وصف كن إيزاكس مرشح الولايات المتحدة لمنصب رئيس منظمة الهجرة الدولية الإسلام بأنه "دين فيه سماحة"، مؤكدا أنه ليست لديه مشكلة مع الإسلام، وعبر عن احترامه للمسلمين، ونفى أن تكون لديه تحفظات على مساعدتهم.

وكانت تقارير إعلامية ذكرت أن إيزاكس وجه مرارا وتكرارا عبر وسائل التواصل الاجتماعي الاتهام للمسلمين بالعنف يعد فيها المسيحيين الأولوية القصوى.

وردا على ذلك، قال إيزاكس لحلقة (2018/05/02) من برنامج "بلا حدود" "أرجو أن تنظروا إلى سجل أعمالي خلال 34 عاما وليس فقط لتغريداتي، فقد قضيت 34 عاما في مساعدة الناس حول العالم بغض النظر عن لون بشرتهم أو أديانهم، وسأستمر في المساعدة.

وأضاف أنه أصدر اعتذارا لكل من عانى من تغريداته على وسائط التواصل الاجتماعي، مشيرا إلى أنه دافع عن المهاجرين المسيحيين السوريين لأنهم عانوا من تنظيم الدولة الإسلامية.

وأكد أنه سيعامل -في حال انتخابه رئيسا لمنظمة الهجرة الدولية- الجميع بحياد تام وبلا أي تمييز، ووصف نفسه بأنه "مرشح فريد"، وأوضح أن تجربته في العمل الإنساني متنوعة ولا تستند إلى كونه سياسيا.