- النهج السوري في التعامل مع القضية الفلسطينية وإسرائيل
- الوضع الداخلي في سوريا

- السياسة السورية تجاه العراق ولبنان

- الرد على الاتهامات الفرنسية والأميركية

- حول المبادرة العربية والعلاقات مع مصر والسعودية


أحمد منصور: السلام عليكم ورحمة الله وبركاته. أحييكم على الهواء مباشرة من العاصمة السورية دمشق، وأرحب بكم في حلقة جديدة من برنامج بلا حدود. في وقت متقارب في شهر ديسمبر الماضي شن كل من الرئيسين الأميركي جورج بوش والفرنسي نيكولا ساركوزي هجوما على سوريا ووجها لها اتهامات وانتقادات شديدة فيما يتعلق بعرقلة اختيار رئيس جديد للبنان. لكن الرئيس بوش كان أكثر حدة وزاد على ذلك بأن أعلن نفاد صبره على الرئيس الأسد منذ وقت طويل، لأنه يؤوي، حسب كلام بوش، حركة حماس ويسهل الأمور لحزب الله ويتوجه الانتحاريون من بلاده إلى العراق ويعمل على زعزعة استقرار لبنان. وفي حلقة اليوم نحاول فهم أبعاد الموقف السوري من لبنان والعراق وفلسطين، والعلاقات مع الولايات المتحدة وفرنسا وإسرائيل ثم التوتر مع العربية السعودية والقمة العربية القادمة المقررة في دمشق، وذلك مع وزير الإعلام السوري الدكتور محسن بلال. ولد في مدينة طرطوس في سوريا عام 1944، تخرج طبيبا متخصصا من الجامعات الإيطالية بادوفا وبولونيا عام 1970، وفي العام 1975 حصل على الدكتوراه في الجراحة ثم تخصص في زراعة الكبد بعد دراسات أجراها في جامعة بنسلفانيا في الولايات المتحدة الأميركية حيث أجرى أكثر من مائتي عملية زراعة كبد. أما في المجال المهني فقد عمل أستاذا للجراحة في كلية الطب بجامعة دمشق ورأس الجراحة في مستشفى الأسد الجامعي بين عامي 1985 و 2001 حيث عين سفيرا لسوريا في إسبانيا حتى العام 2005 ثم وزيرا للإعلام بعد ذلك. ولمشاهدينا الراغبين في المشاركة يمكنهم الاتصال بنا على أرقام هواتف البرنامج التي ستظهر تباعا على الشاشة +974 4888873. معالي الوزير مرحبا بك.

محسن بلال: يا أهلا مساء الخير.

أحمد منصور: هطلت الثلوج أمس على دمشق وسوريا، ويعني دمشق تكسوها حلة بيضاء من الثلوج وكذلك سوريا.

محسن بلال: الحمد لله.



النهج السوري في التعامل مع القضية الفلسطينية وإسرائيل

أحمد منصور: أسألك في البداية عن رد الفعل السوري على ما يحدث في غزة، لماذا لم يكن مميزا وقويا؟ وكان رد فعل عاديا شأن ردود الفعل العربية الأخرى؟

محسن بلال: ما يجري في غزة العزيزة مؤلم جدا، وبالتالي فإن سوريا منذ ثمانية أيام ومنذ اليوم الأول أبدت وأعلنت على الملأ وفي مؤتمر صحفي رسمي أدانت سوريا إغراق غزة بالظلمة وبالحصار وتضييق الحصار لدرجة منع الأوكسجين عن هذا الشعب العظيم. غزة لا تزيد مساحتها عن 360 كيلومتر مربع، يقطنها أكثر من مليون ونصف فلسطيني، 70% من أولئك لاجئين من مدن فلسطينية أخرى غير غزة، يعني أهل غزة 30% فقط.

أحمد منصور: الناس تعرف هذا، ولكن الشجب والإدانة وحدها كافية؟

محسن بلال: إن.. ليست كافية.

أحمد منصور: ماذا فعلتم غير الشجب والإدانة.

محسن بلال: إن سوريا تقف بكل صلابة وبكل صدق مع النفس ومع الأشقاء، تعمل سياسيا وتعمل بشكل أخوي صادق وباتصالات. سوريا أجرت اتصالات...

أحمد منصور (مقاطعا): مع من؟

محسن بلال (متابعا): مع دول عربية شقيقة ومع دول غربية صديقة ومع دول من كل أنحاء العالم لكشف طبيعة الحصار الإسرائيلي على غزة وعلى أبناء غزة ووضعت العالم بالجريمة التي ترتكبها إسرائيل بحق الإنسانية، حيث أن مليون ونصف بني آدم يعاقبون بشكل جماعي، لدرجة أن العالم يعتبر الآن غزة السجن الأكبر في العالم.

أحمد منصور: لكن أهل غزة هم الذين أخرجوا أنفسهم من السجن، ولم يكن لأحد من العرب فضل كبير فيما يعني قاموا به، سوى أن المصريين تركوهم، الأمس رشوا عليهم المياه، على النساء، واليوم اضطروا تحت ضغط الناس أن يتركوهم. فما حدث في غزة ألا تعتبره إدانة للعالم العربي كله؟

محسن بلال: على كل الأحوال ما حدث في غزة إدانة لإسرائيل...

أحمد منصور (مقاطعا): وليس لكم أنتم العرب ولا لحكوماتكم العربية؟

محسن بلال (متابعا): وإدانة وكشف للجرائم المتوالية والمتتالية التي ترتكبها إسرائيل، ليس فقط بحق أهل غزة، وإنما بحق أهل فلسطين كل فلسطين وبحق أهل الجولان وبحق أهل ما تبقى من جنوب لبنان. إسرائيل كلها تركبت أصلا على الجرائم وعلى المآسي وعلى المجازر من دير ياسين وكفر قاسم إلى قانا. فلذلك تاريخ إسرائيل هو تاريخ معروف لدينا، معروف لدى الأمة وهذه الأمة عليها، هنا النقطة تكمن، أننا نقصر في كشف طبيعة إسرائيل الإجرامية، الطبيعة التي يظنها الغرب بأنها الدولة المظلومة والديمقراطية في المنطقة. وقد فشلنا كعرب بكشف طبيعة إسرائيل العدوانية، العنصرية، الفاشية، الغازية، المغتصبة، المحتلة والتي تقوم بالجرائم والتي تقوم بالجرائم المتوالية كل يوم، وتنتقل من مدينة إلى أخرى ومن قطاع إلى آخر، واليوم على الشاشة هو قطاع غزة الذي أغرق كاملا بالظلام والظلمة ومنع عنه حتى الخبز.

