- المشاركة العربية في معرض فرانكفورت
- الاتهامات الموجهة للثقافة العربية والرد عليها

- الدول العربية والإصلاح

- الجامعة العربية والوضع بالعراق

- إسرائيل وتهديداتها وعدوانها على الفلسطينيين

المشاركة العربية في معرض فرانكفورت

حسين عبد الغني: لقاؤنا اليوم مع سيادة الأمين العام لجامعة الدول العربية السيد عمرو موسى، سيادة الأمين العام العرب ضيوف شرف في معرض فرانكفورت الدولي أهم معرض في العالم رأيته كبقعة ضوء ربما في نهاية نفق مظلم يعيشه العرب عموما وخصوصا منذ الحادي عشر من سبتمبر، ما الذي يضمن أن المشاركة العربية في هذا المعرض ستكون مشاركة للثقافة العربية وليست للحكومات العربية؟ مشاركة للثقافة العربية تعرض فيها تنوعها وتعرض فيها تسامحها وليست مشاركة للحكومات العربية التي بخلت وتقاعست عن دعم هذه المشاركة وهي مشهورة بالسفه أو بعض مسؤوليها مشهورين بالسفه في مجالات كثيرة وأيضا وهي مشهورة في العالم بأنها حكومات متسلطة وحكومات غير ديمقراطية تحتقر المجتمع المدني وأنت بحكم معرفتك بالغرب تعرف أن الرسالة لو كانت رسالة الحكومات لن تصل من اللحظة الأولي؟

"
ضيف المعرض هو الكتاب العربي والأدباء العرب، يعني جانب منير يعرض ضوءا في خضم معركة حول الحضارات والتقليل والاستهزاء بالحضارة العربية
"

عمرو موسى: أولا ليس العرب هم ضيوف المعرض وإنما الكتاب العربي هو الضيف، فلا هي الشعوب العربية ولا هي الحكومات العربية وإنما هو الكتاب العربي والأدب العربي والثقافة العربية الأدباء العرب الكتاب العرب الفنانون العرب المبدعون العرب، يعني فئة معينة بتعرض جانبا منيرا جانبا فيه ضوء أو عليه ضوء كثير في خضم معركة حول الحضارات وفيه تقليل من ونقض لـ واستهزاء بالحضارة العربية وبالتالي إدارة المعرض جاملت الكتاب العربي بأنها قدمت مساحة هائلة وتسهيلات كبيرة وكان جه هنا رئيس المعرض رئيس هيئة المعارض الألمانية ومعرض فرانكفورت وقال لي أنه أنا لم أرى أعدادا أقوي من الأعداد اللي انتووا بتقوموا به وأنه سعيد جدا هو وإخوانه ومع وجود معارضة وأنا فاهم أنه هيكون في مظاهرات ضدنا حول المعرض ضد الأدب العربي ضد الثقافة العربية وده جزء من السيم الدولي الآن، إنما القوة هي في أن إحنا نحن نعرض آدابنا وفنونا لنقول لا الصورة اللي انتووا بتحاولوا تظهروها وتؤكدوا عليها للعرب ليست صورة صحيحة ولا دقيقة، لدينا صورة أخرى أتفضلوا أهه.

حسين عبد الغني: طيب يعني هي دي أول يعني فرصة سياسية حقيقية مهمة على مستوى تغيير الصورة اللي حضرتك أشرت إليها، على مستوى تغيير التفكير الذي أصبح مرتبطا بالعرب كيف يمكن بعد الحادي عشر من سبتمبر كيف يمكن أن يخرج العرب من قفص الاتهام اللي وضعوا فيه بعد هذا التاريخ بعد غزوة مانهاتن أنهم ليسوا إرهابيين؟

عمرو موسى: أنتا بتسميها غزوة مانهاتن جديدة دي.

حسين عبد الغني: دي أحد التعبيرات بتعبير هي كيف يمكن أن إحنا نهزم نظرية صراع الحضارات وفكرة أن هناك.

عمرو موسى: كده تهزمها هكذا تهزمها بطريقة مخططة بعقل.

