عـاجـل: مصادر للجزيرة: قوات الجيش اليمني تسيطر على مركز مديرية حبان ومعسكر الرمضة الإستراتيجي في شبوة

مشروع قرار بالجمعية العامة لمحاسبة مجرمي الحرب بسوريا

21/12/2016
ليس الأمثل أمام هول الكارثة السورية المستمرة لكنه المتاح مشروع قرار لملاحقة مجرمي الحرب في سوريا أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة خطوة وإن كانت غير ملزمة فإنها تحمل رسالة سياسية في ظل استمرار شلل مجلس الأمن وعجزه عن وقف نزيف الدم السوري المشروع الذي تقدمت به دولة قطر بدعم عربي وغربي يدعو لمنهج مختلف في التعاطي مع الأزمة السورية بهدف معاقبة الذين حولوا البلاد إلى دمار يتضمن المشروع إنشاء آلية دولية محايدة ومستقلة لمحاسبة مجرمي الحرب كما يطالب تقديم تقرير عن تنفيذ القرار خلال خمسة وأربعين يوما من اعتماده بعد قرب إكمال الأزمة السورية عامها السادس ومقتل أكثر من ربع مليون في أقل تقدير على يد النظام وآخرين على يد تنظيمات متطرفة لم يفقد الرجاء بعد في محاسبة المجرمين وتقديمهم للعدالة الدولية الإفلات من العقاب كان الغطاء بيد النظام السوري وحلفائه الذين تستروا تحته لتخريب ديار ليست آخرها حلب التهجير الجماعي والتغيير الديمغرافي في صوره الأوضح أمام العالم كانت أبرز محطات الجريمة العلنية التي تناقلتها كاميرات العالم هنا في حلب ينتظر آلاف المدنيين القافلات لتكمل ترحيل آخرهم بعد أن استهدف النظام وحلفاؤه مساكنهم بالنيران غير بعيد عنهم يحتفل أتباع الأسد بانتصارهم باستعادة المدينة لأمنها وأمانها بعد أن أفرغت المفارقة من سكانها هي نشوة المنتصر على دماء الأبرياء عندما تغيب العدالة تجري الأمم المتحدة تحقيقا لملاحقة مجرمي الحرب قالت فيه مطلع العام الحالي إن لديها أدلة دامغة تدين مرتكبي الجرائم وعلى مستويات عليا إلا أن مشروع القرار الجديد يقدم فرصة في نظر كثيرين لملاحقة المجرمين ولاسيما القيادات السورية متورطة يتقدمها الأسد نفسه ما تزال صور الضحايا التي حملها الضابط السوري المنشق المشهور باسم قيصر تطوف دول العالم آلاف الضحايا قتلوا تحت التعذيب كان يعتقد نظام الأسد أنه يمكن أن يخفيها في المقابر الجماعية يظن النظام فيما يبدو أن الإفلات من العقاب سيكون متاحا أبدا غير أن جرائمه التي لا تسقط بالتقادم تنتظره عند منعطف دوري ما يتخذ فيه القرار بأن يدفع ثمن ما اقترفوه في حق الشعب السوري