قال المندوب الدائم لإيران لدى الأمم المتحدة مجيد تخت روانجي إن الرئيس الأميركي دونالد ترامب حصل على مشورة سيئة واتخذ قرارا متهورا باغتيال الجنرال قاسم سليماني.

ووصف روانجي سليماني "بالمبجل" في كل المنطقة وبطلها في محاربة الإرهاب، وأنه حقق هزيمة تنظيم الدولة الإسلامية، مستنكرا ادعاء أميركا بأنه شخص إرهابي.

وأضاف في تصريحات لحلقة (2020/1/10) من برنامج "لقاء اليوم" أن إيران "ردت على مقتل سليماني بما يتناسق مع الدستور العالمي في حق الدفاع عن النفس".

وأكد اكتفاء بلاده بهذا الرد في الوقت الحالي، وأن التحرك المستقبلي يعتمد على أميركا، لأنها إذا ما قررت الرد بطريقة أخرى فلن تقف إيران مكتوفة الأيدي وسيكون ردها مغايرا.

وحول المطالبة بالانسحاب الأميركي من العراق، قال روانجي إن أميركا غير مرحب بها في العراق والمنطقة، وإن عليها تقرير مصيرها، كما أن عليها احترام قرار البرلمان العراقي القاضي بإنهاء وجودها العسكري، معتبرا القرار نتيجة طبيعية لاحتلال دام أكثر من 17 عاما.

كما دعا أميركا لمغادرة المنقطة بالكامل لأن ما تقوم به غير مقبول، وأضاف "كيف يعقل أن تأتي من مسافة بعيدة ودول في المنطقة ترفضها؟ عليها ترك المنطقة لدولها، لكي تعيش المنطقة بهدوء وسلام دون منازعات"، مؤكدا أن إيران قادرة على حل مشاكلها مع الدول الخليجية دون تدخل أميركي.

الملف النووي
وحول الملف النووي الإيراني وإلغاء ترامب الاتفاق، أكد روانجي أن الاتفاق لم يمت وما زال على قيد الحياة، وأن كل الخطوات التي قامت بها طهران لم تخرج عن مضمونه لأن هناك مواد فيه تجيز لطهران التخلي عن بعض التزاماتها إذا أخل طرف بهذا الاتفاق لتحقيق نوع من التوازن.

وأكد أن بلاده لا تسعى إلى الحصول على أسلحة نووية، وهو تأكيد منها على التزامها بالمواثيق الدولية والاتفاق النووي القاضي بحضر هذه الأسلحة، مضيفا أنه بلاده تسعى للحصول على تقنيات نووية للأغراض السلمية، وهذا حق مشروع ومكفول لها.

واتهم الرئيس الأميركي دونالد ترامب بسعيه منذ اليوم الأول لوصوله للسلطة إلى إيقاف الاتفاق وقد قام بذلك، مؤكدا أن الاتفاق لم يكن بين دولتين، بل كان مع العديد من الدول، وقد وافق عليه مجلس الأمن الدولي، ولا يحق لأي دولة الانسحاب منه دون مبرر.