أحمد منصور: هل هذه إسرائيل التي تتحدث عنها هي التي دفعتكم إلى أن تسمحوا للفصائل المعارضة لمؤتمر أنابوليس، الذي شاركتم أنتم السوريون فيه، بأن تعقد اليوم مؤتمرها في دمشق؟ أليس هذا تناقضا بأن تشاركوا في أنابوليس ثم تسمحون للمعارضين أن يعقدوا مؤتمرا ضده؟

محسن بلال: سوريا يعني بالنسبة لها فلسطين نوع من السياسة المحلية Domestic Policy. فلسطين تعيش في سوريا وسوريا تعيش في.. لا أريد أن أتكلم الآن يعني كلمات شعرية وإنما أنقل الواقع كيف تشعر سوريا كبلد وكيف يحس السوري كمواطن تجاه فلسطين...

أحمد منصور (مقاطعا): أنا هنا لا أتكلم عن المشاعر، اسمح لي، أنا أتكلم عن مواقف وأحداث. اليوم افتتح في دمشق مؤتمر الفصائل الفلسطينية المعارضة...

محسن بلال (مقاطعا): وشاركت فيه شخصيا.

أحمد منصور (متابعا): وحضرتك شاركت فيه وكانت أيضا الوزيرة شعبان موجودة فيه وربما مسؤولين سوريين آخرين موجودين فيه. هل يعني هذا أن سوريا تقف وراء هذا المؤتمر وتدعمه، في الوقت الذي شاركت في مؤتمر أنابوليس، الذي هذا المؤتمر موجه إليه؟

"
مؤتمر الفصائل الفلسطينية الذي عقد في القاعة الكبرى لاتحاد العمال السوريين هدف إلى وحدة الشعب وتحقيق وتثبيت الثوابت للشعب الفلسطيني ومن أجل حق العودة
"
محسن بلال: أولا هذا المؤتمر هو مؤتمر للفصائل الفلسطينية، هو مؤتمر بعنوان من أجل وحدة الشعب الفلسطيني ومن أجل تحقيق وتثبيت الثوابت للشعب الفلسطيني ومن أجل حق العودة، الحق المقدس للشعب الفلسطيني. فأمام هذه الثوابت التي التقى حولها الإخوة الفلسطينيون، وقد كان حشدا هائلا في القاعة الكبرى لاتحاد العمال السوريين حيث أن الفصائل الفلسطينية والشخصيات الفلسطينية والفعاليات الفلسطينية والنخبة الفلسطينية كانوا...

أحمد منصور (مقاطعا): الناس شافوا ده كله، بس إدّيني الخلاصة.

محسن بلال (متابعا): كانوا هم نواة هذا المؤتمر. إذاً سوريا فقط استقبلت المؤتمرين، رحبت بهم كأشقاء قادمين من أجل نصرة قضيتهم. فنعم نحن مع كل مبادرة لنصرة القضية الفلسطينية، مع كل مبادرة تدرس وحدة الشعب الفلسطيني. إذاً لا مجال، لا علاقة بين هذه الندوة، بين هذا المحفل الفلسطيني الكبير الذي طرح، ذكر من جديد الإعلام الدولي بأن الفلسطينيين هنا وبأن المطالبة والنضال من أجل الحق الفلسطيني ما زال قائما، ولا علاقة لهذا الحدث بالمنبر السياسي أو المحفل السياسي الدولي الذي حصل ليوم واحد في المدينة الأميركية أنابوليس، حصل ليوم واحد فقط وقد شاركت فيه سوريا...

أحمد منصور (مقاطعا): لا، لا اسمعني، اسمعني. أرجوك.

محسن بلال: تفضل.

أحمد منصور: هذا المؤتمر أعد ليكون ردا على أنابوليس. وأنا عملت حلقة في برنامجي هذا مع الأمين العام للمؤتمر حول هذا الأمر حينما كان مقررا قبل أكثر من شهرين أو ثلاثة أشهر. الآن هذا المؤتمر هو موجه إلى أنابوليس بالدرجة الأولى، أنتم حضرتم أنابوليس وتدعمون هذا المؤتمر، أليس هذا تناقضا في السياسة السورية؟

محسن بلال: على كل الأحوال، كما قلت أنابوليس عبارة عن منبر، منبر سياسي دولي حضرته أكثر من خمسين دولة. سوريا اشتركت بهذا المؤتمر بعد أن دعيت كسوريا وبعد أن وضع بالدعوة، على الدعوة السورية الخطية من الحكومة الأميركية المسار السوري الجولان..

أحمد منصور (مقاطعا): بعدما حضرتم مؤتمر أنابوليس اعتقد كثير من الناس أن الجليد بين واشنطن ودمشق قد ذاب أو بدأ يذوب، لكن الرئيس الأميركي بوش شن هجوما شديدا في ديسمبر الماضي على الرئيس بشار الأسد وأعلن أن صبره قد نفد منذ وقت طويل واتهم الأسد بأنه يؤوي حماس، يسهل أمور حزب الله ويوجه الانتحاريين من بلاده إلى العراق وكذلك يعرقل اختيار رئيس لبناني ويعمل على زعزعة استقرار لبنان. هل هذا ما دفعكم إلى أن تشجعوا الفصائل على أن تعقد مؤتمرها الذي أجل؟

محسن بلال: لا لا. سأعود أولا لأنابوليس. أولا، من الذي قال إننا ذهبنا إلى أنابوليس لإرضاء أو لتبريد خاطر الرئيس جورج بوش؟!

أحمد منصور: أمّال ذهبتم من أجل إيه؟

محسن بلال: نحن ذهبنا من أجل أن نضع على جدول أعمال ذاك المحفل الدولي الجولان...

أحمد منصور (مقاطعا): و وضعتموه؟

محسن بلال (متابعا): ووضعناه...

أحمد منصور (مقاطعا): هو الكل يقول أن أنابوليس كان فاشلا وأن هؤلاء العرب الذين ذهبوا كلهم لم يستفيدوا بشيء.

محسن بلال (متابعا): أنا قلت أن أنابوليس كان لحظة، كان يوما، ذكرت فيه...

أحمد منصور (مقاطعا): لا، له تداعياته بعد ذلك، سيكون خطيرا جدا. كل الذين حضروا أنابوليس سيدفعون الثمن.

محسن بلال(متابعا): ذكرت فيه المسار الإسرائيلي الفلسطيني ووضع فيه المسار السوري الإسرائيلي والمسار اللبناني الإسرائيلي. إذاً ذاك المحفل اللي كان حاضر فيه أكثر من خمسين دولة، أن تحضره سوريا أنا برأيي أمر يخدم قضية الجولان ويخدم والآن...

أحمد منصور (مقاطعا): الآن بوش اتهمكم. بوش اتهمكم الآن أنكم، بشكل واضح، تدعمون حماس وتؤون حماس، وأنتم تعملون اليوم مؤتمر فيه حماس وفيه الفصائل الأخرى، يعني بتحكوا بوش لأنفه؟

محسن بلال: يعني اتهام أنه.. نحن بالبداية قلتوا أنه ما ارتكسنا على الموضوع بغزة، والآن إن كنا ندعم الأشقاء الفلسطينيين بفصائلهم كاملة. هل هذا اتهام بالنسبة لنا؟ سوريا...

