- أبرياء من حادث النهدين
- مستعدون للرحيل

- العودة الكذابة

- الدور الأميركي في اليمن

- فزاعة الحوثيين

 أحمد الشلفي
 صادق الأحمر 

أحمد الشلفي: السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، مشاهدينا الكرام أهلا بكم إلى حلقة جديدة من برنامج لقاء اليوم، وسنجريه مع الشيخ صادق بن عبد الله بن حسين الأحمر زعيم قبيلة حاشد اليمنية، شيخ صادق أهلا بك.

صادق الأحمر: أهلا بكم أهلا بالجزيرة.. وفي المقدمة أشكر قناة الجزيرة نيابة عن نفسي وعن أبناء الشعب اليمني الذين يتوقون للثورة والتغيير في عموم اليمن.

أبرياء من حادث النهدين

أحمد الشلفي: أهلا بك، دعنا نبدأ أولاً من حديث الساعة الآن، الرئيس صالح غادر صنعاء إلى الرياض، الآن هو في أحد المستشفيات هناك نريد أن نعرف ملابسات هذه القصة كيف سيكون وقعها على اليمنيين عموماً، وعموماً نتحدث عن ذلك الإتهام الذي صدر ضدكم بأنكم من قمتم بهذه العملية؟

صادق الأحمر: نحن أبرياء من الإتهام كل البراءة، براءة الذئب من دم إبن يعقوب، فلا ظل لنا نهائيا فيما حصل في مسجد النهدين والله يعلم ذلك من سماه، والحقيقة ما قام به علي عبد الله صالح من أفعال ضد الشعب اليمني طيلة فترة حكمه، هذا هو كان جزاء، لأنه دخل إلى كل بيت بقذائفه وصواريخه في صعدة في المحافظات الجنوبية في صنعاء في قتل الغدر لشخصيات يمنية كثيرة والله سبحانه يمهل سبحانه وتعالى يمهل لكنه لا يهمل، وخروج الرئيس من اليمن نتيجة ما حصل في جامع النهدين هو خروج.. كان متوقعاً أن يخرج معززا مكرماً يحترمه كل الشعب اليمني وتحترمه الشعوب العربية والعالمية لو أنه وافق على تسليم السلطة بالطريقة السلسة والديمقراطية الذي يدعيها وهو بعيد كل البعد عن الديمقراطية حقيقة.. ولا أنكر أنني كنت من أقرب الناس إليه في أمور عامة وأمور خاصة لكنه كان بعيداً كل البعد عن الديمقراطية وإنما الديمقراطية كغطاء أمام العالم، وأمام المساعدات الخارجية لدعم الديمقراطية ولا إيش من ديمقراطية إذا كان سجله الإنتخابي مزور من أوله إلى آخره.

أحمد الشلفي: هناك من يقول أن إنضمامكم يعني كشيخ زعيم لقبيلة حاشد هو محاولة كما تعرف وكما سمعت لركوب الثورة أو لإيجاد مكان جديد للقبيلة.

صادق الأحمر: لقد قلتها يا أخ أحمد أنا بلساني من ساحة التغيير إن الثورة ثورة الشباب ولن يفرضها عليهم أحد لا أنا ولا غيري وأنني أعاهدهم الله وأثنيها اليوم إنني أعاهدهم الله إننا لا نطمح في أي سلطة، وعبد الله بن حسين الأحمر رحمه الله كانت السلطة في يده من عام 1968 ولم يأخذها وكان في صحن جاهز له خذها ، عبد الله بن حسين عودنا على هذا أننا نكون مراقبين مع الشعب، وقد قلت لهم قبل يومين لكن أحبوا ألاّ أن أعلنها، يريدونني أن أذهب، أنا مستعد للذهاب من اليمن لكي نُسلم اليمن ودماء اليمنيين السلامة.

أحمد الشلفي( مقاطعا) : لديكم هذه الرغبة..

صادق الأحمر: إذا علي عبد الله أو أولاده يريدون أن نرحل أنا وياهم.. ما عندي مانع لسلامة دماء اليمنيين والبلد.

أحمد الشلفي: يعني هل دار مثل هذا الحديث في الكواليس السياسية؟

صادق الأحمر: أنا بتكلم عن نفسي أنا لست بسياسي كامل ولا ممن يدخلون في السياسية بالّلفات والطيّات ووجود مثل هذه اللعبة الحلزونية أو غيرها.

أحمد الشلفي ( مقاطعا) : يعني طلب منكم هذا الأمر يعني هل طلب منكم بشكل ما..

صادق الأحمر: أنا طلبتها من نفسي..

