مدة الفيديو 47 minutes 31 seconds
من برنامج: بلا حدود

رئيس البرلمان التركي: الليرة التركية تتعرض لتلاعب متعمد من قبل جهات خارجية

قال رئيس البرلمان التركي مصطفى شنطوب إن الليرة التركية تتعرض لتلاعب متعمّد من قبل جهات خارجية لم يسمّها، مشددا على قدرة بلاده على التغلب على هذا التلاعب و إعادة الاقتصاد التركي أقوى مما كان.

وأضاف -في حديثه لحلقة (2021/12/8) من برنامج "بلا حدود"- أن الاقتصاد التركي يمرّ بما يحدث للاقتصاد العالمي منذ عام 2019، فضلا عمّا حدث جراء جائحة كورونا، مشيرا إلى أن النظام العالمي المتبع أحد أسباب الأزمة اليوم، داعيا إلى إيجاد نظام بديل لحل المشكلة.

وتابع أن تركيا تسعى مع العديد من الدول للتعامل بالعملات المحلية في التبادل التجاري، بعيدا عن هيمنة عملة محددة، مشددا على أن الاقتصاد التركي قوي، والتجارة في البلاد مزدهرة، وذلك يؤكد أن هذه المشكلات سيتم تجاوزها.

واستبعد رئيس البرلمان حدوث انتخابات مبكرة كما دعت بعض الأحزاب، لأن الوضع في البلاد لا يستدعي مثل هذا الإجراء، مشيرا إلى أن أحزاب المعارضة تحتاج إلى الحصول على أغلبية من أجل إجرائها وهو الأمر الذي وصفه بالمستحيل في الوقت الحالي.

السياسية الخارجية

وبشأن سياسية تركيا الخارجية، أكد رئيس البرلمان أن السياسية الخارجية لتركيا متجذّرة وتتبع الصداقة والشراكة، وأن السياسة العالمية تغيرت بعد جائحة كورونا، كما حدث بعد الحرب العالمية الثانية.

وأضاف أن أنقرة تولي دول المنطقة ومنظمة الدول الإسلامية أهمية في تعاملها، وتعتمد على العامل البشري بشكل متناغم مع الحقائق الدولية، وقال إن التاريخ والجغرافيا يعطيان تركيا دورا أكبر في المنطقة.

وعن الخلاف التركي السعودي أقرّ رئيس البرلمان بوجود خلاف مع الرياض، لكنه شدد في الوقت ذاته على ضرورة حلّه بين البلدين من دون تدخل دول أخرى، وأوضح أن العمل على حل هذا الخلاف في بدايته هدفه الوصول إلى حلول في الملفات العالقة، داعيا إلى ضرورة تجنب إدخال أي قوى خارجية لحل مشاكل المنطقة.

وعن المصالحة مع مصر، قال مصطفى شنطوب إن أنقرة والقاهرة لديهما العديد من المصالح المشتركة، داعيا المصريين لتبادل الزيارات.

ورفض التعليق على  الانتخابات في ليبيا، مؤكدا أن هذه المسألة داخلية تخصّ الليبيين ولا أحد غيرهم.

وفي ما يتعلق بالملف الأفغاني أكد شنطوب أن التدخل التركي في الملف الأفغاني جاء عبر تقديم مبادرات مقبولة، مشددا على أن تركيا لا تعطي نفسها دورا، ولكن الدول تطلب منها أداء دور في الأحداث الجارية، داعيا دول المنطقة إلى إغاثة الشعب الأفغاني الذي يعاني جراء الفوضى التي حدثت، حسب وصفه.

وأشار رئيس البرلمان التركي إلى أن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان تحدث مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين مدة ساعة في محاولة منه لحلّ الخلاف بين روسيا وأوكرانيا بالطرق السلمية، لأن العالم لا يريد حربا عالمية أخرى.