قال المندوب الدائم لدولة الكويت لدى الأمم المتحدة منصور العتيبي إن الولايات المتحدة أساءت إلى مصداقية الشرعية الدولية عندما اتخذت قرارات أحادية بشأن القدس والمستوطنات الإسرائيلية في الأراضي الفلسطينية المحتلة وتمويل وكالة غوث وتشغيل اللاجئين (أونروا).

وأضاف العتيبي في تصريحات لبرنامج "لقاء اليوم" بتاريخ (2019/12/21) أن الإدارة الأميركية خالفت في الواقع قرارات أممية تتعلق بالقضية الفلسطينية، مع أنها صدرت بموافقة الأعضاء في المنظمة الأممية، بما فيهم الولايات المتحدة، وهذه القرارات تتعلق بالقدس وحل الدولتين وقضية اللاجئين والمستوطنات الإسرائيلية في الأراضي الفلسطينية المحتلة.

وأشار المسؤول الكويتي إلى أن بلاده سعت خلال ترؤسها مجلس الأمن مرتين لوضع القضية الفلسطينية في صدارة اهتمامات المجلس، كما سعت إلى تعزيز حضور الجامعة العربية في هذا المجلس من خلال دعوة أعضاء الجامعة لجلسة لمجلس الأمن، تم بعدها الاتفاق على تعزيز التعاون بين الجهتين، وإقامة مكتب تمثيل للمنظمة الأممية في مقر الجامعة العربية.

وفيما يتعلق بالجهود المبذولة من طرف الكويت -خلال عضويتها في مجلس الأمن- بشأن الأزمة السورية، تحدث العتيبي عن جهود كويتية وسويدية مشتركة نجحت في إصدار قرار بوقف إطلاق النار، إلا أنه بالمقابل أشار إلى عراقيل دولية تحول دون تحقيق السلم في سوريا، ومحاسبة المسؤولين عن قتل وتعذيب وتشريد المدنيين، في إشارة إلى استخدام دول مثل روسيا والصين حق النقض "فيتو".

وفيما يتعلق بالخلاف بين الولايات المتحدة وإيران، قال العتيبي إن الإدارة الأميركية انسحبت بشكل أحادي من الاتفاق مع إيران، وفرضت عقوبات من جانبها، لكن الدول الأوروبية أصرت على هذا الاتفاق الذي تم التصديق عليه من قبل مجلس الأمن.

وأضاف العتيبي أن خروج الولايات المتحدة الأحادي من الاتفاق أوقعها في حرج مع كثير من الدول، ومنها ألمانيا التي أبدت استياءها من التصرفات الأميركية في كثير من الأحيان، حيث تضرب الشرعية بعرض الحائط في قضية ما، وفي قضايا أخرى تشدد وتطالب بقية الدول بالالتزام بالقرارات الأممية.