عن أي سوريا سيكون التفاوض؟

28/12/2016
مشروع جديد لوقف إطلاق النار في سوريا المشتعلة برعاية تركية روسية ولكن من غير الواضح حتى اللحظة من لن يطلق النار على الآخر في حرب عدد الفصائل المقاتلة فيها غير محدود وعدد الميليشيات التي تقاتل لدعم نظام الأسد ليست قليلة وليست دائما مطيعة لموسكو التفاصيل القليلة عن بنود الاتفاق أوردتها وكالة الأناضول نقلا عن مصادر تركية موثوقة وتنص الخطة المقترحة على تطبيق وقف إطلاق النار في جميع المناطق التي تشهد اشتباكات بين المعارضة المسلحة والنظام السوري والجماعات المسلحة الأجنبية الداعمة لهم وتستثنى ما وصفت بالمجموعات الإرهابية من هذه الاتفاقية وفي حال تطبيق الاتفاق بشكل ناجح ستبدأ المفاوضات السياسية في العاصمة الكزاخية برعاية تركية روسية إيرانية ما هي حظوظ اتفاق لم يؤكده الكرملين عندما نشرته وسائل الإعلام التركية وتقول فصائل المعارضة السورية المسلحة أنه لم يعرض عليها لكن مصادر أشارت للجزيرة أن بعض الفصائل قد تسلمت لاتفاق وقابلته بالفعل علما أنها استدعيت لحضور ثلاثة اجتماعات مع الروس والأتراك في أنقرة خلال الأيام العشرة الماضية أوضحت المعارضة المسلحة أن العقبة التي أعاقت التوصل لاتفاق خلال الاجتماعات السابقة كانت طلب الجانب الروسي استثناء الغوطة الشرقية من الاتفاق وتحديد المعارضة المسلحة مواقع جبهة فتح الشام طلبان رفضا ولكن يجهل حتى اللحظة ما إذا استثنين بالفعل من الاتفاق الحالي لم يعد سرا أن ما يهم تركيا هو القضاء على حلم الدولة الكردية على حدودها وما تريده موسكو من تدخلها في سوريا أكثر من نصفه ربما تحقق ولكن كيف سيتحقق وقف شامل لإطلاق النار في صراع ليست موسكو وأنقرة وحدهما من تدخل فيه ثم من من منهما تملك سندا كاملا على الأجانب الذين يقاتلون سواء مع النظام أو مع الجماعة معارضة موسكو الداعمة لنظام الأسد وأنقرة تصرح أن موقفها من رحيل الأسد ثابت فما هي الخلطة السحرية التي ستنتج تسوية سياسية تعرض على النظام السوري والمعارضة وتكون مقبولة من الجميع ثم هل الطلاق الأميركي من الملف السوري بالثلاث الطريق إلى بدأ باتفاق هجر سكان حلب الشرقية فهل سينتهي بمزيد من المهجرين من إدلب مثلا وعن أي سوريا سيكون التفاوض كبلد واحد أم دويلات