أحمد منصور (مقاطعا): ورقة تلعبون بها.

محسن بلال (متابعا): سوريا تمثل نهج المقاومة الرسمي العربي الداعم للمقاومة الفلسطينية والداعم للمقاومة اللبنانية والداعم للمقاومة في العراق. سوريا نهجها الممانعة والمقاومة، مقاومة السياسة...

أحمد منصور (مقاطعا): أي مقاومة معالي الوزير؟! أي مقاومة وأنتم لم تقاوموا الإسرائيليين حينما قصفوا؟ الإسرائيليين جاؤوا وقصفوا في سوريا ولم تقاوموهم ولم تردوا عليهم وقلتم ضبط النفس؟!

محسن بلال: تلك غارات تقوم بها إسرائيل وتدان عليها، والجمهورية العربية السورية أخذت موقفا في حينه وأبلغت مجلس الأمن في حينه وتحتفظ....

أحمد منصور (مقاطعا): أي مجلس أمن؟! فين صواريخكم؟! فين طياراتكم؟!

محسن بلال (متابعا): وتحتفظ بلحظة الرد، وسبق وأشرنا بأننا نحتفظ بلحظة الرد في الوقت الذي يلائم الجو السوري، الوقت السوري.

أحمد منصور (مقاطعا): أي لحظة رد؟! ما الوقت مش ملائم من 73 حتى الآن؟!

محسن بلال (متابعا): على كل حال، هذا الموضوع تختاره القيادة السورية ويختاره الشعب السوري في الوقت الملائم...

أحمد منصور (مقاطعا): القيادة السورية.. أي بلد يعتدى عليها يجب أن ترد هذا الاعتداء. هل هذا التبرير يعكس عجزا عن الرد بالدرجة الأولى؟

محسن بلال: على الإطلاق، إن سوريا بهدوئها وسوريا بمقاومتها وسوريا بصبرها وسوريا بتمتين وضعها الداخلي إنه جزء هام وتحضير هام للرد في ساعته الملائمة ووقته الملائم.

أحمد منصور: أما يشجع هذا إسرائيل مرة أخرى على أن تقوم بهجوم آخر؟

محسن بلال: على كل الأحوال، إسرائيل دولة معتدية، وإسرائيل سوريا تقف في وجهها صامدة، وإن سوريا تحافظ على سيادتها ووحدة أراضيها وأمنها. وأعتقد أن هاجس إسرائيل هو الصمود السوري والوقفة السورية وبالتالي القوة أيضا الدفاعية التي تتمتع بها سوريا.



الوضع الداخلي في سوريا

أحمد منصور: تحدثت قبل قليل عن الجبهة الداخلية، والجبهة الداخلية لا يمكن فصلها على الإطلاق عن أي سياسة تقوم بها أي دولة. في ظل هذه الجبهة الداخلية لا زالت سياسة الاعتقالات قائمة، سوريا أعلنت عاصمة للثقافة العربية والمثقفون السوريون لا زالوا يعتقلون إلى الآن. كيف تتم عمليات الاعتقال وتستمر بهذا الشكل؟ وما آثارها على الجبهة الداخلية التي يجب أن تكون داعمة للموقف السوري الخارجي؟

محسن بلال: سوريا دولة تحكمها جبهة وطنية تقدمية، ائتلاف عريض من الأحزاب الوطنية والتقدمية واليسارية والقومية في سوريا. وإن سوريا تتمتع بدستور صوت عليه من قبل الشعب السوري، وسوريا تتمتع بنظام تسوده السيادة والاحترام للفرد وللمواطن وللأمة وللوطن. وإن سوريا كأي بلد بالعالم عندما يتجاوز المواطن حدود القانون...

أحمد منصور (مقاطعا): ده بيتكلم!

محسن بلال (متابعا): هذا المواطن يتعرض حكما للمساءلة القانونية وبالتالي...

أحمد منصور (مقاطعا): مجرد أنه يتكلم؟! الناس تسأل على أفعالها وليس على كلامها!

محسن بلال (متابعا): على كل الأحوال، بعض الشباب الذين الآن قدموا للمحكمة، بالتأكيد قدموا على أساس أنهم تجاوزوا القانون. وبالتالي...

أحمد منصور (مقاطعا): الناس هؤلاء يحاكمون على آرائهم معالي الوزير!

محسن بلال (متابعا): وبالتالي علينا أن ننتظر محاكمتهم حتى نحكم بمدى جدية هذه المحاكمة أم لا.

أحمد منصور: الرئيس بشار الأسد حينما تولى خلفا لوالده السلطة في العام 2000 تحدث عن الإصلاح، عن الانفتاح، عن الديمقراطية، واستبشر الناس خيرا بهذه التغيرات، لكن سرعان ما عادت الأمور إلى الانغلاق مرة أخرى وسط تحليلات كثيرة تشير إلى أن الذين يحكمون قبضتهم الأمنية على البلاد، ويتحدثون تحديدا عن شقيق الرئيس ماهر الأسد، عن صهره آصف شوكت، أنهم هم الذين منعوا هذا الانفتاح وهم الذين يقولون إن الانفتاح معناه أن تدخل سوريا في دوامة من الفوضى.

محسن بلال: على كل الأحوال، هالكلام هيدا يعني يضحد سلفا من الشارع السوري مباشرة.

أحمد منصور (مقاطعا): حأقول لك أنا الشارع السوري..

محسن بلال (متابعا): تضحده سلفا تلك الوقفات الجماهيرية للشعب السوري حول قيادة الرئيس بشار الأسد، تضحده الوحدة الوطنية المنقطعة النظير للشعب السوري حول قيادة الرئيس الأسد، يضحده الاستفتاء، الاستفتاء الذي جرى...

أحمد منصور (مقاطعا): ما الناس عارفة الاستفتاءات بتتعمل إزاي في العالم العربي.

محسن بلال (متابعا): لا، لا، الاستفتاء حصل بجو ديمقراطي، بجو من الأمان، بجو من الوحدة الوطنية، بجو كان يعني ظاهرا للعيان ولكل وسائل الإعلام في العالم. فإذاً ما يجري في سوريا من جو أريحي وديمقراطي ومسؤول ومشاركة في الحكم، وبالتالي من مشاركة الناس بمستقبل...

أحمد منصور (مقاطعا): أنت بتكلمنا عن نظام ديمقراطي...

محسن بلال (متابعا): نعم.

أحمد منصور: والناس دي مش دارية به الظاهر، اللي في الشارع والشعب السوري ده..

محسن بلال (مقاطعا): من؟ انزل على الشارع السوري، هلق مننزل على الشارع السوري لنرى...

