عـاجـل: بومبيو: الحكومة العراقية مسؤولة عن حماية سفارتنا ومنشآتنا العسكرية هناك وقد أخفقت في ذلك مرارا

بنادق تُحشد من بلدان عدة خدمة لسياسات إيران بسوريا

16/12/2016
استكثروا عليهم مجرد اللوجي بأرواحهم من جحيم معركة إنهم فيها الطرف الأضعف مدنيون خرجوا في ظل اتفاق الروسي التركي بعد المأساة التي حلت بأحياء حلب المحاصرة ليواجه رصاصا حيا من قبل مليشيات إعترض الطريق الوحيدة هي خروجهم كانت لهم ميليشيا حزب الله اللبناني وحركة النجباء العراقية بالمرصاد لم يرق لها الإتفاق وتريد عرقلته بوضع شروط مقحمة على نصه فهي من يقاتل على الأرض ومن يدفع بآلاف من مسلحي إلى قلب حلب منذ بدء المعارك ترى هذه المجموعة أنها قطب المعركة وصاحبة القوي الفصل فيها تعطيل اتفاق روسي التركي بإيعاز من إيران التي تحرك جل هذه المجموعات رسم صورة واضحة عن دور الميليشيات في الأزمة السورية وهي تقترب من إكمال عامها السادس أعاد غياب الأسد ونظامه عن المشهد الحقيقي إلى الأذهان ما أفضت إليه الحرب من حيث تحولها من صراعا بين ثورة ونظام حكم إلى ساحة حرب إقليمية تخاض في المقام الأول بأذرع ميليشيات إيرانية مسلحة تشير تقديرات إلى أن النظام السوري يستعين بأكثر من ستين ميليشيا مستجلبة من دول عدة أبرزها ميليشيات حزب الله اللبناني ولواء ذو الفقار وكتائب أبو الفضل العباس وحركة النجباء التي حضرت في المشهد الحلبي أخيرا وعصائب أهل الحق وفيلق بدر وجميعها من العراق فضلا عن ميليشيا الفاطميون الأفغانية وزينبيون الباكستانية تخضع هذه الميليشيات بمسمياتها المختلفة لقيادة إيرانية تتمثل في قوات من الحرس الثوري وأخرى ما يسمى الباسيج وكلتاهما تتبعان للولي الفقيه لم يعد دور الميليش المؤازر نظام الأسد يقتصر على القتال بل باتت لها أدوار سياسية تجلت تصدرها مرات عدة طاولة التفاوض مع المعارضة المسلحة مفاوضات الزبداني ومضايا وكفريا والفوعة كانت مليشيات حزب الله اللاعب الرئيس فيها بينما منح نظام الأسد دور ثانوي الأزمة القائمة في حلب أكدت مجددا حضور ميليشيات ومسعاها لتثبيت أقدامها كطرف فاعل يطغى في أدواره على دور النظام بصورة واضحة هل تحولت سوريا إلى مشهد ميليشياوي يتصدر الواجهة في البلاد مستفيدا من قوة الشعارات الطائفية ولائه المطلق للولي الفقيه