هذا الصباح- أهالي مدينة أبيانة الإيرانية

05/01/2017
زائرون لمدينة عمرها آلاف السنين لكنهم ليسوا في عيون أهلها إلا غرباء فأبين الواقعة وسط إيران لا يقطع هدوئها إلا من جاء يستكشفها أما الأهالي فعلى مدى يستقبلون الغرباء اعتادوا على العزلة مع الخارج هكذا تقول الروايات التاريخية عزلة لم تكسرها الغزوات ولا حتى رحلات من حل بها لم يدخل المهاجرون إلى المدينة كما أنه لا يسمح للغرباء بالاستقرار فيها والزواج يتم بين العائلات هنا المدينة التي غادرها شبابها لا يسكنها إلا قرابة ثلاثمائة نسمة ملامحها وملامح أهلها لم تتغير بيوتهم لغتهم وحتى لبسهم كلها مازالت كما عهدوها منذ مئات السنين وما بين حشمة الملبس وألوانه الزاهية تحفظ المرأة في أبيي تاريخ لباس تعاقبت عليه سلالاته ما قبل الإسلام لباسنا يتكون من سروال يشبه التنورة ومنديل الرأس وجوارب أبناؤنا ملزمون بلباسه حال وصولهم إلى المدينة الرجال فلم يبق لهم من اللباس إلا هذا السروال لم يبق إلا هذا السروال الأسود ويسمى واللباس القديم كان يتكون من سترة وطاقية ووشاح قيل إن أبيان لغة فارسية قديمة أو ما تعرف بهلوية لم تدخلها مصطلحات عربية بعد الإسلام ولا حتى لاتينية حدثة هنا استوقفنا أحد الأهالي يرحب بنا بلغة لم نفهمها فهي تختلف عما ألفناه في اللغة الفارسية الحديثة اللغة الابيانية تعود إلى المرحلة الحخمانشية وبعض مصطلحاتها انتقلت إلى اللغة الأوروبية هي مدينة أبين التاريخية كل شيء فيها بسيط حتى ما يبيعونه من تذكار لزوارها مدينة لم تغير حتى من عادتها اليومية يتخللها الهدوء مع أول نسمة الليل إلا من خطوات زوار وهم يغادرونها على أمل العودة إليها من جديد نور الدين تغيير الجزيرة وسط إيران