معاناة سكان قرى عراقية على الحدود العراقية التركية

26/12/2016
هذه أرض عراقية وإدريس راع عراقي لكنه مثل رعاة ومزارعين نحو سبعين قرية في هذه المنطقة ممنوع من التنقل بحرية في هذه الأنحاء بعالي دهوك بسبب وجود مقاتلي حزب العمال الكردستاني التركي فيها إلى جانب خطر آلاف الألغام المزروعة هناك القصف التركي المستمر بحجة ضرب مقاتلي حزب العمال الكردستاني التركي نحن محاصرون وممنوعون من التنقل بحرية نطالب حكومة الاقليم بالتدخل جديا لفك هذا الحصار المفروض علينا الجيش التركي الذي له قواعد هنا تخوله الاتفاقية الأمنية المبرمة بين بغداد وأنقرة ضرب مسلحي العمال الكردستاني داخل الأراضي العراقية وهو لا ينفك يقصفها بطائراته ومدفعيته ما يضع حياة وممتلكات المواطنين في هذه المنطقة الحدودية في مواجهة دائمة مع الموت بينما تبدو حكومة إقليم كردستان العراق شبه عاجزة عن حماية مواطنيها قبل سنة ونصف بدأت الاقتتال بين القوات التركية وقوات حزب هككي فهذا أثر هواية لأن قصف مستمر من قبل طائرات ومدافع تركيا المواطنين يكون شوية خوفا على حياتهم فهذا أثر بشكل كبير على الإنتاج الزراعي في المنطقة واثر كذلك على تقديم مشاريع خدمية للمواطنين حتى بغداد تبدو غير آبهة بما يحدث هنا وكأن الأمر لا يعنيها ولا يملك القرويون سوى الانصياع لقوانين الحرب أما مقاتلو حزب العمال فهم أشبه ما يكونون بظلال لا أحد يراهم إلا عندما يرغبون في ذلك أن يمنع المواطن من التنقل بحرية داخل وطنه بسبب حزب معارض لدولة جارة فتلك مفارقة سببها حزب العمال الكردستاني التركي معاناة يفاقمها القصف التركي وعجز الحكومة العراقية أمير أفندي الجزيرة اعالي محافظة دهوك على الحدود العراقية التركية