هذا الصباح-السعودية تعيد ترميم بلدة العلا التاريخية

23/12/2016
بين أحضان الجبال غفت أطلال البلدة القديمة في العلى هادئة على إرث من التاريخ بنيت هذه البيوت من الطين وحول قلعة حصينة يعود عمرها إلى القرن السادس قبل الميلاد انسابت الحياة كمياه العيون والنخيل هذه القلعة هي كما ذكرت قلعة موسى بن نصير ويعتقد أن القائد الإسلامي أثناء عودته من الأندلس توفي ودفن فتم البيوت عادة هي البيوت هنا تتكون من دورين دور أرضي والدور العلوي وهي مبنية من الأحجار تضم أسفل والدرج وفي الدور العلوي غرف النوم والمربد والمعيزبة وكانت أيضا مدينة عامرة بالحياة لأن العلى تضم أكثر من 80 عين لعل أهمها عين تدعل وهي ذكرت كتب ما قبل التاريخ توثق طريقة البناء في العلى حكاية الإنسان وعلاقته بالمكان منذ أن اتخذ من الجبال بيوتا وحتى استخدامه المقاومة للظروف المناخية في البناء وابتكاره أساليب ذكية للزراعة والري رحل من سكنوا هذا الحي إلى بيوت أكثر حداثة وبقي الطين مادة هذه الأرض متماسكا ومستودعا لذاكرة بلدة صمدت لأكثر من سبعة قرون لوفرة المياه والموقع اكتسبت أهمية فسكنها العديد من كذلك أنتجت العديد من الأدباء والفنانين والشعراء كانت مدينة حقيقية بنيت على أرض مرتفعة جرت فيها ثمانون عينا وعدا عن قلعتها الحصينة وأبوابها الأربعة عشر تقول بعض المصادر التاريخية إن هذا المسجد بني على موضع صلى فيه الرسول صلى الله عليه وسلم في طريقه لغزوة تبوك في السنة التاسعة من الهجرة وحدد قبلته بالعظام فسمي بمسجد العظام منذ سبعين عاما مضت توقفت الحياة في البلدة لكن أهالي العلى تقدموا منذ سنوات بمبادرات أهلية ورسمية في ترميم مساكن أجدادهم وإعادة الحياة إليها باعتبارها مرجعا حضاريا لأصل المدينة وإرثها العتيد وعبد الله الزبيدي الجزيرة شمال غرب السعودية