أحمد منصور (متابعا): أنا حأقول لك.. أنا نزلت على الشارع السوري.. معالي الوزير..

محسن بلال (مقاطعا): عمرك شفت مظاهرة في سوريا من ألف شخص تندد بالنظام مثلا؟

أحمد منصور: في سوريا؟

محسن بلال: نعم.

أحمد منصور: ما أنتم بتقمعوها!

محسن بلال: لا لن تقمع.

أحمد منصور: لا تسمحوها.

محسن بلال: أبدا.

أحمد منصور: لو طلع واحد بيقمع أصلا.

محسن بلال: لا يقمع إطلاقا.

أحمد منصور: يعني الناس ممكن تطلع تتظاهر بكرة؟

محسن بلال: نعم، نعم. والدليل، لا، لا تضحك. على كل الأحوال، في سوريا، مثل ما عمبقول لك، هناك تجارب، نحن نحكم على ما يجري. في سوريا الاستفتاء، نزول الشعب السوري بكامله إلى الساحات والشوارع ليدلي بصوته لسيادة الرئيس بشار الأسد كقائد وكرئيس، هذا أمر موجود عندك بالأرشيف أصلا..

أحمد منصور (مقاطعا): أنا أكلمك الآن عن الانفتاح، عن الديمقراطية التي وعد بها الرئيس ولم تتم.

محسن بلال (مقاطعا): ليش لم تتم؟

أحمد منصور (متابعا): أنا أعشق المشي في الشوارع القديمة في دمشق. في أول ما جئت نزلت إلى دمشق القديمة مشيت في الشوارع، استوقفني الناس كالعادة وقالوا لي، اسأل لنا الحكومة أين المازوت؟ نحن متنا بردا ولا نجد مازوت ولا نجد مازوت للتدفئة ولا نجد غاز للأكل.

محسن بلال: على كل الأحوال، نحن...

أحمد منصور (مقاطعا): لا، قل لهم لأنهم هم قالوا لي اسأل لنا الحكومة، إحنا ميتين من البرد والثلج نازل في.. قالوا في نفطنا إحنا السوريين..

محسن بلال (متابعا): وأنا أجيبك. بأن النفط موجود للشعب السوري وبأن المازوت مؤمن للشعب السوري وأن.. إذا حدا من الشباب تكلم معك بهذا....

أحمد منصور (مقاطعا): مش واحد والله، دول كل الناس..

محسن بلال (متابعا): قد يكون مائة واحد، قد يكون مزعوج..

أحمد منصور (مقاطعا): واحد قال لي صار لي ثلاثة أيام مش لاقي أسطوانة غاز..

محسن بلال (متابعا): قد يكون مزعوج أنه انتظر على محطة الغازولين، على محطة البنزين أو على محطة المازوت أنه بدل ما ينتظر خمس دقائق ممكن يكون انتظر خمسين دقيقة، قد يكون! ومزعوج من ذلك ويدلي بهذا الكلام، وبأيده حق، لأنه هذا التأخير ممكن أن يتدارك وممكن أن يتلافى وأن وزارة النفط...

أحمد منصور (مقاطعا): يعني المعابر ستفتح للمازوت؟

محسن بلال (متابعا): ووزارة النفط والطاقة تعمل جهدها من أجل.. لأنه هطل الثلج بشكل مفاجئ وكان الطقس في سوريا.. أصلا نحن...

أحمد منصور (مقاطعا): قبل الثلج شفتوا برد شديد زمهرير..

محسن بلال (متابعا): أصلا في سوريا مقرر صلاة الاستسقاء ليوم السبت، وأتى الثلج وكان فرجا عظيما، يعني فرج من جهة أن الله بعت لنا ماء، ومن جهة أخرى أن انتقلنا من جو لطيف ومعتدل وحار دافئ، إلى جو بارد وبشكل مفاجئ، طبعا صار في شوية خلل بمحطات البنزين والمازوت إلى آخره، وهذا أمر عادي وطبيعي والآن الأمور طبيعية.

أحمد منصور: يعني المعابر ستفتح والمازوت حيوصل؟

محسن بلال: معابر؟

محسن بلال: يعني بنرجع إلى غزة. هناك على كل الأحوال، لا أريد هذا موضوع لا يقارن، موضوع غزة موضوع جدي جدا، موضوع مقدس. الشعب العربي في سوريا والقيادة السورية وسيادة الرئيس شخصيا يتابع، كله يتابع الموضوع في غزة، وإن كل طفل في غزة يعاني ويجوع يؤلم كل سوري...

أحمد منصور (مقاطعا): أنا الآن خلصت غزة. أنا كنت هنا في دمشق القديمة ونقلت الأمانة التي حملني الناس إياها...

محسن بلال(متابعا): أما أن ينتظر أي مواطن هنا موضوع المازوت. وأنا أجيبك على هذه الأمانة، بأن التدهور في الطقس وانتظار خمس دقائق زيادة في محطة المازوت هذا أمر غير جدير أن يطرح على هذا المنبر..

أحمد منصور (مقاطعا): لا لا، جدير أن يطرح. الناس تموت من البرد، وأنا أعبر عن فقراء الناس، ربما الأغنياء لا يعانون من هذا ولكن الفقراء عانوا من البرد بشدة. وقلت لك ليس شخص واحد كل الناس كلموني على هذا. وأنتم أيضا أنتم أدرى بهذه المشكلة.

محسن بلال (متابعا): نحن على كل الأحوال، نحن أبناء عائلات فقيرة وكادحة وشغيلة، ونحن لم نر من يعاني من هذه المشكلة، وليست مشكلة أصلا في سوريا.

أحمد منصور: الآن أعود إلى الرئيس بوش وتهديداته، إلى أي مدى يمكن أن تصل التهديدات الأميركية لسوريا؟ هل أنتم الآن تشعرون بأمن وأن التهديدات السورية ليست سوى فقاعات؟ أم ماذا تتحسبون بعد تهديدات بوش التي جاءت تهديدات ساركوزي أيضا مواكبة لها؟ اسمح لي أسمع الإجابة بعد فاصل قصير. نعود إليكم بعد فاصل قصير لمتابعة هذا الحوار مع وزير الإعلام السوري الدكتور محسن بلال. فابقوا معنا.



[فاصل إعلاني]

السياسة السورية تجاه العراق ولبنان

أحمد منصور: أهلاً بكم من جديد. بلا حدود من العاصمة السورية دمشق التي تكسوها الثلوج البيضاء التي هطلت أمس بغزارة عليها فأكستها حلة بيضاء جميلة. مع الوزير، سؤالي لك كان عن بوش وتهديداته وكذلك ساركوزي، إلى أين يمكن أن تذهب؟ هل أنتم آمنون في سوريا أم أنتم قلقون؟

محسن بلال: تلك التهديدات أصبحت مزمنة ومتكررة من الرئيس بوش والرئيس ساركوزي، ساركوزي دخل على الخط جديد يعني انتخب حديثاً، أما من الرئيس بوش فهي متكررة، ومنذ زمن. وحسب وضعه في المنطقة، وضع متعثر في العراق فبيتوجه باتهام لسوريا، وضعه متعثر في لبنان يتجه لسوريا، وضعه متعثر في فلسطين، وضعه متعثر في المنطقة ككل يتوجه بإطلاق تهديدات، وأصبحت مثل يعني lapses تتردد عنده في كل خطاب..

