عـاجـل: الرئيس التركي: الاتصالات مستمرة مع روسيا وخاصة حول ما يحدث في إدلب وليبيا

هذا الصباح- النقر على الحجر في الصين

18/12/2016
إسمي زانغ آنتشينغ وأعمل في مهنة الرسم بطريقة النقر على الحجر منذ أكثر من عشرين عاما بدأت تعلم هذه المهنة عام ألف وتسعمائة وخمسة وتسعين في ذلك الوقت كنت مغرما بالفنون اليدوية فاخترت النقر على الحجر كهواية فشلت كثيرا في البداية وكسرت الكثير من الأحجار كنت أحتاج إلى كثير من الصبر والتركيز نقرة واحدة في المكان الخطأ قد تؤدي إلى تلف اللوحة بأكملها ومع الوقت أصبحت تشكل بالنسبة لي أكثر من هواية بل وأكثر من مهنة اعيش عليها كما هو الحال لقد أصبح عشقا بالنسبة لي خاصة عندما أسمع صوت النقر على الحجر وكأنه موسيقى انه عمل شاق ومرهق ذهبت إلى مدينة خانجو وسط الصين لممارسة هذا العمل هناك لكني فشلت ثم توجهت إلى شنغهاي وفشلت أيضا ولم يكن المردود المالي كافيا لإعالة أسرتي ومنذ عام 2010 جئت إلى العاصمة بيجين وكان هناك العديد من المنافسين لكن السوق والطلب من يكون بالمستوى الجيد فأغلقوا محالهم وذهبوا لكنني قررت أن أصبر فأصبحت الوحيد الآن في السوق الذي يمارس هذه المهنة وأصبح لدي الزبائن كثيرون يترددون على المحل بين الحين والآخر يطلبون رسم صور الزفاف أو صور أبنائهم أو أقاربهم جئت إلى هنا لاستلام لوحتي الحجرية وهي صورة تفاحة أنا أعرف السيد أن تشن منذ أكثر من ثلاثة أعوام وقد أنجز لي العديد من اللوحات قدمتها كهدايا لأقارب وأصدقاء وكانت دائما تحضى بإعجابهم أقسام يستغرق إنجاز اللوحة نحو عشرين ساعة عمل كدحد متوسط فالأمر يتعلق بحجم الوحة بعضها يتستغرق أحيانا أكثر من أسبوع وقد تصل إلى شهر كامل فالخطأ هنا ممنوع لان اي خطأ مهما كان صغيرا ويؤدي إلى تلف اللوحة وإتلاف الحجر خصوصا في منطقة العين فالعين هي التي تحدد الشخصية وتبرز معالمها وملامحها ولهذا فإن الأسعار عادة ما تكون مرتفعة بعض الشيء حيث تقاضى نحو 100 دولار على اللوحة الصغيرة أما بعض اللوحات الكبيرة والمعقدة يصل سعرها إلى أكثر من ألف دولار شاركت في عدة معارض دولية في سنغافورة وماليزيا ورسمت بورتريه لأكثر من مائة رئيس دولة فكثير منهم زبائني هم من الدبلوماسيين