عـاجـل: الخارجية اليمنية: نرفض استمرار تقديم الدعم الإماراتي لقوات المجلس الانتقالي ونجدد المطالبة بإيقافه فورا

انطلاق فعاليات مؤتمر الشباب بتونس

30/12/2016
أحمد وخالد جاء من مدينة المنستير إلى العاصمة تونس للمشاركة في المؤتمر الوطني للشباب هي تجربتها الأولى في مثل هذه الفعاليات الحوارية الشبابية في جلسة نقاش مع وزير الشؤون الثقافية خرج كل منهما بآراء مختلفة عن المؤتمر وفعاليته في تناول القضايا الشبابية تعكس نتائج الدراسات المتعلقة بالفئات الشابة في تونس ضعفا واضحا لتمثيلهم وحضورهم في الحياة العامة ولعل أكبر المفارقات أن الشباب التونسي الذي قاد ثورة سياسية واجتماعية قبل ست سنوات لا تتعدى نسبة حضوره في المجتمع السياسي والمدني اليوم 7 بالمئة أمر يعيده المختصون إلى غياب أواصر الثقة بين الشباب والفاعلين السياسيين كيف نزيل الحواجز أمام الشباب ليكون أكثر فاعلية وأكثر مشاركة وأكثر مقترح للحلول ومنجز لها بمعاونة الدولة والمجتمع المدني والقطاع الخاص وكانت الثلاثية التي تشتغل على بناء هذه الإستراتيجية ونعتقد الآن بداية توضيح الرؤية في الشارع التونسي اليوم لا تخفى الهواجس من ضبابية المشهد أمام كثير من الشباب ولعل ارتباط عملية برلين الأخيرة ومن قبلها اعتداء أنيس بمنفذين تونسيين يزيد المخاوف بشأن سياق بعض الشباب وراء عالم التطرف الفكري والإرهاب في بلد يمثل فيه الشباب ثلثي عدد السكان تعكس أغلب المؤشرات الاقتصادية والاجتماعية واقعا صعبا لهذه الفئة من محاور سهولة استقطابهم من قبل جماعات الجريمة المنظمة والتطرف الفكري ميساء الفطناسي الجزيرة