مآس مستمرة لأسر قتلى الصراع بجنوب السودان

27/12/2016
هي شهور مرت على موت زوجها لكن ألم فراقه يعاودها بحرقة كلما نظرت إلى صوره تقول كلارا والعبرة تخنقها إنه قتل في كنف اتفاقية السلام التي وقعت أخيرا أعمال العنف والقتال الأخيرة التي وقعت في القصر الرئاسي بجوبا بين حرس الرئيس سيلفاكير وقوة نائبه رياك مشار مثلت نهاية لاتفاق السلام الموقع عام 2015 وأنهت أيضا حياة كثيرين من بينهم زوج كلارا وقتها وبسبب التوتر لم يكن بوسع أسرة ويليام بيتر الوصول إليه عندما تلقوا نبأ مقتله حتى تحللت جثة لم يكونوا قادرين على منحه مراسم دفن لائقة بحبيب غالي لم تضف الحياة أبدا لاكلارا بعد موت زوجها وقد راودته فكرة ترك بلدها واللجوء أكثر من مرة لكنها تخاف على مستقبل أبنائها اما أطفالها فلم يبق لهم من حنان الأبوة بعد موته شيء سوى صور تذكرهم به من حين لآخر