دفع الغياب الكبير للأنشطة الثقافية في مدينة نفطة التونسية مدير جمعية نفطة للثقافة والإبداع خالد العقبي إلى تنظيم حلقات مطالعة وقراءة نهاية كل أسبوع لعدد من التلاميذ، خاصة أولئك الذين يعانون من ضعف في التحصيل الدراسي.

حلقة (2016/11/14) من برنامج "زمام المبادرة" زارت المدينة للتعرف عن قرب على هذه المبادرة التي تهدف إلى إعادة الإشعاع المعرفي والثقافي للمدينة، عبر إشراك طلاب المدارس وأولياء أمورهم في حلقات للقراءة وكتابة قصص قصيرة والرسم والمسرح.

وحسب العقبي كانت مدينة نفطة من أبرز المدن الثقافية في تونس، وخرج منها عدد كبير من الشعراء والفقهاء والمثقفين، ومن أبرزهم الشاعر أبو القاسم الشابي، لكن المدينة شهدت في السنوات العشر التي سبقت الثورة التونسية ركودا ثقافيا وغيابا لدور الدولة في تشجيع الثقافة.

ويعد أبرز ما يميز هذه التجربة، كما يقول القائمون عليها، هو أن الطفل يعيد إنتاج النص ليخرج من الاستهلاك إلى المشاركة في الإبداع، كما يكتشف البعد البصري للكتابة عبر الخيال والمسرح والرسم.

شوب بيلدز
أما في لبنان فقد بادر كل من جوليان فياض وإميل بستاني إلى تأسيس موقع إلكتروني يهدف إلى استغلال التجارة الإلكترونية لمساعدة كثير من المنتجين اللبنانيين في بناء مواقع إلكترونية خاصة بهم، وذلك لعرض منتجاتهم على الشبكة العنكبوتية بهدف بيعها داخل لبنان وخارجه.

ويقول أحد أصحاب مبادرة "شوب بيلدز" جوليان فياض إن "الفكرة جاءت له عندما كان يعمل في شركة لبيع المواقع الإلكترونية وبرامج للهواتف الذكية، وكان يأتي إليه شباب يطلبون إنشاء مواقع إلكترونية للترويج لمنتجاتهم، لكن كثيرا من هؤلاء لم تكن لديهم فكرة واضحة حول كيفية تسويق تلك المنتجات وتكلفة ذلك".

ربى عيسى صاحبة محل تنسيق هدايا استفادت من المبادرة في التسويق لمنتجاتها عبر الإنترنت، وترى أن أهم ما في الموقع هو سهولة استخدامه، سواء من قبل أصحاب المشروع أو الزبائن.

وفي المحطة الأخيرة منها توقفت حلقة "زمام المبادرة" أمام مبادرة "أكاديمية العباقرة" والتي تهدف إلى تدريب الأطفال الجزائريين على طريقة حساب يابانية تؤهلهم للقيام بعمليات حسابية ضخمة دون الحاجة لاستخدام آلة حاسبة، وتمنحهم هذه الطريقة قدرات أخرى كسعة التخيل والصبر والتركيز.

وحسب صاحب المبادرة عبد العزيز عرجاني فإن الحساب الذهني هو عبارة عن رياضة ذهنية تسمح للأطفال بتطوير ملكة إيجاد الاحتمالات.