أحمد منصور(مقاطعا): لأنكم فعلاً أنتم السوريين كل الدنيا مشربكة عندكم، العراق أنتم مشربكين الدنيا في العراق، لبنان رغم أنكم أخرجتم منها لكنكم لم تخرجوا فعلاً، القضية الفلسطينية عندكم حماس والفصائل. الرجل يشد شعره، يروح فين؟

"
ما حدث في العراق هو مسؤولية الإدارة الأميركية الحالية وبالتالي التعثر الأمني أدى إلى قتل ما يزيد عن مليون عراقي وتهجير ما يزيد عن أربعة ملايين منهم مليون وستمائة ألف في سوريا
"
محسن بلال:
على كل من دمر العراق هو الرئيس جورج بوش وقراره هو ودولتين فقط بريطانيا وإسبانيا، ثلاث دول من أصل 15 في مجلس الأمن هي التي قررت الحرب على العراق وغزو العراق، إذاً ما حدث في العراق هو مسؤولية الإدارة الأميركية الحالية، وبالتالي التعثر في العراق الأمني وما إلى هنالك والتدخل بالشؤون الداخلية وإقرار مجلس الشيوخ الأميركي الأخير بتقسيم العراق، تلك الخطوات المغامرة غير المسؤولة والتي أدت إلى قتل ما يزيد عن مليون عراقي وإلى تهجير ما يزيد عن أربعة ملايين عراقي منهم مليون وستمائة ألف شقيق عراقي في سوريا، إن الإدارة الأميركية بهذا العقل المغامر والعدائي والذي يضمر الشر لنا..

أحمد منصور(مقاطعاً): يعني أنتم ما هي سياستكم تجاه العراق؟ هل قائمة على رد الفعل، هل قائمة على ملاعبة الأميركان والضغط عليهم؟

محسن بلال: سياسة سوريا تجاه العراق واضحة..

أحمد منصور(مقاطعاً): قل لي واحد، اثنين.

محسن بلال: واحد أن سوريا تعمل جاهدة من أجل العمل على إخراج القوات الأجنبية من العراق، ثانياً تعمل..

أحمد منصور(مقاطعاً): أيوه العمل على إخراج القوات الأجنبية، دي مهمة قوي.

محسن بلال (متابعا): نعم، وطلبت سوريا من قوات الاحتلال ومن حكومات الاحتلال أن تضع أجندة محددة لخروج ولتوقيت خروج القوات من العراق، رقم اثنين أن سوريا تعمل بجد من أجل المصالحة الوطنية العراقية، رقم ثلاثة أن سوريا هي التي طلبت بالمؤتمرات الإقليمية التي عقدت في بغداد وفي اسطنبول وفي دمشق هي التي طالبت أنه من أجل الوصول لمصالحة ما بين الفصائل والأطياف العراقية لابد من إعادة النظر بما سمي قانون بريمر آنئذ، قانون اجتثاث البعث، وقد اضطر الرئيس بوش شخصياً أن يضطر لإعادة النظر في هذا القانون واعتبار البعثيين بأنهم مواطنون عراقيون..

أحمد منصور (مقاطعا): كيف تنظرون لمستقبل العراق؟

محسن بلال: إذاً، نحن ننظر لمستقبل العراق أن يكون العراق سيداً..

أحمد منصور(مقاطعا): الآن بقى مقسم خلاص.

محسن بلال (متابعا): no no ناجزاً بدون قوات أجنبية، عراق موحد أرضاً وحكومة وشعباً. هذا ما تراه سوريا في عراق المستقبل.

أحمد منصور: الاتهامات لكم فيما يتعلق بلبنان، ساركوزي اتهمكم، الرئيس بوش اتهمكم، أنتم لازلتم إلى الآن تعرقلون كل ما يحدث في لبنان، عمرو موسى جاء ورجع بخفي حنين قبل أيام. ماذا تريدون من لبنان؟

محسن بلال: أنا أتمنى لو تسأل هذا السؤال للأميركان..

أحمد منصور(مقاطعا): لا عمنسألكم.

محسن بلال (متابعا): ماذا يريد الأميركان من لبنان؟ ماذا يريد الفرنسيون من لبنان؟ ماذا يريد كل الناس من لبنان، إلا سوريا التي تريد للبنان..

أحمد منصور(مقاطعا): أن يكون تابعاً كما كان.

محسن بلال (متابعا): الخير والعافية والسيادة والاستقلال وعدم السماح لأحد بالتدخل بشؤونه الداخلية

أحمد منصور(مقاطعا): إلا سوريا..

محسن بلال (متابعا): لبنان الشقيق التوأم لسوريا، نحن واللبنانيين عائلة واحدة. هل تظن أن الأميركان أقرب إلى اللبنانيين من السوريين؟

أحمد منصور: ربما

محسن بلال: هل تعتقد أن الفرنسيين لهم قرابة مع اللبنانيين أكثر من السوريين؟

أحمد منصور: طبعاً فيه ناس كتير لهم قرابة.

محسن بلال: لا أنا بدي رأيك أنت.

أحمد منصور: أنا لا أقول رأيي، لكن في ناس في لبنان الفرنسيين أحب إليهم من السوريين والأميركان أحب إليهم من السوريين، والقرابة أيضاً أقرب لهم من السوريين. أنتم بقيتم 19 عاماً في لبنان وكنتم تديرون لبنان كما تريدون، تعينون من الرئيس إلى الغفير، الآن بعدما خرجتم من لبنان لا زال لكم أتباعكم الأقوياء هناك، وقلتم لن يكون في لبنان استقرار طالما نحن خارج بيروت.

محسن بلال: أنا برأيي هذا كلام يسيء للشعب اللبناني، لأن..

أحمد منصور (مقاطعا): كل المعارضة لكم، سواء كانت في لبنان أو كانت معارضة أميركية أو فرنسية..

محسن بلال: على كل هذا الرأي ما تطرحه أو هذا ما تنقله.. أن الكل يعلم بأن أكثر من 70% من الشعب اللبناني يحب الشعب السوري ويحب سوريا، هذه أرقام..

أحمد منصور (مقاطعا): 70%؟ والـ 30% هدوك؟

محسن بلال: الـ 30% هدول لايعرفون شو طبيعة العلاقة السورية اللبنانية..

