سلطت القصة الرئيسية لحلقة (2016/11/21) من برنامج "زمام المبادرة" الضوء على عرض مسرحي في الشارع بالعاصمة اللبنانية بيروت، لإيصال معاناة المواطنين مع مشكلة النفايات.

وقامت بهذا التحدي الجديد سارة القصير مع ممثلين هواة، بهدف إيصال رسالة عن معاناة المواطن اللبناني مع مشكلة النفايات من خلال عرض فني في الشارع.

ورغم التكلفة البسيطة لهذا العمل فإن فائدته كبيرة من حيث توعية المواطنين. ومما يميز هذه المبادرة أن القائمين عليها اختاروا التعبير عن احتجاجهم بالمسرح والموسيقى والرسم بدلا من قطع الطرقات ورمي النفايات في الأماكن العامة.

معاناة السوريين
وفي تركيا رافق البرنامج عددا من الشبان السوريين الذين قاموا بتحويل تجاربهم الشخصية مع الاعتقال والحصار وسواها إلى أعمال فنية ولوحات.

وهدفت مبادرة هؤلاء الشباب إلى إيصال معاناة الشعب السوري لجمهور واسع في العالم عبر إمكانيات مادية بسيطة وجهود كبيرة، يتم خلالها إنتاج أعمال فنية بجودة عالية وطرق مبتكرة دون تمويل من أحد.

إصلاحات بتونس
المبادرة الأخيرة كانت من تونس مع مؤسسة "الياسمين"، وهي معهد بحثي يهدف إلى تعزيز عملية الإصلاح في البلاد والمساهمة في نشر وتطوير مفاهيم الديمقراطية وثقافة الحوار والتعايش.

وقد أقامت المؤسسة مشروعات -مثل المقاهي الشبابية- بهدف تعزيز مشاركة الشباب المهمش والعاطل عن العمل في الحكم المحلي والعمل البلدي.

يقول بلال مناعي أحد مؤسسي المبادرة إن مؤسسة الياسمين من المؤسسات القليلة في تونس التي أنشئت بناء على تشخيص حقيقي لواقع المجتمع المدني بعد الثورة، وكان من بين أهم خلاصات هذا التشخيص موضوع القطيعة بعد الثورة بين العالم الأكاديمي وعالم المثقفين ومراكز الدراسات والبحوث، والفعل الاجتماعي الحقيقي في الميدان.