روحاني: انتصار الجيش السوري بحلب "انتصار على الإرهابيين"

25/12/2016
وصف الرئيس الإيراني حسن روحاني انتصار الجيش السوري في حلب بأنه رسالة مفادها أن الإرهابيين لا يمكن أن يبلغوا أهدافهم الحديث الذي جاء عقب محادثة هاتفية مع الرئيس الروسي بدا وكأنه يرسم الطريق لمزيد من التنسيق بين طهران وموسكو لمعارك قادمة في سوريا قال روحاني إنه يجب منع الإرهابيين من استغلال وقف إطلاق النار الراهن لالتقاط الأنفاس وإقامة قواعد جديدة في مناطق أخرى من سوريا مؤكدا أن تعاون طهران وموسكو سيستمر مشيدا بثماره في حلب صحيح أن روحاني اعتبر محادثات أستانا عاصمة كزاخستان المقبلة حول الشأن السوري والتي جرى التمهيد لها مؤخرا في موسكو بحضور تركيا خطوة للأمام لكنه ابطل أيضا نجاحها قائلا إنه سيشكل استمرارا الانتصار على الإرهابيين وأن التنسيق البناء بين طهران وموسكو هو الانتصار الكبير في هذا الجانب هي ملامح كثيرة توحي بنية إيران المبيتة للقتال خارج الحدود في سوريا وغيرها وحسب تصريحات حديثة لنائب القائد العام للحرس الثوري الإيراني العميد حسين سلامي فإن سوريا تحولت إلى مفصل في مواجهة أميركا وحلفائها في المنطقة خلال السنوات الست الأخيرة وأن ما سماه تحرير حلب لا يعني نهاية الحرب بل يشكل منطلقا مهما لاستمرار القتال في حال عدم التوصل إلى حل سياسي للنزاع والمحصلة التي تقرأ بين السطور كل ذلك وغيره هي طموحات إيران بالتمدد خارج حدودها والتي أفصحت عنها كثيرا وأكد رئيس هيئة أركانها اللواء محمد باقري مؤخرا حاجة طهران لقواعد بحرية خارج إيران ووصف أهمية وجودها بأنها تتجاوز أهمية التقنية النووية بعشرات المرات على حد تعبيره وأكد أيضا جاهزية مئات الآلاف من قوات التعبئة الإيرانية المعروفة باسم الباسيج وقال إنهم ينتظرون فقط أوامر المرشد الأعلى للذهاب للقتال في ما سماه جبهات المقاومة المختلفة في الخارج