مقتل ستة في تفجيرين بمخيم للاجئين الإيرانيين قرب أربيل

21/12/2016
جنازة ضحايا التفجيرين اللذين يستهدف مقر الحزب الكردستاني الإيراني في كردستان العراق فقد استهدف تفجير المقر الواقع داخل مخيم للاجئين الإيرانيين شمال شرقي أربيل وبعد تجمع أعضاء الحزب وقوات الأمن أمام المقر وقع انفجار ثان أقوى هذا النوع من التفجيرات نادر في إقليم كردستان الذي بقي بمنأى عما يشهده باقي العراق من توتر أمني كما أنه من النادر أن يستهدف حزب كردي إيراني داخل كردستان العراق ولذلك فالتفجيرات ربما فاجأ بعض المتابعين للعلاقات المعقدة بين أكراد المنطقة ودولها أما بشأن المسؤول عن هذا الهجوم فقد وجهت أصابع الاتهام لإيران وزير خارجية العراق السابق هوشيار زيباري رجح أن تكون إيران وراء التفجيرين أما قادة الحزب الديمقراطي الكردستاني فقد وجهوا اتهاما مباشرا لإيران ليس لدينا شك في أن النظام الإيراني هو من نفذ الهجوم لأن لدينا تجربة طويلة مع هجمات إرهابية مماثلة يقف وراءها النظام الإيراني داخل إيران وفي كردستان العراق وحتى في الدول الأوروبية التفجيران والاتهامات التي تلتهم تعيد علاقة طهران مع الأكراد إلى دائرة الضوء ففي الغالب يجري الحديث عن أكراد العراق وأكراد تركيا وكذلك عن أكراد سوريا بعد اندلاع الثورة السورية أما العلاقات المتوترة بين طهران والأقلية الكردية أو على الأقل بعض التنظيمات الكردية الإيرانية المعارضة فلا تحظى باهتمام كبير ففي يونيو الماضي دارت اشتباكات بين مسلحين من الحزب الديمقراطي الكردستاني الإيراني وقوات الحرس الثوري الإيراني شمال غربي إيران لكن بمجرد انتهاء الاشتباكات خرج هذا الصراع من دائرة الضوء المسلطة على العراق وتركيا وسوريا