منتخب نازحي دارفور.. أمل يهزم الألم

20/12/2016
هؤلاء الشباب هم نواة منتخبي نازحي دارفور شباب يفتقدون أبسط مقومات الحياة يقدمون لنا درسا كيف يمكن لمن لا يملك شيئا أن يعطي الأمل بحياة أفضل هؤلاء الفتية الذين عاشوا داخل المخيمات خرجوا إلى الحياة بفريق كرة قدم ليقولوا للجميع إن سطوة الحرب يمكن أن تتحول بفعل الإرادة إلى بارقة أمل هؤلاء الشباب يؤمنون أن كرة القدم باتت تمثل دبلوماسية غير رسمية تعكس واقع الشعوب وتوصل صوتهم بأفضل طريقة ممكنة وما بدأ بفكرة صغيرة وضع حجر الأساس لمنتخب يملك خامات بدنية ومهارية قد تكون في المستقبل رافد لمنتخب بلادهم بالعناصر الواعدة جيل منتخب النازحين تمكن من وضع دارفور على خارطة العالم الكروية دون أن يكون عضوا في الفيفا بل آمن بالرياضة وتعايش مع ألم ووجع المخيمات الخروج من ضيق المعسكرات إلى رحاب الوطن العربي الكبير هذا ما فعله منتخب نازحي دارفور من أجل توجيه رسالة بأن الرياضة توحد ما مزقته الحروب أيمن بيطار الجزيرة الدوحة