من برنامج: لقاء اليوم

حتى لا يخسر ثقة الشعوب.. كونتي يدعو الاتحاد الأوروبي للقيام برد فعل موحد لمواجهة كورونا

قال رئيس الوزراء الإيطالي جوزيبي كونتي في تصريحاته لحلقة (2020/4/9) من برنامج "لقاء اليوم" إن الاجراءات الوقائية التي اتخذتها بلاده ساهمت في التقليل من الإصابات، وإنهم مستعدون لمواجهة المرحلة الثانية.

قال رئيس الوزراء الإيطالي جوزيبي كونتي إن الاجراءات الوقائية التي اتخذتها بلاده ساهمت في التقليل من عدد الإصابات، وإنهم مستعدون لمواجهة المرحلة الثانية. فالمؤشرات تؤكد انخفاضا إيجابيا في عدد الإصابات بفيروس كورونا، وهذا يعني أن الاجراءات الوقائية بدأت تعطي نتائج إيجابية وكانت في محلها، ولكن يجب مواصلة الانتباه وتكثيف الجهود لمواجهة تفشي الوباء.

وأضاف في تصريحاته لحلقة (2020/4/9) من برنامج "لقاء اليوم" أن النظام الصحي الإيطالي لم يكن مؤهلا للتعامل مع جائحة مثل كورونا، رغم أن المنظومة الصحية الوطنية من بين أفضل المنظومات في العالم، موضحا أن انتشار الفيروس لم يترك مجالا للسلطات كي تستجيب بسرعة في توفير المعدات الطبية اللازمة.

أزمة معدات
وأوضح رئيس الوزراء أنه لم يكن لدى إيطاليا عدد كاف من الأسرة للاستجابة لهذه الجائحة، كما لم يتمكن النظام الصحي من توفير أجهزة التنفس الصناعي بالسرعة المطلوبة. ورغم ذلك فقد تم تقديم العلاج لكل المواطنين والأجانب المقيمين والمهاجرين، ومنحنى الإصابات بالفيروس في البلاد بدأ في التراجع.

ودعا الاتحادَ الأوروبي إلى القيام برد فعل سريع وقوي وموحد لمواجهة تداعيات جائحة كورونا. وحث -في لقائه مع الجزيرة- دول الاتحاد لإظهار روح التضامن في هذا الظرف، حتى لا تخسر ثقة الشعوب في جدوى الاتحاد.

تضامن أوروبي
كما كونتي اقترح توفير آلية تضامنية أوروبية تثبت أن أوروبا بصدد رد فعل جماعي لهذا الطارئ وعدم الاشتغال بشكل فردي، فإيطاليا جزء لا يتجزأ من الاتحاد الأوروبي.

ودعا إلى تقديم إجابات بشأن السياسة النقدية والاقتصادية، لأن هذا في صالح إيطاليا وفي صالح الدول الأخرى "فهذا لا يهم إيطاليا وحدها وإنما يهم كذلك إسبانيا وكل البلدان التي تواجه مشاكل اقتصادية واجتماعية".

واعتبر أن النموذج الإيطالي أظهر نجاعته في تدبير الأزمة لأنه تم اتخاذ إجراءات صادمة بنوع من التدرج، كما تم إعطاء القيمة الكبرى لحياة المواطن والتعامل بشفافية مع أرقام المصابين بالوباء.



المزيد من حوارية
الأكثر قراءة