أحمد منصور (مقاطعا): نحن نريد أن نفرق بين الحب وبين الحكم..

محسن بلال: لا لا لا الحب على شو مبني؟

أحمد منصور (مقاطعا): مش أنك تجي تركبني..

محسن بلال (متابعا): الحب مبني أصلاً مبني على عدة أسس وعوامل..

أحمد منصور (مقاطعا): أنا ما بتكلمش في الحب والغرام..

محسن بلال: ولا أنا أتكلم لا عن حب ولا عن غرام..

أحمد منصور (مقاطعا): الآن نحن بنتكلم على العلاقة، ماذا تريدون من لبنان؟

محسن بلال: أنا أتكلم عن القرابة مع لبنان، عن المصالح المتبادلة مع لبنان. هل تعلم أنه بالأمس، بالأمس، أن إحدى المصادر اللبنانية التابعة للطرف الآخر، تقول بأن السوريين، لا أريد أن أذكر أسماء لأنني فعلاً أريد أن أبتعد عن الأسماء، لأنه فعلاً نحن ولبنان علاقة خاصة ونحن نقول إن العلاقة بين اللبنانيين والسوريين علاقة مميزة وفعلاً هي علاقة مميزة، فبالأمس بعض الأقلام الإعلامية ذكرت أن السوريين أوقفوا السيارات التي تحمل مواد غذائية من سوريا إلى لبنان. كيف كان الموضوع؟ كان الموضوع عبارة عن تحريض، تحريض الأشقاء اللبنانيين، الشعب اللبناني أننا نحرمهم ونقتدي بالوضع الإسرائيلي أو ما تعمله إسرائيل ضد الأخوة في غزة. يعني تلك المقارنة التي ينقصها كل شيء، أولاً ينقصها الصدق لأنه نحن فوراً بعثنا وكالات الأنباء والتلفزيونات ومنها الجزيرة إلى الحدود السورية ورأوا بأعينهم أن الحدود طبيعية وأن السيارات تمشي وفيها مواد غذائية وكذا وإلى آخره. يعني هناك فرق ما بين ناس لهم مهمة أن يضربوا العلاقة السورية اللبنانية وما بين الشعب اللبناني الطبيعي العادي الذي يكن لسوريا كل محبة والذي..

أحمد منصور (مقاطعا): كل ده كلام حلو..

محسن بلال (متابعا): والذي هو قريب للسوريين.

أحمد منصور: قل لي لماذا تعرقلون اختيار رئيس جديد للبنان؟

محسن بلال: نحن، أتوا الفرنسيون.. أولاً أنت تعلم بالبداية منذ سنتين من 2005 لليوم تقول القوى العظمى مثل هلق إدارة الرئيس بوش، كان الرئيس بوش والرئيس شيراك كلاهما يحذر، إياكم أيها السوريون من التدخل في لبنان. وبالفعل سوريا لا تتدخل بلبنان، لا تتدخل بالعراق.. لا تتدخل بفلسطين إلا..

أحمد منصور (مقاطعا): يا سلام ده أنتم أبرياء خالص.. طيبين..

محسن بلال: لا لا ما قصة أبرياء، نحن أهل، نحن أهل للعراقيين وللبنانيين وللفلسطينيين. يؤلمنا ما يؤلمهم، يفرحنا ما يفحهم..

أحمد منصور (مقاطعا): يعني أنت تنفي أنكم تتدخلون في لبنان؟

محسن بلال: نحن لا نتدخل في لبنان، نحن نريد للبنان.. وعندما طلب منا الفرنسيون أن نعمل سوية من أجل إنجاز سلة للحل في لبنان comprehension solution نعمل حل شامل للبنان، وقد مشينا..

أحمد منصور (مقاطعا): في ديسمبر الماضي وجلستم..

محسن بلال: ومشينا والفرنسيين واشتغلنا معهم..



الرد على الاتهامات الفرنسية والأميركية

أحمد منصور (مقاطعا): ساركوزي بعدها انتقدكم وقال إنكم تعرقلون، وقال إنه سيوقف المفاوضات معكم..

محسن بلال (مقاطعا): وشو عرفك أن ساركوزي هو اللي معه الحق ليش مو السوريين معهم الحق؟

أحمد منصور: كلهم عليكم؟

محسن بلال: ليش؟ ساركوزي اتهم سوريا أنه خربطت. طيب أنت كإعلامي معروف ووجداني..

أحمد منصور: أنا مع ساركوزي.

محسن بلال: أنت مع ساركوزي.

أحمد منصور: نعم أنا أمثل الرأي الآخر.

محسن بلال: طيب على كل أنا بدي أوضح لك أن ساركوزي ليس على حق. نحن عملنا مع ساركوزي ومع حكومة ساركوزي من أجل إنجاز..

أحمد منصور (مقاطعا): طيب وإيه اللي خلى ساركوزي يغير..

محسن بلال (متابعا): خطة لانتخاب رئيس جمهورية...

أحمد منصور (مقاطعا): أنا عارف، ما الذي جعل ساركوزي، ممكن تقول لي ساركوزي ليه غير موقفه؟

محسن بلال (متابعا): ولتشكيل حكومة وحدة وطنية، ولتعديل القانون الانتخابي بشكل عادل. وعندما وصل لدرجة، ما بعرف شو اللي صار بينه وبين الأميركان، جاء لهنا ديفد ويلش، جاء لهنا إيليوت أبرامز خربطوا الدنيا..

أحمد منصور (مقاطعا): يعني تعتبر أنه نسق مع بوش؟

محسن بلال (متابعا): الإدارة الأميركية بهذا الطاقم لا تريد حلاً لا في لبنان ولا في العراق ولا في فلسطين. إنهم طرحوا علينا الفوضى الخلاقة، الفوضى البناءة اللي طارحينها هم، هي فعلاً فوضى مدمرة فلبنان نموذج للفوضى التي يريدها الأميركان، والأميركان موجودون بمشكلة في العراق، موجودون بمشكلة في فلسطين، موجودون بمشكلة في لبنان. الآن دورتين للرئيس بوش في حروب ودماء من أفغانستان إلى العراق إلى لبنان، الآن الرئيس بوش يريد يعني يطلي على إدارته طلاء العلم الأبيض وعلم السلام وعلم الحلول الشاملة؟

أحمد منصور: جون ألترمان جاء إلى هنا والتقى مع الرئيس الأسد وكتب مقالاً في الواشنطن بوست قال فيه إن إدارة بوش تعتقد أن الرئيس السوري بشار الأسد مخادع.

محسن بلال: هذا رأيه، يعني شو بده..

