قال رئيس المجلس الاستشاري الروسي للشؤون الخارجية فيودور لوكيانوف إن روسيا لا تمتلك أي رؤية حول الوجود في الشرق الأوسط، وإن وجودها هناك لم يكن وفقا لرؤية وإنما جاء استجابة لأمور طارئة.

وأضاف في تصريحات لحلقة (2019/12/4) من برنامج "بلا حدود" أن التدخل الروسي في سوريا جاء لضمان رؤية روسيا في دعم الأنظمة أين كانت لبقاء الاستقرار، لأنها أفضل من الفوضى التي تسعى لها أميركا في المنطقة، على حد قوله.

وعن الوضع في إدلب السورية أكد أن التعاون بين تركيا وروسيا سيساهم في إنجاز اتفاق يرضي جميع الأطراف.

وردا على سؤال حول التدخل الروسي في ليبيا، أجاب لوكيانوف "لا يوجد أي تدخل روسي هناك، وإنما هناك بعض الاتفاقيات التي يجري العمل على تنفيذها"، لافتا إلى أن الوضع في ليبيا فوضوي للغاية لوجود أطراف متعددة".

كما رفض التعليق على وجود شركة فاغنر الروسية بليبيا وقال إن ما يتداول عبارة عن شائعات وتكهنات، مؤكدا في الوقت ذاته أن بلاده متمسكة بالحل السياسي هناك، كما أن اللواء المتقاعد خليفة حفتر لا يدعم من قبل روسيا فحسب، بل إن الرئيس الأميركي دونالد ترامب قد اتصل به.

وحول العلاقات الروسية الخليجية أكد لوكيانوف أن موسكو تنظر إلى منطقة الخليج على أنها منطقة مهمة للغاية، وقد تطورت العلاقة بين موسكو والخليج وهي الأفضل على الإطلاق في الوقت الحالي، كما أن روسيا تحتفظ بعلاقات جيدة مع إيران وهي تسعى في الوقت الحالي لخفض التوتر هناك.

ومضى قائلا "روسيا مهتمة بالحفاظ على الروابط مع إيران، وفي الوقت ذاته تسعى للدفع بطهران إلى تحسين علاقتها بدول الجوار، خصوصا أن العلاقة الروسية مع السعودية والإمارات في تحسن".