من برنامج: لقاء اليوم

أندارغاشيو للجزيرة: إثيوبيا لديها الحق في النيل ولن يمنعنا أحد من تعبئة سد النهضة

استضاف برنامج "لقاء اليوم" (2020/3/12) وزير الخارجية الإثيوبي غيدو أندارغاشيو، وذلك للحديث عن الرؤية الإثيوبية لسد النهضة ومناقشة موقف الجامعة العربية من قضية السد، وتأثيره على علاقة إثيوبيا بالدول العربية.

قال وزير الخارجية الإثيوبي غيدو أندارغاشيو إن إثيوبيا لديها الحق في مياه النيل، وهو ليس لمصر فقط، بل لمصر والسودان وإثيوبيا، مؤكدا ألا أحد سيمنع إثيوبيا من تعبئة سد النهضة.

وأضاف في تصريحاته لبرنامج "لقاء اليوم" (2020/3/12) أن إثيوبيا تؤمن بأنه يمكن حل الإشكال بالمفاوضات، وسيتم ملأ السد وفقا للخطة الموضوعة، محملا مصر مسؤولية التنصل من كافة التفاهمات وإقحام أطراف خارجية.

كما أوضح أن سد النهضة لن يحجب المياه عن مصر بل سيكون خزانا يضمن مصلحة الجميع، ولذلك كان ينبغي على مصر المساهمة في تمويل بنائه لأنها مستفيدة منه.

واعتبر أندارغاشيو أن نبرة الجانب المصري التي توحي بمنع إثيوبيا من الاستفادة من النيل غير مقبولة، لأنها ليست عادلة، واصفا تجاهل المصريين لحاجة إثيوبيا للتنمية بأنه أمر "غير إنساني".

وبخصوص إمكانية نشوب حرب بشأن السد، أوضح أندارغاشيو أن لا مصلحة من الحرب، مضيفا أن رؤية إثيوبيا قائمة على أن النيل ينبع منها ولكن منفعته تذهب للسودان ومصر، فهي تريد أن يستفيد الجميع من هذا المنبع الطبيعي بشكل عادل، وطلبها هو أن تستفيد هي من نصيبها وليس إلحاق الضرر بالآخرين.

تضليل المصريين
كما اعتبر أن الفرق بين موقفي مصر والسودان، هو أن السودان يؤمن بمبدأ الاستفادة المتساوية والعادلة، بينما يرغب المصريون في عدم المساس بما يرونه حصتهم أو ملكيتهم للنيل.

وأضاف أن حملات الدعاية التي تروج لأن استفادة إثيوبيا من مواردها ستعود سلبا على مصر، تهدف إلى تضليل الشعب المصري وإدخاله في مخاوف غير مبررة بأنه سيموت عطشا.

وقال إن النيل تجري فيه كميات ضخمة من المياه تفيض عن حاجة إثيوبيا والسودان ومصر، وسيتم احتجاز كمية من المياه خلال موسم الأمطار فقط لإنتاج الكهرباء، وما يثار حول أضرار السد هو محض دعاية.

وأكد أن موقف الجامعة العربية لن يؤثر على العلاقة الخارجية لإثيوبيا، فالعلاقات العربية الإثيوبية لن تتأثر بتقلبات الخلافات مع مصر، لأن الترابط بين الأفارقة والعرب قوي، لكن كان من المتوقع من الجامعة العمل على إحلال السلام في المنطقة وإصدار بيان يشجع الأطراف الثلاثة على المضي في مفاوضات سد النهضة، بدل تبني موقف يتسبب في خلق أزمة أخرى بالمنطقة.



المزيد من حوارية
الأكثر قراءة