أحمد الشلفي: لكن كنت سمعت من قبل أن الرئيس صالح يعني تحدث عن رحيل أولاد الشيخ الأحمر مقابل رحيله وأولاده؟

صادق الأحمر: يتوكل على الله.. الرجل لم يكن صادقاً طيلة حياته يتوكل على الله وإحنا معه.. وقال لعلي محسن ما حيخرج من اليمن إلا وياه قال وصرفتي عليه، أنا بس ما معي فلوس مثل ما معاه، يعني لو صرفتك عليّ..

مستعدون للرحيل

أحمد الشلفي: يعني أنت تقول الآن بأن لديكم إلتزام إذا رحل علي عبد الله صالح وأولاده أن يرحل أولاد الشيخ الأحمر يعني برعايتك من أجل حقن دماء اليمنيين..

صادق الأحمر: نعم

أحمد الشلفي( متابعا) : واللواء علي محسن أيضا

صادق الأحمر: إذا كان عبد الله صالح قال وسيصدق فأنا على إستعداد ونرحل..

أحمد الشلفي: يعني مستعدين لهذه التضحيات.

صادق الأحمر: نعم من أجل البلد وسلامة دماء اليمنيين من هاللحظة..

أحمد الشلفي: هل لديكم إستعداد على أن تنضموا للدولة المدنية الحديثة؟

صادق الأحمر: نعم

أحمد الشلفي: وهل لديكم إستعداداً الآن..

صادق الأحمر: نعم

أحمد الشلفي( متابعا): لأن تتركوا كل شيء، السلاح والأعراف القبلية وتنضموا إلى هذه الدولة..

صادق الأحمر: لأ.. الأعراف ما لها دخل، إنما السلاح هل تعتقد أني مرتاح عندما أخرج إلى الشارع وإتجاهي سرية ووراي سرية من السيارات والمرافقين.

أحمد الشلفي: يعني أنكم أعلنتم الإنضمام وحماية هذه الثورة من أجل الدخول إلى هذه الدولة.

صادق الأحمر: نعم

أحمد الشلفي: ومستعدون لأي شيء.

صادق الأحمر: يكفينا عسكرة يكفينا عسكرة

أحمد الشلفي: الدولة المدنية بكامل شروطها

صادق الأحمر: بكامل شروطها والقانون يمضي على الصغير والكبير..

أحمد الشلفي: بما فيهم الشيخ صادق الأحمر..

صادق الأحمر: بما فيهم صادق بن عبد الله ومن هو أكبر من صادق بن عبد الله ، هل عندهم إستعداد!

أحمد الشلفي: وستلتزم كل القبائل اليمنية برأيك..

صادق الأحمر: بإذن الله.. الناس سيعيشون ويطعموا طعم الحرية والثقافة والمدنية والحياة الترفه.. بس يخرج هو وأولاده يتفسحوا ويرجعوا بلا سيارة ويهينهم في قطاع ولا في غيره والدولة ما تستطيع تخرج تردع هؤلاء... يلا تلاقها تقوم حدها بعض الأحيان، وإذا تجرأوا فما أن يخرج تقوم الدولة الا ورفعت أجرتها وقيمة بترولها وقيمة غداوات العساكر.

أحمد الشلفي: الآن ما أريد.. هل تريد أن توجه الآن ومن هنا من هذا اللقاء إلى قبائل اليمن وإلى كل القبائل اليمنية عموما سواء في حاشد أو بكيل أو كل القبائل اليمنية رسالة بهذا الإتجاه بإتجاه الثورة بإتجاه هذه الدولة المدنية هل لديك رسالة معينة تريد أن توجهها؟

صادق الأحمر: نعم أنادي كل قبائل اليمن وكل الشعب اليمني إلى الإنضمام إلى الثورة، ثورة الشباب ثورة التغيير، شبعنا عسكرة نريد أن نعيش مواطنين مسالمين يحكمنا القانون على الصغير والكبير ومساواة المواطن اليمني مساواة كاملة لا ذاك أكبر من ذاك ولا ذاك أصغر من ذاك. فأنا أُناشد كل اليمنيين إلى الإنضمام إلى هذه الثورة، يكفينا.

أحمد الشلفي: هل تعتقد بأنكم الآن أنجزتم جزءاً من الطريق أو الكثير من الخطوات..