حسين عبد الغني: يعني كيف لا يكون فرانكفورت أمرا ينفض بعد خمسة أيام وينفض المولد بعده كيف يمكن بداية حوار متصل على التكافؤ حوار حضارات قائم على التكافؤ وليس على الانكسار والمذلة يعني؟

عمرو موسى: شوف يا سيدي... الانكسار والمذلة هو فيه هزيمة مفيش كلام فيه تراجع مفيش كلام، أنا عايز أنا وأنت ويمكن كثيرين عايزين نمنع أن يؤدي هذا إلى مذلة وهوان، إن إحنا نمسك أنفسنا شوية ونتماسك حتى نعبر هذه الأزمة الخطيرة، فإحنا بدأنا بالمعرض أربعة أيام خمسة أيام ما هو أنت لما تروح مجلس الأمن مهو منعقد يوم ماذا بعد؟ المسألة مش مسألة يومين أو ثلاثة أو أربعة إنما مسألة جهد مستمر متفق عليه أدي الكتاب والفنون وهي مش خمسة أيام هي سنة على كل حال إنما سيب دي، الآن سنشكل مجلس الثقافة العربي بعد هذا على طول هنحاول اختيار شخصيات أدبية عربية مثقفة قادرة على الحديث مع الأخر لبحث أمر وتخطيط الخطوات القادمة.



 الاتهامات الموجهة للثقافة العربية والرد عليها

حسين عبد الغني: يعني سيادة الأمين العام هيقولوا لكم أول شيء أنتم إرهابيون أنتم ثقافة منتجة للأصوليين أنتم منتجون لثقافة معادية للغرب وتسعي إلى تخريب الحضارة الغربية كيف ستردون؟

"
تاريخ الثقافة العربية والإسلامية قوي وإنما هناك بعض الآراء والتصرفات تضعنا في مواقف محرجة والمفروض إعادة الأمور إلى نصابها
"
عمرو موسى: لا ده اتهام ده رخيص بأنه تسعى إلى التخريب وبتاع لا محدش بيقول هذا الكلام إلا مجموعات من السطحيين أو شديدي التطرف على الجانب الأخر، إنما معروف أن هناك تاريخ قوي للثقافة العربية والإسلامية، إنما التفسيرات وبعض الممارسات وبعض الآراء والتصرفات بتضعنا في مواقف محرجة، المفروض أن إحنا نعيد الأمور إلى نصابها وأن يكون من يخرج على هذا مثل الخارجين على معظم المجتمعات والقوانين فيها مثل هؤلاء.

حسين عبد الغني: يعني نتبرأ منهم نقول أنهم مجموعة..

عمرو موسى: مش موضوع لا.. لا مش .. أسمع بس بلاش الألفاظ أنت متمسك من أول بتاعة التبرأ، المقصود مش التبرأ أن تتبرأ الثقافة العربية ممن يهاجمها ويكسرها من أبنائها، أنه إحنا ناس أهل عنف؟ كل الدنيا أهل عنف ولكن كل الدنيا أيضا أهل عقل، العنف في وقته والعقل في وقته إنما ما يمكنش الأمر كله يكون في عنف ولا يكون الأمر كله صمت وسكون وتراجع وركود وبتاع لا مش كده وفيه وفيه مين اللي بيقول إن في بس الأصوليين في أو بلاش الأصوليين، الأصوليين دي مجموعة بتفكر هكذا من حقهم أن يفكروا هكذا إنما أن يكونوا إرهاب بمعنى القتل والذبح وكذا ده الكلام الخطير اللي لا نجد له شرحا لا نجد له شرحا إحنا لنا حقوق، حقوق مهدرة من حقنا أن نتمسك بها ومن حق هؤلاء اللي تحت الاحتلال العسكري أن يقاوموا مفيش شك زي ما هو موجود في الأراضي الفلسطينية المحتلة.

حسن عبد الغني: وفي العراق.

عمرو موسى: من حقنا إن إحنا نعمل على التنمية، من حقنا يعني لنا حقوق كثيرة؛ الحفاظ على القدرات الاقتصادية والاجتماعية والمدنية وكذا هذا الحفاظ والسياسة اللي نصل بها إلى هذا مش بس عنف إنما هذا من حقنا إنما يجب أن نحسن اختيار الوسيلة أو الوسائل التي نستخدمها خصوصا في ظرف نحن فيه متهمون من البداية.



