الأسد: سقوط حلب نصر تاريخي فصل بين زمنين

16/12/2016
هكذا كتب الرئيس السوري التاريخ في حلب وفي باقي مناطق سوريا وهو تاريخ ليس كأي تاريخ لأنه يفصل بين زمنين لم يفقد رئيس القابض على السلطة بواسطة البراميل المتفجرة رؤيته الفلسفية الأمور التي اعتاد على استخدامها في كلماته فبدت له السيطرة على حلب انتصار له ما بعد انتصار في تحديد مصير سوريا والمنطقة بأسرها لكنه اعتبروه انتصارا صنعه السوريون وبينما كان الرئيس السوري يطل على مواقع التواصل من أمام قصره مزهوا يتحدث عن تغيير مجرى التاريخ كان الحلبيون يعانون الأمرين للخروج من دائرة الموت بعد أن تحولت مدينتهم العابرة إلى أطلال وحياتهم إلى تجويع وحصار حصار لم يفرضه جيشه بالميليشيات جلبها من بقاع شتى تحرسها طائرات روسية لم يأتي على ذكر أي منها وهو يوزع التبريكات التي لمسها بنفسه على مواقع التواصل الاجتماعي كما يقول المؤهلات والخبرات في المنطقة بينما لم يلتفت إلى حملات هيمنة على تلك المواقع تحت شعار حلب تباد بالنسبة له حلب تنتصر وتحتفل لكن الرئيس لم يكن هناك ليحتفل مع أهلها