23:33

من برنامج: لقاء اليوم

بنسودا: نحقق في مقابر ترهونة الجماعية ومن المؤسف ترقية الورفلي

قالت المدعية العامة للمحكمة الجنائية الدولية فاتو بنسودا إنها تشعر بالقلق بشأن المقابر الجماعية التي وجدت في ترهونة وضواحيها بليبيا، وقد حصلت على أدلة تؤكد حدوث مجازر بحق رجال ونساء وأطفال في البلاد.

وأضافت في تصريحات لحلقة (2020/6/26) من برنامج "لقاء اليوم" أن المعلومات التي حصلت عليها المحكمة تمثل أدلة على وقوع جرائم ضد الإنسانية وجرائم حرب، ودعت السلطات الليبية لحماية مواقع المقابر الجماعية التي عثر عليها لحين اتخاذ كافة الإجراءات اللازمة لاستكمال التحقيقات.

وتابعت أن العمل مع الأمم المتحدة والحكومة الليبية على متابعة الأوضاع في ليبيا مستمر، وأكدت تقديمها تقريرا مفاصلا لمجلس الأمن في مايو/أيار الماضي بشأن الأوضاع في ليبيا، وأنها تعمل في الوقت الحالي على توسيع التحقيقات لتشمل المقابر الجماعية، وأي تطورات قد تظهر.

وعبّرت عن أسفها من عدم قيام اللواء المتقاعد خليفة حفتر بأي تحقيق بشأن محمود الورفلي المطلوب لمحكمة الجنايات الدولية، أو السعي في تسلميه إليها، كما أن ترقيته دليل على تورط القيادة التي يعمل الورفلي تحت أمرتها "ومن غير المقبول أن يكون الورفلي طليقا بعد إدانته بـ3 سنوات".

وبشأن الأوضاع في فلسطين وخطة ضم إسرائيل لمناطق في الضفة الغربية وغور الأردن، أكدت بنسودا أنه قد تم رفع كافة التقارير بشأن القضية، وهي الآن أمام القضاة في المحكمة للعمل عليها، ولم نتوقف في جمع المعلومات حول الموضوع، وسنعمل على إضافة أي معلومات تتوفر لدينا إلى القضية.

وأضافت ان المحكمة تأمل في تعاون إسرائيل وأميركا بتسليم الجنود المتهمين، وفي حال عدم حصول هذا التعاون فلن تتوقف المحكمة في إجراءاتها بشأن القضية، علما بأنها ليست المرة الأولى التي ترفض فيها إسرائيل التعاون مع المحكمة.

وعبرت بنسودا عن أسفها لقرار الولايات المتحدة منع بعض أعضاء المحكمة من دخول أراضيها، وطالبت برفع الحظر والعمل إلى جانب المحكمة من أجل تطبيق العدل، مؤكدة في الوقت ذاته أن المحكمة لن تتوقف عن مواصلة عملها.



المزيد من حوارية
الأكثر قراءة