الدول العربية والإصلاح

حسن عبد الغني: طيب كيف ستواجهون الغرب خاصة المضيفين الألمان وزير خارجيتهم لهم برنامج معلن للإصلاح السياسي وهو يعلم أن الحكومات العربية التي قبلت كل شيء من الغرب ومن الولايات المتحدة الأميركية على وجه الخصوص في السلام وفي التسوية في فلسطين في العراق رفضت فقط الإصلاح الديمقراطي تارة بتقديم الاقتصادي على السياسي تارة بأن تقول إنه حسب ظروف كل دولة على حدا مرة أن تقول أنه لا يفرض علينا إصلاح من الخارج، في النهاية كيف ستواجه الجامعة العربية وهي من الناحية الخطاب السياسي تتبنى فكرة الإصلاح هذا الجمع الذي يعرف أن حكومات الدول العربية لا تريد إصلاحا ولا يحزنون؟

"
الحكومات العربية تريد الإصلاح وهذا ما تم الاتفاق عليه في قمة تونس، على أن تشرف الجامعة العربية على متابعة ذلك
"
عمرو موسى: غير دقيق لأنه هذه الحكومات نفسها في قمة تونس اتفقت على وثيقة معلنة إنه الإصلاح أمر ضروري الحركة نحو الديمقراطية نحو الشفافية إلى آخره إلى آخر ما جاء في هذه الوثيقة، هذه الوثيقة يجب تنفيذها والجامعة العربية قائمة على متابعة هذا وأعتقد إنه أنت، أنت نفسك كنت تسأل هذه الأسئلة لو ترجع عشرين ثلاثين خمسين سنة إلى الوراء في التاريخ العربي المعاصر تجد إن إحنا اليوم أفضل مما كنا فيه، إنما أنا وأنت عايزين إيه؟ عايزين سرعة التحرك سرعة الحركة في موضوع التحديث والتطوير وبسرعة ده الحقيقة من حقنا إن إحنا نقول هذا الكلام.

حسن عبد الغني: يعني ألسنا بطيئين فعلا يا سيادة الأمين العام ومتأخرين فعلا عن العالم؟

عمرو موسى: إنما، أه طبعا إحنا متأخرين لا جدال في أننا تأخرنا لا جدال في أننا متأخرين ده واضح جدا، إنما هناك العزم على الإصلاح حركة الإصلاح، حركة الإصلاح دي بقى قد تتفق أنت معها أو تختلف معها إنما في الآن في حركة في بدأت العجلة في السير، إلى أي اتجاه حنشوف.

حسن عبد الغني: يعني أين يا سيادة الأمين العام يعني وثيقة الإسكندرية وثيقة صنعاء حضرتك قلت يمكن في وثيقة الدوحة ثم وثائق المجتمع المدني في بيروت وغيرها..

عمرو موسى: وثيقة تونس.

حسن عبد الغني: يعني أين حركة الإصلاح؟ نحن لا نرى نسمع طحنا ولا نرى طحين، لا نرى إصلاحا حقيقيا في العالم العربي خاصة إذا تعلق الأمر بالإصلاح السياسي وبفكرة تداول السلطة واحترام حقوق المواطن والمواطنة؟

عمرو موسى: شوف إسكندرية كانت امتى؟

حسن عبد الغني: إسكندرية كانت.

عمرو موسى: الصيف اللي فات.

حسن عبد الغني: نعم.

عمرو موسى: صنعاء كانت امتى، قبلها بشهر أو اثنين، مسار الإصلاح عبارة عن مسار مسيرة ليست قرارا يتم غدا قررنا كذا وإنما هي مسيرة أولها، أولها أن يكون الرأي العام كله مجمع على ضرورة التطوير غير مرتاح لوضع قائم وعايز يصلح، يصلح من هذا الوضع ويدفع به إلى الأمام.

حسن عبد الغني: يعني أنا لا أريد أن أحمل سيادتك مسألة كل يعني ما يحدث في العالم العربي خاصة أنا أعرف أنك مؤيد قوي لفكرة الإصلاح، لكن الواضح هو أنه ليس هناك الخطوة الأولى في طريق الإصلاح ليس هناك خطوات محددة اتخذت من قبل الدول العربية بحجة تفاوت مستويات النمو وبحجة أن هناك أولويات، لم يحدث خطوة حقيقية يمكن القول عليها أن هناك.

