من برنامج: زمام المبادرة

"أسعد تسعد" مبادرة موريتانية لإسعاد الأطفال المصابين بالسرطان

تناول برنامج “زمام المبادرة” مواضيع هي: مبادرة بموريتانيا لإسعاد الأطفال المرضى بالسرطان، وورش عمل لمحبي اللغة العربية في لبنان، وشابة تونسية تطلق مبادرة لتغيير الصورة النمطية عن مدينتها.

في أبريل/نيسان من العام الماضي أطلقت الموريتانية فاطمة بنت عبد الله مبادرة إنسانية تستهدف فئة ضعيفة ومحبوبة إلى قلوبنا جميعا، فما بالك إذا كانت تعاني من مرض عضال.

تقوم فكرة المبادرة التي أطلق عليها "أسعد تسعد" على الترفيه عن الأطفال المصابين بمرض السرطان وتقديم الدعم النفسي والهدايا لمساعدتهم على تحمل أوجاع المرض باللعب والمرح والمساندة المعنوية وتشجيعهم على الحياة والأمل.

وتوضح حلقة (2017/1/16) من برنامج "زمام المبادرة" أن فاطمة تقوم برفقة مجموعة كبيرة من المتطوعين بتقديم كافة المساعدات المادية لعلاج الحالات الخطيرة ومحاولة تحقيق أمنيات كل طفل مريض عن طريق ما سموه "كتاب الأمنيات".

وفي تونس قامت الشابة التونسية أحلام نصراوي بأول حملة لتغيير الصورة النمطية المنتشرة عن ولاية القصرين الواقعة في وسط غرب تونس بوصفها ولاية تحفل بالجريمة.

نظمت المبادرة حملة باسم "اشتر تونسي" للتشجيع على شراء واستهلاك المنتوجات التونسية، كما أسست جمعية "شباب قادة مبادرون" التي عملت على كسر السائد من خلال برامج تدريبية في فن القيادة والحد من العنف.

كما أسست المبادرة عدة برامج أخرى تعنى بكل أفراد المجتمع، من بينها "هي تستطيع" وهو برنامج لدعم قصص نجاح نساء من رائدات أعمال وإعلاميات ومشاهير عبر استضافتهن في مؤتمر مفتوح تقول أحلام إنه ليس إلا بداية الطريق.

وفي لبنان يجتمع في مدينة طرابلس الساحلية أسبوعيا أربعون شابا من مختلف الأعمار في ورشة عمل عنوانها "تعال نكتب" ليعبروا عن أنفسهم بكتابات أدبية وفنية بهدف التغلب على خوفهم من اللغة العربية.

الكاتب اللبناني الشاب صهيب أيوب بادر بالتعاون من مجموعة من المتطوعين الشباب إلى تنظيم هذه الورش التي تشمل كتابة القصة القصيرة والرواية وسيناريو الأفلام والمسلسلات التلفزيونية والتعليق على الصورة وصولا إلى تغريدة على تويتر.

ورش العمل هذه مجانية وتستهدف مختلف الفئات العمرية ولا تفرق بين منتسبيها على أساس الخلفيات الثقافية أو الاجتماعية أو الدينية أو السياسية، حيث يقول المنظمون إن القاسم المشترك بين الجميع هو حب اللغة العربية وفرحة تعلم الكتابة بها.