صادق الأحمر: ما عدت أمن إلا إذا أن تتحدد كامل متطلبات الشعب، وأنا من منبر الجزيرة أُناشد الأخ نائب رئيس الجمهورية أو رئيس الجمهورية بالإنابة أن يعمل عمله بصدق وأن يتحمل المسؤولية، فهي الآن في ملعبه وأن ينظر إلى الشعب وأن يخرج اليمن من ما هي فيه بصدق، ونحن على إستعداد أن نقف بجانبه، والله على ما نقول شاهد. يخرج البلد من ما هي فيه من محنة ومما هو مخطط لها ...

أحمد الشلفي: هل أجريت إتصالات مع النائب.. نائب الرئيس.

صادق الأحمر:  نعم.. إتصلت به يوم الأحد الماضي وما عاد يحضرني ما قلت له بالتلفون وبعتله قبل أمس برسالة خاصة واستلمها الأخ النائب، وفحواها وفحوى إتصالي هو ما ذكرت لك أن ينقذ البلد.

أحمد الشلفي: هل إستجاب لهذا..

صادق الأحمر: على الله نحن نطالبه ونرجو منه..

أحمد الشلفي: هناك مصادر في المعارضة سياسية تقول أن الرجل لا يريد أن يستجيب يعتقد أن الوقت ليس مهيئاً للإستجابة.

صادق الأحمر: أريح.. لو ما يرجع علي عبدالله صالح على ما يقولون إنه حيرجع .

أحمد الشلفي: إذا عاد علي عبدالله صالح.. ماذا تعتقد مالذي سيحصل؟

العودة الكذابة

صادق الأحمر: ما الذي سيحصل شوفت اليوم الربع هالعودة الكذابة والشفاء الكذاب أشعلوا صنعاء وأشعلوا مدن اليمن بملايين من الرصاص في الهواء لرد معنوياتهم ويدّعون أن الرئيس سليم.. أنا مثل ما قلت لك يختار الله ما فيه الخير لعلي عبد الله صالح لكن الكذب والدعايات التي نالها، فما شرقت الشمس ما عاد بترجع.. شمس شرقت..

أحمد الشلفي: تعتقد بأن شمس الثورة أشرقت؟

صادق الأحمر: شرقت.. من عند الله سبحانه وتعالى.

أحمد الشلفي: ولا عودة عن هذا الطريق

صادق الأحمر: من عند الله سبحانه وتعالى كيف على حرص على عبد الله صالح وأولاده ومن حوله هالحماية الكاملة أن تأتي إلى جامع النهدين شرقت من عند الله مش من عند شخص، إذا أراد الله أن يقول لشيء كن فيكون.

أحمد الشلفي: تعتقد الآن بأننا قد بدأنا مرحلة ما بعد علي عبدالله صالح بشكل أو بآخر.. هل تعتقد هذا الكلام؟

صادق الأحمر: لأ إلى حد الآن..

أحمد الشلفي: لماذا؟

صادق الأحمر: باقي شوية كذابين منافقين أصحاب دسائس أو أصحاب سوابق خائفين إذا قامت الثورة أن يحصل لهم حساب وعقاب.

أحمد الشلفي: إذن ما هي الخطوات التي يمكن أن تنجز هذه الثورة التي تقول أنها أشرقت شمسها لإستكمال هذه الثورة.

صادق الأحمر: الصدق من الناس ياما وأولهم علي عبد ربه منصور هادي يصدق مع الله ويصدق مع شعبه وبلده.

أحمد الشلفي: لكن الشباب.. شباب الثورة يقولون نحن لا نريد عبد ربه منصور هادي لانه من مخلفات النظام السابق ونريد مجلساً إنتقالياً وحكومة تكنوقراط تقوم بإدارة هذه البلاد لنخرج من كل الأزمات أو هكذا يقولون.

صادق الأحمر: الدستور يقول أن عبد ربه منصور هادي لا بد أن يتحمل المسؤولية ويمضي بها في الفترة الإنتقالية دستورياً، ونحن لا نريد إختراق الدستور لأن نحن الآن ندعو إلى ثورة مدنية تحكمنا المدنية.. دستورياً عبد ربه منصور هادي..

أحمد الشلفي: لكن يقولون بأن شرعية الثورة شرعية ثورية وليست شرعية دستورية وبالتالي عندما يخرج الشعب تسقط كل الدساتير.

صادق الأحمر: لا نزايد على السلطة، نكون (balance ) أو متعادلين متساوين مع نفس ما يدور في الواقع نحلمش بشي ما قد إحنا في بداية الحلم.

أحمد الشلفي: لكننا نقول أن الرجل رفض ولا يريد إنتقالاً سلساً للسلطة بهذه الطريقة.

صادق الأحمر: يعلنها.. يعلنها.

أحمد الشلفي: وإذا أعلنها..