أحمد منصور (مقاطعا): وأشار إلى أن السوريين يراهنون على انتهاء فترة بوش. أنتم تراهنون على أن هذه الفترة، أنت الآن تقول أن هذه الإدارة لا يمكن أن يحدث معها شيء من الإصلاح. هل تراهنون على فترة قادمة أو على رئيس قادم؟ في ظل أن باتريك كنيدي النائب الديمقراطي قال إن الرئيس الأسد مخطئ إذا توقع تنازلات بعد انتهاء ولاية بوش. على أي شيء تراهنون؟

"
إدارة الرئيس بوش خطرة على السلام وعلى الاستقرار والأمن الدولي، والحروب التي وجهت من قبلها على الجسم العربي والإسلامي كارثة لن تعفى منها الإدارة الأميركية
"
محسن بلال:
يعني أنت تظن بأن سوريا فقط تعتقد بأن إدارة الرئيس بوش هي الأكثر سوءا في تاريخ الإدارات الأميركية؟ ليس على سوريا فقط إنما على السياسة الدولية والإستراتيجية الدولية، إنها إدارة خطرة على السلام إنها إدارة خطرة على الاستقرار والأمن الدولي، والحروب التي وجهت من قبل هذه الإدارة على الجسم العربي والإسلامي كارثة لن تعفي الإدارة الأميركية لمئات السنين في المستقبل. ليست شكوى سورية، عندما الرئيس بوش يعلن الحرب العالمية على الإسلام ويصف الإسلام بالإرهاب ويصف الإسلام بالفاشية ويصف الإسلام بالبغضاء، هل هذه مشكلة مع سوريا فقط، أم أنها مشكلة مع العالم ككل، وخاصة العالم الإسلامي؟

أحمد منصور: هل تعتقد أنه في ظل الشهور الباقية في إدارة بوش يمكن أن يصعد ضد سوريا بحيث يمكن أن يحاصر سوريا، يمكن أن يوجه ضربات انتقائية إلى سوريا كما قامت إسرائيل بتوجيه ضربات لكم؟

محسن بلال: بوش يعاني مشاكل، يعاني مشاكل بأفغانستان يعاني مشاكل في الباكستان يعاني مشاكل في العراق يعاني مشاكل في كل الـ policy الدولية تبعه..

أحمد منصور (مقاطعا): يبعت لكم شوية صواريخ زي اللي الإسرائيليين عملوه..

محسن بلال: على كل الأحوال الرئيس بوش الآن يعني يمشي في الأشهر الأخيرة من إدارته، ليس حراً أصلاً أن يضرب يميناً وشمالاً، الآن إنه يلملم ما ارتكبت يداه من مشاكل وما دمر.. الذي أقامه، يعني إدارة الرئيس بوش الذي ارتكبته لم.. يعني نحن في تاريخ الإنسانية ما عرفناه. انظر مثلاً إلى السجون التي ابتدعها الرئيس بوش، سجن أبو غريب في العراق، سجن غوانتنامو في خليج غوانتنامو بكوبا، النقطة المحتلة هذه غوانتنامو، السجون الطيارة، الدماء التي سالت، المهجرين اللي طلعهم من بلدانهم، شوف شو اللي عمل في أفغانستان أرض محروقة، شوف الفوضى.. فوضى في كل.. إنهم طرحوا مبدأ الفوضى على عالمنا نحن، على العالم العربي والإسلامي، بدهم فوضى خلاقة وإعادة بناء الشرق الأوسط من جديد، إعادة هندسة بناء الشرق الأوسط، إعادة خلق الشرق الأوسط، إنهم يريدون.. وطرحوا من أجل إعادة هندسة شرقنا الأوسط اللي شرقنا نحن، طرحوا مبدأ الفوضى، اضربوا الناس في بعضهم.



حول المبادرة العربية والعلاقات مع مصر والسعودية

أحمد منصور: الآن أعود للبنان في كلمة واحدة، ما هو مستقبل الوضع في لبنان في ظل عرقلتكم والاتهامات الموجهة لكم لاختيار رئيس جديد؟

محسن بلال: أنا أرفض أن أقبل كلمة عرقلة. سوريا تيسر الحل، وتيسر الحلول التي تأتي نفعاً على الشعب اللبناني الشقيق. سوريا كما قلت عملت مع فرنسا، الفرنسيون انسحبوا، سوريا الآن تعمل مع الجسد العربي بمبادرة عربية، وأتى إلى هنا باسم المبادرة العربية وحامل المبادرة العربية معالي الأمين العام للجامعة العربية الأستاذ عمرو موسى واستقبل في دمشق استقبالاً ممتازاً..

أحمد منصور (مقاطعا): ورجع بخفي حنين..

محسن بلال (متابعا): وندعوه مرة أخرى..

أحمد منصور (مقاطعا): وحيرجع بخفي حنين.

محسن بلال(متابعا): على كل الأحوال نحن والمبادرة العربية، نحن ومعالي الأمين العام نحن في سبيل واحد من أجل إنجاز التوافق اللبناني، إنجاز تشكيل الحكومة الوطنية في لبنان، إنجاز انتخاب رئيس التوافق اللبناني. لكن إذا كنت تقصد أن سوريا تريد أن تمشي في الأرقام والزواريب في بيروت..

أحمد منصور (مقاطعا): مين الرئيس، مين.. مواصفات الرئيس؟

محسن بلال (متابعا): والزواريب في جونيه والزواريب هنا وهناك، هذا ليس من شيم السوريين..

أحمد منصور (مقاطعا): ما أنتم قعدتم 19 سنة معالي الوزير في..

محسن بلال (متابعا): سوريا تعمل مع المبادرة العربية، تعمل مع الأشقاء العرب، وتعمل من أجل إنقاذ لبنان..

أحمد منصور (مقاطعا): يعني ليس هناك مخرج قريب في الواقع.

محسن بلال (متابعا): وأما أن تطلبوا منا أرقاماً وتفاصيل.. إن سوريا مع الحل الشامل للبنان.

أحمد منصور: كيف يأتي هذا الحل وأنتم السوريون..

محسن بلال (مقاطعا): الميسرون الوحيدون.

أحمد منصور(متابعا): أنتم العائق، أنتم تعرقلون، متهمون بالعرقلة..

محسن بلال: نحن الميسرون أما الآخرون الذين يتدخلون في شؤون لبنان الداخلية الذين يريدون أن يحتلوا لبنان ويحكموا لبنان من خلال قناصلهم وسفرائهم أولئك هم المسؤولون عن خراب لبنان..

أحمد منصور (مقاطعا): أنتم كنتم تحكمون لبنان 19 سنة ومحتلين لبنان 19 سنة..

محسن بلال (مقاطعا): نحن كنا نساعد الأهل في لبنان والأخوة في لبنان والأشقاء في لبنان وكنا نحل مشاكلهم كما نحل، نريد أن نحل مشاكلهم بس بشكل periphery بالتماس الآن بينما بالأمس.. ألا تذكر..

أحمد منصور (مقاطعا): كيف تحلون المشاكل بلبنان بتوافق عربي؟ خليني أسألك..