عمرو موسى: لا، لا خليني يا حسين، يا حسين لا حصلت خطوات والوعي متزايد في العالم العربي كله بضرورة التطوير والخبراء العرب اتكلموا ودرسوا وقالوا النواقص الموجودة من حيث المرأة وغيره والمعرفة طبعا إحنا كلنا عارفين أن هناك مشكلة في برامج التعليم و..

حسن عبد الغني: بس حضرتك بتتكلم عن الرأي العام، الرأي العام والمجتمع المدني متقدم على الحكومات وعلى السلطة في العالم العربي.

عمرو موسى: ولكن هناك أيضا قرارات اتخذت لإصلاح عديد من الأمور والنظر في أو إعادة النظر في هذه الأمور.

حسن عبد الغني: أنت قلت لي.

عمرو موسى: أنا اللي عايز أقوله إيه إنه لا داعي لأن نجلد أنفسنا إنما هناك داعي لأن ننقد أنفسنا، أنا مع النقد ولست مع الجلد والمسألة مش مسألة إن إحنا نسمي سياسات معينة أو غيره لأنه ليس من الحكمة هذا إنما الحكمة كلها في أن نصر جميعا على أن نرى تطويرا وتطويرا مستمرا مستقرا لأنه الوضع الحالي وضع الدول بتقول الأمة العربية العالم العربي وضعها لا يسر، لما تنظر لها من أي منظور إنما لما ترى أن هناك وعيا بذلك وبالتالي مطالبة بالتطوير والإصلاح والتحديث ثم ترى إجراءات لهذا تستطيع على الأقل أن تطمئن ولو بعض الشيء، بنتكلم في السرعة بنتكلم في مدى صدقية إجراءات معينة مدى بطء أو سرعة إجراءات أخرى مدى ضرورة مدى أهمية أولوية إلى هذه الأمور دي نقدر نتكلم فيها.



[فاصل إعلاني]

الجامعة العربية والوضع بالعراق

حسين عبد الغني: يعني بتجري في يعني مذابح هائلة في العراق وتدور معها أيضا عجلة سياسية كبيرة في الحقيقة الواحد يندهش أين الجامعة العربية وأين الموقف العربي في قضية العراق يبدو وكأن الموقف العربي يتشكل بعيدا تماما عن الإرادة العربية، يعني كان هناك ما يمكن وصفه بقرار عربي بعدم التورط في الوضع العراقي طالما أن الاحتلال مستمر، الآن يدعى إلى مؤتمر دولي في البلد العربي المركزي الرئيسي وهي مصر وهو في الحقيقة ليس إلا مجاراة للسيناريو التي رسمت قوة الاحتلال وحكومة موالية للاحتلال وهو سيناريو الانتخابات.

عمرو موسى: أنت قررت كده.

حسين عبد الغني: لأ أنا بسأل.

عمرو موسى: شوف أن تجتمع الدول الثماني الأغنى والأثرى والأقوى في العالم مع دول الجوار مع دول عربية مع منظمات الأمم المتحدة والجامعة العربية والمؤتمر الإسلامي والاتحاد الأوروبي إلى أخره، لماذا تفترض كده من الأساس.

حسين عبد الغني: أيوة يا سيادة الأمين أنتم دعيتم إلى هذا المؤتمر هل استشرتم أصلا قبل أن تدعو هل استشرتم المؤتمر؟

عمرو موسى: المؤتمر لم يدع إليه إحنا الآن بنستشار فيه، لم يحدث دعوة لم تكتب دعوات ولا تحدد التاريخ بطريقة قاطعة ولا تحدد المدعوون بطريقة قاطعة ولا تحددت الأجندة بطريقة قاطعة كله رهن للتشاور.

حسين عبد الغني: مسؤولون عرب وأميركيون ذكروا منظمة المؤتمر الإسلامي والجامعة العربية.