صادق الأحمر: يعلنها مجلس إنتقالي..

أحمد الشلفي: هل أنتم مستعدين لذلك مع جميع الشركاء القبيلة والمعارضة والشباب وكل الناس الموجودين..

صادق الأحمر: حتى المجلس الإنتقالي لن أدخله أنا لأجل لا تقولوا بعدها إنه كذبتوا على الثورة وشليتو الثورة ما عاندخل في المجلس الإنتقالي.

أحمد الشلفي: لكن إذا رفض عبد ربه منصور ستهيأون لذلك.

صادق الأحمر: والله المستعان.

أحمد الشلفي: وستقومون بحماية ذلك.

صادق الأحمر: بكل ما في جهدنا وإحنا ما قبلنا الهدنة إلا إحتراماً وتقديراً لجلالة الملك عبدالله بن عبد العزيز ولطلب الأخ رئيس الجمهورية بالإنابة وإحتراماً وتقديراً لما حدث في مسجد النهدين وقبلنا ليس من ضعف ومستعدين نقاتل، الآن وغير الآن، ولا يعتقدون بأنهم أخافونا بما حصل بالعكس ما تنزل من السما تلقاك الأرض وكل إنسان ما معلى مقسوم له اليوم بكرة بعد بكرة إحنا مستعدين إذا قال عبد ربه منصور ما هوش قابل لهذا، وإنه ما عنده إستعداد.. مجلس إنتقالي ونواصل ثورتنا ومستعد لا بد نسير ساحة التغيير بغير بنادق بغير مرافقين.

أحمد الشلفي: الآن المملكة العربية السعودية هي واحدة من حلفائكم خاصة قبيلة حاشد وهذا معروف عند الجميع ليس جديداً، هناك من يقول الآن بأن المملكة العربية السعودية تقوم بإخماد جذوة الثورة وبإيقافها، ألم تقولوا للسعوديين هذا الكلام بأن هناك حديث في الشعب اليمني وفي القضايا اليمنية بأنكم تقفون ضد ثورته المدنية أو حدث دار حوار بينكم في هذا الباب؟

صادق الأحمر: علي عبدالله صالح إبليس الثاني، إستطاع أن يلعب على أميركا بحكاية الإرهاب وكذلك المملكة العربية السعودية.. فزاعة الإرهاب على المملكة وعلى الولايات المتحدة، وفزاعة ثانية على المملكة الحوثيين، فاستطاع أن يلعب بها في الجانب السعودي، وفي الجانب الأميركي، وفي الجانب الغربي.

أحمد الشلفي: هناك من يقول بأنه إذا وجه الشيخ صادق بن عبدالله بن الحسين الأحمر للعاهل السعودي الملك عبدالله بن عبد العزيز رسالة حول أن الأمور في اليمن وخاصة وضع الثورة يستحق أن يكون السعوديين معه..قد يكون لها أثر معين.

صادق الأحمر: المملكة عرب من حكامها ومسؤوليها وشعبها وتصرفهم مع الرئيس علي عبدالله صالح في الحادثة هذه هو تصرف العرب، حتى لو كنت أنا وشوفت علي عبدالله صالح في حالة كنت مستعد أن أسعفه بنفسي.. والمملكة العربية السعودية لها سياستها مع جيرانها ولا يقدر أحد أن يتدخل في شؤونهم الداخلية، لهم أمورهم ولنا أمورنا ولا أقصد تلويلي بالسؤال حقك تدخل ولاّ كذا فالمملكة ما قدمت لليمن وما تقدمه لليمن نشكرها ونشكر كل الأشقاء على ما بقوموا به لصالح اليمن وكل الدولة حقيقةً لها سياستها الداخلية والخارجية، والفزاعة إللي قلت لك عنها علي عبدالله استغلوا كل أوراقها.

أحمد الشلفي: لأ، الفزاعة يقولون هذه الفزاعة للأميركيين فزاعة الإرهاب، لكن السعوديين..

الدور الأميركي في اليمن

صادق الأحمر:  والحوثيين..

أحمد الشلفي: الحوثيون جيد، السعوديون يقولون أنهم يخافون من أن تنتقل الثورة إلى بلادهم.

صادق الأحمر: الإخوان في المملكة العربية السعودية، في نعمة، المواطنين والطبقات عندهم موجودة الطبقة الأولى والطبقة الثانية والطبقة الثالثة وربما طبقة رابعة ما هي مثل ما إحنا طاحت تحت الطبقة الوسطى وطلعوا الناس في نعمة في المملكة، الناس في نعمة، في أمن، أمن، أمن، أمن، صدق.

