارقة فتأتي من جبال أفغانستان حيث تمكن ناشطون بيئيون من إنقاذ النمير الثلجي من شفير الانقراض ففي ولاية باداخشان أقيمت محمية طبيعية على مساحة مليون هكتار مربع عمل فيها متطوعون على تكاثر هذه الحيوانات وكانت النتيجة عودة أعدادها إلى الازدياد حتى بغلت 140 نمرا