محسن بلال (مقاطعا): بس بلى بدي أذكرك بشغلة..

أحمد منصور (مقاطعا): أنا مش فاكر لا، بس عايز أسألك سؤال.. كيف تحلون بالتوافق العربي وأنتم في أغسطس الماضي نائب الرئيس شن هجوماً على العربية السعودية التي تعتبر يعني الشقيقة الكبيرة لكم في الجنوب سواء على الحدود أو الدول العربية الأساسية، ثم كرر الهجوم مرة أخرى في شهر ديسمبر الماضي، والسعوديون ردوا عليكم ودخلتم في حرب كلامية، اتهموكم بنشر الفوضى وهو اتهم السعودية بأن دورها هامشي ثم وجه اتهامات لما سماها الأسرة السعودية الحاكمة. يعني أنتم الآن داخلين بإشكالات مع أميركا، مع فرنسا مع الدنيا كلها والآن كمان رايحين تفتحوا جبهة مع السعودية؟!

محسن بلال: على كل الأحوال سوريا لن تيسر خطة تكون ضد المصلحة القومية العربية. لن..

أحمد منصور (مقاطعا): أنتم داخلين فيها معالي الوزير. قل لي أسباب هجومكم إيه وعرقلة الأمور مع السعودية؟

محسن بلال (متابعا): لن تدخل في خطة ضد المصلحة العربية، هذا مبدأ، نحن لن ندخل بخطة تؤذي الأمة العربية أو تؤذي القضية العربية، واحد، هذا المبدأ. اثنين، نأتي إلى السعودية، نحن نعتبر أن المملكة العربية السعودية الشقيقة وجمهورية مصر العربية وسوريا مثلث عربي له ضرورته الإستراتيجية القصوى..

أحمد منصور (مقاطعا): أنتم كسرتم ضلعين..

محسن بلال (متابعا): حيث يمثل القيادة والقوى البشرية والمال العربي. فهذا المثلث مثلث دوماً عملت سوريا لتجنبه كل الأخطار وللعمل على تمتينه وبالتالي على تمتين وضم التضامن العربي..

أحمد منصور (مقاطعا): كلام حلو وجميل، ليه ضلع السعودية نزلتوا فيه وضلع مصر غضبان عليكم كمان؟

محسن بلال: على كل الأحوال نحن لم نسئ للأشقاء لا في السعودية ولا في مصر..

أحمد منصور (مقاطعا): ده مش إساءة؟ الدور الهامشي، ودولة مشلولة، مش إساءة؟

محسن بلال (متابعا): كل ما هنالك..

أحمد منصور (متابعا): الأسرة السعودية الحاكمة، مش إساءة؟

محسن بلال:  شوف، عندما تؤخذ الكلمات تجتزأ وتبتر وتقطع وتقطّع المقولة أو المقال أو الخطاب أنا برأيي يسهل الاصطياد. السيد نائب الرئيس..

أحمد منصور (مقاطعا): كررها نائب الرئيس، في المرة الأولى قلتم أسرة، في الثانية..

محسن بلال (متابعا): تكلم في ندوات عديدة وندوات لاتحاد الصحفيين السوريين وندوات مفتوحة وعلى العلن، لكن اقتطعت كلمات لم تكن بأمانة من الدقة الإعلامية حيث تم..

أحمد منصور (مقاطعا): ما طلعتوش اعتذار رسمي ليه؟

محسن بلال: لأنه تم اصطياد. لأنه نائب الرئيس لم يكن يقصد الإساءة للسعودية، ولا يمكن..

أحمد منصور (مقاطعا): وثاني مرة؟ أول مرة وثاني مرة، السعودية رفضت استقبال وزير الخارجية..

محسن بلال: لا بالمرة الأولى ولا بالمرة الثانية. نحن نعتبر أن المملكة العربية السعودية هي شقيقة لسوريا وأنها أساس للتضامن العربي وأن دمشق اليوم تهيئ وتحضر لعقد مؤتمر قمة عربي عنوانه رأب الصدع العربي..

أحمد منصور (مقاطعا): أنتم مصدعين الدنيا..

محسن بلال (متابعا): رأب الشروخ.. نحن الإسمنت الأبيض الذي يأتي بالتشرذم العربي ليعمل منه وحدة حقيقية..

أحمد منصور (مقاطعا): أنتم متهمين بتصديع الدنيا، متهمين بنشر الفوضى، بإثارة القلاقل في المنطقة..

محسن بلال: الاتهام تنقصه الأدلة، هناك محاولات للإساءة للخط السوري الذي يعمل من أجل التضامن العربي، الذي يقف في وجه خطة أميركية إسرائيلية تريد القضاء على الأمة تريد إهانة الأمة، نحن نفاخر..

أحمد منصور (مقاطعا): قل لي بقيت إيه..

محسن بلال(متابعا): نفاخر بهذا الموقف..

أحمد منصور (مقاطعا): كيف تتوقع قمة عربية لرأب الصدع العربي في دمشق يمكن أن تكون ناجحة وهناك إشارات إلى أن السعودية ودول عربية أخرى ستقاطعها؟ هذا لتمزيق الصف العربي أم لرأب الصدع؟

محسن بلال: على كل الأحوال القمة العربية هي شأن عربي لكل العرب، وهي مسؤولية كل العرب، وفي القمة العربية جدول أعمال للأمة العربية كلها. وإن سوريا بكل جد وإخلاص وصدق وأمان وأمانة نعمل منذ أشهر بالتحضيرات الفنية والسياسية والتنظيمية لهذه القمة وإن دمشق ماضية بشكل حقيقي وصادق من أجل إنجاح القمة ومن أجل أن يجتمع الزعماء العرب هنا في دمشق من أجل أن يبحثوا في قضاياهم التي أصبحت خطيرة.

أحمد منصور: ما الذي ستفعلونه من أجل حض السعودية على المجيء؟

محسن بلال: إن الأشقاء في المملكة العربية السعودية يعرفون جيداً مدى دقة المرحلة ومدى أهمية القمة القادمة، وإن أهلنا في السعودية استقبلوا سيادة الرئيس الدكتور بشار الأسد ووفد رفيع المستوى كان في صحبته إلى القمة التاسعة عشرة في الرياض وكان استقبالهم لهم الاستقبال الأخوي والأهلي الصادق وسوف نعمل كذلك هنا في دمشق من أجل ذلك.

أحمد منصور: أشكرك معالي الوزير شكراً جزيلاً، كما أشكركم مشاهدينا الكرام على حسن متابعتكم، أعتذر للمشاهدين كان هناك خلل فني بيننا في الاتصال مع الدوحة لم استطع أن آخذ مكالمات هاتفية. في الختام أنقل لكم تحيات فريقي البرنامج من دمشق والدوحة وهذا أحمد منصور يحييكم بلا حدود من العاصمة السورية دمشق، والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.