استضافت حلقة الأربعاء (2018/8/1) من برنامج "بلا حدود" أندرياس كريج أستاذ دراسات الدفاع في جامعة كينغز كولدج؛ للحديث عن المواجهات الإستراتيجية الأخيرة في البحر الأحمر وتهديد الحوثيين الملاحة الدولية في باب المندب باستهدافهم ناقلتيْ نفط سعوديتين، حسبما تقوله الرياض. وهو ما دفع السلطات السعودية لإعلان وقف تصدير نفطها عبر المضيق إلى حين تأمين الملاحة فيه.

الفعل الحوثي في باب المندب سبقه تهديد من قادة إيران العسكريين والسياسيين بإغلاق المضيق الآخر وهو مضيق هرمز الإستراتيجي، بعد أن هدد الرئيس الأميركي دونالد ترامب إيران بوقف صادراتها النفطية عقابا لها على ممارساتها وتدخلاتها المزعزعة لأمن واستقرار الشرق الأوسط، حسب ترامب. إلا أنه عاد واستبدل التهديد باستعداده للقاء حكام إيران دون شروط مسبقة للتوصل معهم إلى اتفاق وصفه بالحقيقي.

تواتر التهديد والأحداث في هذه المنطقة خلط الحسابات نظرا لأهمية مضيقيْ هرمز والمندب، إضافة إلى قناة السويس شمال البحر الأحمر في تجارة النفط العالمية.

والأهم طبعا هو مضيق هرمز الإستراتيجي الذي يُعتبر -حسب القانون الدولي- جزءا من أعالي البحار أي المياه الدولية)، ويمر منه 40% من إنتاج النفط العالمي، و88% من نفط السعودية المصدر إلى العالم. وتعدّ اليابان أهم الدول المستوردة للنفط عبر مضيق هرمز.