مدة الفيديو 24 minutes 49 seconds
من برنامج: لقاء اليوم

سامح شكري للجزيرة: نسعى لحل دبلوماسي لأزمة سد النهضة وكافة الخيارات مطروحة

قال وزير الخارجية المصري سامح شكري إن القاهرة تسعى لحل دبلوماسي لأزمة سد النهضة، مؤكدا أن مصر والسودان لديهما القدرات للدفاع عن مصالحهما.

وشدد شكري -في مقابلة مع الجزيرة ضمن برنامج "لقاء اليوم" (2021/6/14)- على أن كافة الخيارات مطروحة للتعامل مع أزمة السد، وأن مصر تعمل مع الشركاء الدوليين لعدم زيادة التوتر.

وفي حديثه عن العلاقات مع قطر، أكد وزير الخارجية المصري أن زيارته إلى الدوحة تعبير عن وجود إرادة سياسية مشتركة لدى البلدين لطي صفحة الماضي وتكثيف التعاون بينهما.

وأشار شكري إلى أن البلدين يسيران بخطى ثابتة في إطار لجنة المتابعة لتنفيذ بيان قمة العلا في السعودية.

وفي الشأن الفلسطيني، قال شكري إن القاهرة تسعى دائما لتحقيق الوحدة الفلسطينية، ومن أجل ذلك دعت لحوار بين الفصائل الفلسطينية، واصفا ذلك بالمهم حتى يتم التصدي للتحديات التي تواجه الشعب الفلسطيني وتحقيق حقوقه المشروعة وفي مقدمتها إقامة دولة مستقلة.

وفي الشأن الليبي، أكد وزير الخارجية المصري دعم القاهرة لخيارات الشعب الليبي، وسعيها إلى إقامة قنوات حوار تيسر الوصول إلى تفاهمات ليبية- ليبية تضمن الاستقرار وتحافظ على السيادة في هذا البلد.

وبشأن العلاقات مع تركيا، قال شكري إن مصر استجابت لتصريحات من الجانب التركي أبدت رغبة في تطوير العلاقات بين البلدين، وعقدت "جلسة مشاورات استكشافية" عبّرت خلالها عن رغبتها في العودة لعلاقات طبيعية تقوم على الاحترام المتبادل وعدم التدخل في الشؤون الداخلية.

وأوضح شكري أن القاهرة تنتظر تغيرا تركيا فيما يتعلق بملفات المنطقة، مشيرا إلى أن وجود قوات أجنبية -بما فيها قوات تركية- في ليبيا أمر لا يمكن قبوله مصريا أو دوليا.

ووصف شكري علاقات بلاده مع الولايات المتحدة الأميركية بالإيجابية والإستراتيجية، مشيرا إلى أنها مستمرة منذ عقود وحققت مصالح كبيرة للدولتين.

وكانت قد انطلقت في العاصمة القطرية الدوحة مباحثات ثنائية بين مصر وقطر برئاسة وزيري خارجية البلدين. وقال الشيخ محمد بن عبد الرحمن آل ثاني نائب رئيس الوزراء وزير الخارجية القطري إن تبادل الزيارات بين المسؤولين يسهم في تطوير العلاقات بما يخدم البلدين والشعبين الشقيقين.