النظام يمهل المعارضة للانسحاب من قرى "وادي بردى"

24/12/2016
اتفاق تهدئة توصلت إليه قوات النظام السوري وفصائل المعارضة المسلحة التي تسيطر على قرى وبلدات وادي بردى في ريف دمشق الغربي وذلك لمنح فصائل المعارضة فرصة لإعادة النظر فيما كان قد قدمه النظام من عرض لخروج مقاتلي المعارضة بأسلحتهم الخفيفة وتسليم مدن وبلدات وادي بردى لقوات النظام السوري التهدئة التي أقرت مع الساعات الأولى من صباح السبت شملت وقف القصف بالبراميل المتفجرة والصواريخ لكنها تركت الباب مفتوحا لقوات النظام لشن هجمات برية في الوادي وكانت قوات النظام قد شنت خلال الثماني والأربعين ساعة الماضية هجوما بريا كبيرا ترافق مع قصف بالبراميل المتفجرة والصواريخ على بلدات وادي بردى قتل خلاله مدنيون وجرح آخرون فضلا عن تدمير جزئي لنبع عين الفيجة ورقة التفاوض الأهم لدى فصائل المعارضة لكونه أحد مصادر التغذية العاصمة دمشق بمياه الشرب ويتكون وادي بردى من قرية تسيطر المعارضة على منها وكانت المعارضة المسلحة عقدت اتفاق هدنة سابقا مع النظام ينص على سماح المعارضة باستمرار ضخ مياه الشرب من نبع عين الفيجة نحو دمشق مقابل فتح الطرق وإدخال مساعدات إلى هذه القرى وإطلاق سراح معتقلات لدى النظام السوري ويبدو من خلال مجريات الأحداث على الأرض أن النظام السوري يسعى لتطبيق ما حصل في حلب وداريا وقدسية والهامة على وادي بردا نازعة من المعارضة المسلحة مناطق نفوذها محاولا تجميع مقاتليها ومؤيديها في مساحات محددة في الشمال السوري ليضمن استقرار مناطق سيطرته وتجميع قواته باتجاه واحد نحو ما تبقى للمعارضة من مناطق