المعارضة تصد هجوما لمليشيا عراقية وإيرانية بوادي بردى

05/01/2017
لا شيء على ما يبدو لا وقف لإطلاق النار ولا اتجاه روسيا للتهدئة يعترض قوات النظام السوري وحليفه حزب الله اللبناني في استمرار التضييق على وادي بردى بريف دمشق الغربي بغية بسط السيطرة على المنطقة محاولات إخضاع المعارضة المسلحة عبر التضييق على مدنيين منطقة بسلاحي الحصار والقصف زادت المعارضة إصرارا كما تقول لمواجهة قوات النظام عسكريا ورفض أي اتفاق يحمل طابع الإدعان إذ أعلنت المعارضة المسلحة عن تدمير دبابة لقوات النظام التي حاولت شن هجوم عنيف يهدف إلى إحداث ثغرة في محور إثرا جاء هذا الهجوم الذي شاركت فيه مجموعات تابعة لحزب الله اللبناني بشكل لافت بعد قصف استهدف عدة قرى في المنطقة نالت قرية بسيمة الحصة الأكبر من القصف بواقع عشر قذائف مدفعية دكت الأحياء السكنية إلا أن الأضرار اقتصرت على دمار بالممتلكات تملك المعارضة المسلحة في منطقة وادي بردى أهم أوراق التفاوض المتمثلة بمفاتيح التحكم بنبع النتيجة المصدر الرئيسي لمياه الشرب في العاصمة دمشق وهو ما يفسر إصرار قوات النظام على اقتحام منطقة يضاف إلى ذلك حزب الله اللبناني الذي يعتبر ريف دمشق الغربي واتصاله بريف حمص مجالا حيويا له يتصدر أولوياته في سوريا وأمام ذريعة توقف ضخ مياه الشرب إلى العاصمة دمشق جددت قوى المعارضة السورية موافقتها على استقبال فريق متخصص من اللجنة الدولية للصليب الأحمر والأمم المتحدة لمعاينة نبع الفيجة وتحديد الجهة المسؤولة عن استهدافه وأيضا إصلاحه بما يضمن عدم الإضرار بالمدنيين في العاصمة دمشق