السلطات الإيطالية تعلن مقتل أنيس العامري

24/12/2016
في الساعات الأولى من الصباح في إحدى ضواحي مدينة ميلانو شمال إيطاليا أوقف شرطيان مشتبه به الرئيسية في اعتداء برلين انيس العماري لتفتيشه روتينيا لكنه أخرج مسدسا وراح يطلق النار عليهما فجرح أحدهما ثم أردياه قتيلا بعد ذلك بساعات كان هذا الإعلان صباح اليوم أبلغت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل بالعملية وقلت لها إن أنس العماري قتل خلالها أعتقد أن ما حدث في ميلانو يوضح أهمية المراقبة الإقليمية وكان العماري الذي بلغ الرابعة والعشرين قد فر منذ هجوم الاثنين بعد عملية دهس بشاحنة في سوق لعيد الميلاد في برلين أودى بحياة اثني عشر شخصا وجرح عشرات كانت السلطات الإيطالية تحتفظ ببصمات العماري لأنه سجن في صقلية عام 2011 لإضرامه النار في مركز للاجئين وقد أعربت ألمانيا عن ارتياحها عقب إعلان السلطات الايطالية عن مقتل العماري لكن مقتله يثير أسئلة أكثر مما يقدم من أجوبة عن الحادث وملابساته فالسلطات تنظر الآن فيما إذا كان العمال قد تحرك وحده أن ضمن شبكة من المتعاونين في التخطيط والتنفيذ للعملية وتنظر أيضا في طريقة هروبه من البلاد خاصة بعد أن ظهر في تسجيل مصور وهو يبايع زعيم تنظيم الدولة أبو بكر البغدادي فالقضاء على المشتبه به الرئيسي لا يعني زوال خطر الإرهاب يمكننا أن نشعر بالارتياح نهاية هذا الأسبوع بعد زوال الخطر المباشر لكن خطر الإرهاب مازال قائما كما هو الحال منذ عدة سنوات وتجد نفسها في موقف صعب قد يدفعها إلى تشديد قوانين اللجوء قبل 9 أشهر من الانتخابات بعد أن اتهمها اليمين الشعبوي بأن يديه ملطختان بضحايا اعتداء برلين إلا أن الألمان لم يشعروا بالهلع وبقيت أسواق الميلاد مفتوحة ومكتظة مع اقتراب الأعياد قد يجلب خبر مقتل عماري الارتياح لأهالي الضحايا هنا لكن الدعوات إلى تشديد الإجراءات الأمنية تتصاعد مع كل هجوم