الثلوج تفاقم معاناة النازحين من شرق حلب

22/12/2016
أسبوع واحد فقط كان كفيلا بإفراغ كامل أحياء حلب المحاصرة من سكانها يقول المجلس المحلي لمدينة حلب التابع للمعارضة إنه أجلي نحو أربعين ألف مدني إلى ريف حلب الغربي ومناطق المعارضة في إدلب وهم آخر الصامدين في وجه حصار النظام والمليشيات الموالية له في الضفة الأخرى وخارج نطاق الحصار ينتظر الخارجين برد وشتاء قاس عاصفة ثلجية كأنها ضربت موعدا مع هؤلاء المدنيين فزادت معاناتهم شدة على شدة من نجا من حراب النظام والمليشيات الموالية له في حلب أضحى في مواجهة واقع النزوح في خيام أقيمت على عجل في إدلب وريف حلب الغربي معونات شحيحة ومبادرات فردية لا تكاد تسد حاجة عشرات الآلاف من المدنيين النازحين إضافة إلى قلة وقود التدفئة والأدوية وضيق أماكن الإقامة لا يفصل نازحين عن الأحياء التي هجروا منها سوى بضعة كيلومترات وهنا في ريف حلب الغربي وإدلب لا يسعهم إلا أن يحن إلى تلك الأحياء التي غدت في قبضة النظام والمليشيات الموالية له