أحمد الشلفي: أريد أن أسألك هل إلتقيت السفير الأميركي مؤخراً وهل لديك تلك الملاحظات التي يقولها بعض السياسيين على تحركاته في صنعاء؟

صادق الأحمر: أنا والله لي من الأميركي أكثر من شهر ونص يعني يمكن في حدود مش أقل من شهر ونص، زارني وحسب طلبي وطلبه وإلتقينا، لكن في الفترة الأخيرة لا، الغربيين بشكل عام آخر ناس إلتقيت بهم سفير المملكة العربية السعودية وسفير سلطنة عمان وسفير الإمارات العربية المتحدة الأربعاء الماضي.

أحمد الشلفي: هل تعتقد أن أميركا تلعب دوراً غير إيجابي في قضية الثورة اليمنية خاصةً مع وجود قصة مكافحة الإرهاب؟

صادق الأحمر: مكافحة الإرهاب إستخدمها علي عبدالله صالح ضدنا وعندنا الثبوت والأدلة.

أحمد الشلفي (مقاطعاً): الأميركيون يعرفون ذلك ويقال في وسائل إعلامهم ذلك، لماذا لا يتوقفون الآن؟

صادق الأحمر: مثلما قلت لك لكل دولة لها سياستها الداخلية والخارجية، الغرب لا يمكن أن يدعم شعباً إلا إذا معه مصلحة منه أو بلد غيرها وسياستهم والفزاعة إللي قلت لك فزاعة الإرهاب والقاعدة الذي بيخرجهم علي عبد الله صالح من النهدين ومن ما حدث في صعدة، أي حين ما يشتهي يلعب بالورقة هذه يلعب بها هذه أو هذه أو هذه.

فزاعة الحوثيين

أحمد الشلفي: تحدثت عن فزاعة الحوثيين التي كان يستخدمها علي عبدالله صالح، أريد أن أسألك هل يعني ترى بأن الوقت حان الآن لأن يدخل الحوثيون في المجتمع المدني خاصة بعد تأييدهم للثورة وأنهم أصبحوا جزء من هذا النسيج الإجتماعي؟

صادق الأحمر: أنا قلت لك في بداية حديثنا أنه عندما علي عبدالله صالح أراد حواراً وزعل مني ليش قلت أن الحوار لابد أن يشمل كل الشعب اليمني، الحوثيين والحراك والمعارضة في الخارج والمعارضة في الداخل و زعل منا من ذاك اليوم أنه أنا أشتهي أعطل عليه الحوار حقه، قلت لكن حواره.. مع من تتحاور إنت وقاسم سلام وهو تحت إبطك، أنت لازم أن تتحاور مع الناس الذي فيه معهم خلاف، الحوثيون هو كان مطلبهم وأقولها بصراحة بيض الله وجهوهم وخلونا ندهن من علي عبد الله صالح وجهنا فوق أصحابنا، فوق الحوثيين وضدهم، طريقة الحرب أرادوا أن يخرجوا ما في قلوبهم ضد علي عبدالله صالح وإرجعت بعض القبائل للأسف الشديد وبعض ومش بعض القوات المسلحة لمحاربتهم وهو كان يريد أن يضرب عصفورين بحجر.

أحمد الشلفي: تعتقد أن إشتراك القبائل في ذلك الأمر مع الجيش ..

صادق الأحمر: غلطة.. وحتى إشتراك اللواء علي محسن في هذه الحرب لأن علي عبدالله صالح كان بدور إحراق علي محسن مش إحراقه، قتله وإذا لم يستطع قتله إحراقه في عملياته في صعدة وحق القبائل غلطوأ وإعترفنا أنا بنفسي

أحمد الشلفي: لماذا لم تكونوا تعرفوا هذا الأمر؟

صادق الأحمر: لأن الرجل كان بهذا الدهاء وبهذه القذارة وبهذا الأسلوب الرخيص أن يضرب هذا في هذا، كان يريد أن يضرب حاشد في الحوثيين أقولها لك بصراحة ويضربنا بالحوثيين فرق تسد واضرب عصفورين بحجر وهذا حقيقة يعني اتضحت لي مؤخراً..

أحمد الشلفي: شكراً جزيلاً.. كما أشكركم مشاهدينا الكرام على إستماعكم ومشاهدتكم لهذا الحوار الذي أجريناه من صنعاء ومن منزل الشيخ عبدالله بن حسين الأحمر مع زعيم قبيلة حاشد الشيخ صادق الأحمر، شكراً جزيلاً لكم و إلى اللقاء..