طوابير الكوبيين من أجل نوع من المثلجات

26/12/2016
في هافانا ينتظم الناس في طوابير طويلة من أجل الحصول على الكثير من السلع الأساسية والضرورية كاللحوم والخبز والزيت وخلاف ذلك لكنهم أيضا وكما نرى هنا ينتظمون في صف طويل من أجل الحصول على الايس كريم لكن ليس أي نوع هو نوع محدد وشهير هنا في هافانا وفي كوبا عموما الكبير والصغير يعرف ايس كريم كوبيليا أجيال من الكوبيين يعرفون هذا الاسم ولاسيما أن المناخ البلد حار ورطب طوال أيام العام ولذلك التوقف هنا من أجل الحصول على الايس كريم هذا المكان هو محطة يومية بالنسبة للكثير من الكوبيين هنا في هافانا وفي غيرها كوبي سلسلة من المحلات الايس كريم ليس هذا المكان فقط ولكن هناك العديد أيضا من هذه المحلات المشابهة كما أشرت الأجواء الحارة هي تدفع الناس لذلك ولكن هناك سبب آخر هو أن هذا الايس كريم هو يعد من الأرخص ثمنا وكان الزعيم الكوبي الراحل فيدل كاسترو قد أمر بإنشاء مصنع عام 1966 من أجل تصنيع هذا النوع من الايس كريم لتوفيره بسعر رخيص وزهيد للمواطنين الذيت كما نرى يصطفون في طابور آخر هناك حاليا المصنع ينتج قرابة 4200 جالون من الأيس كريم يوميا يعمل فيه حوالي أربعمائة عامل يوميا يقدر من يتناولون الايس كريم في هافانا بنحو خمسة وثلاثين ألف شخص بالطبع هناك أيضا العديد من السياح ينتظمون في هذه الطوابير من أجل الحصول على هذا الايس كريم الذي يوصف بأنه الأكثر شعبية هنا هناك الكثير من الأنواع الأيس كريم المستوردة والمحلية ولكن يبقى هذا الاسم هو الاسم الأشهر بالطبع هناك الانتقادات لعملية إنتاج هذا النوع من الايس كريم نقابات العمال على سبيل المثال انتقدت الالات القديمة التي تستخدم في ذلك الثلاجات ولكن يظل لهذا الايس كريم الكثير من الشعبية بدليل هذه الطوابير مستمرة بشكل يومي ولاسيما بعد انتهاء العمل أو في فترة الراحة البعض يصف هذا الايس كريم بأنه من أفضل مذاقا على مستوى العالم إلى جانب كونه الأرخص إذن ان الحصة الأقل منه لا يزيد ثمنها عن ربع دولار وبالتالي كما نرى هنا الكوبيون من مختلف الفئات طلاب وعمال يصطفون للحصول عليه نظرا لحجم ثمنه وكذلك لجودته هناك الكثير من الأنواع المتوفرة في الإسواق ولكن يظل هذا الايس كريم الأكثر شعبية لنرى بالفعل ما إذا كان مذاقه كذلك بالفعل ايس كريم لذيذ جدا ساكمل المهمة هنا وعودة إلى الأستوديو في الدوحة في الدوحة