عمرو موسى: أنه تم الاتصال بنا بشأن كذا، تم الحديث معنا بشأن كذا فقط، إنما لا تاريخ محدد ولا أجندة محددة ولا موضوعات محددة النهارده اللي شايفة إنه لا تزال هناك أراء كثيرة حتى تقال علنا من فرنسا ومن أسبانيا ومن روسيا وإلى أخره، ففيه دي مرحلة تشاور لعقد مؤتمر.

حسين عبد الغني: المحزن إن مواقف فرنسا متقدمة عن مواقف العرب مثلا يعني فرنسا تحدثت عن شرطين جوهريين؛ الشرط الأول يتعلق بضرورة أن يكون الانسحاب وجدوله موضوع رئيسي على جدول الأعمال وأن تكون المقاومة ممثلة في أي حضور داخل هذا المؤتمر ولم يعني ينبث ببنت طرف عربي يقول هذه الشروط بالإضافة لتأكيدهم أن يكون تحت مظلة دولية وفيه اقتراح أن يكون تحت الأمم المتحدة.

عمرو موسى: أيوة تحت الأمم المتحدة وعدم التعجل فيه هم أربع أو خمسة شروط أثارتهم فرنسا بالإضافة إلى نقطة أو اثنين أثارتهم روسيا وكذلك أسبانيا وخلافه، إنما نفس هذا الوضع ده أعلن أذيع يعني في تصريحات بشأن هذا، الدول العربية أيضا لها مثل هذه الشروط أو غيرها إن إحنا لا يمكن عقد هذا الاجتماع لمجرد تسهيل أمور للقوات الأجنبية.

حسين عبد الغني: الاحتلال.

عمرو موسى: لا مش مستحيل طبعا هذا لا يجب أن يفترض إطلاقا مش ممكن يكون الدول العربية أو الجامعة العربية ومعها مجموعة الثماني اللي منها فرنسا ومنها روسيا جايين علشان يسهلوا أمور الاحتلال أو يسهلوا أمور استمرار لا الموضوع أكبر من كده وهو موضوع العراق، موضوع العراق زي ما قلت كثيرا وأنت سمعتني كثيرا منذ حتى من قبل الحرب وقطعا بعد الحرب مباشرة بقول إنه الموضع ده متشابك مقعد معقرب فظيع، ما تقدرش تأخذه بسهولة ببساطة يعني أبيض وأسود أنت لابد وأن تمشي بحرص وحذر لأنك أنت دخلت في دوامة علاقات دولية كبيرة وداخل فيها.

حسين عبد الغني: بس أنت في اتحاد الصحفيين العرب كلمتك رسمت طريق قلت كلام واضح ومحدد قلت أن..

عمرو موسى: أيوة طبعا أداء ده تصوري أنا اللي قلته، قلته للجانب الأميركي قلته للأمم المتحدة وقلته للكل معروف هذا، إنه علشان ترتب مخك وتحدد موقفك بالإضافة إلى مبادئنا الثابتة وحدة العراق وسلامة أراضيه واستقلاله السياسي إلى أخره هذه مبادئ يجب أن تكون مسلم بها، إنما النهارده إيه المطلوب؟ أنا في رأيي المطلوب أساسا المصالحة العراقية بمعنى أن يكون الكل على إرادة واحدة وقرار واحد بإنه طيب خلينا نقعد سوا إحنا كعراقيين يعني ونتفق على مستقبل العراق شكله إيه، المصالحة هو الأساس ثم تحديد جدول زمني للانسحاب، هذه مسألة ضرورية موضوع الانتخابات دي مسألة عراقية لما يكون العراقيين عايزين انتخابات تحت.. يعني مش تحت الاحتلال طبعا إنما انتخابات تشعر أنها حره وتشعر أنها فعلا بتنقل العراق من وضع إلى وضع زي ما قال رئيس الوزراء الانتقالي الدكتور علاوي إنه منذ ثلاثين أربعين سنة ما كنش بيخلينا نجرب الانتخابات طيب بس تجرب تحت أي ظروف خلي العراق يرحبوا بها ويتفقوا عليها.

حسين عبد الغني: ما هي الانتخابات واضحة نتائجها انتخابات تعقد في ظل قوة الاحتلال وحكومة تم تشكيلها في ظل الاحتلال وهذه مسألة واضحة حتى في مسألة القيد الانتخابي الآن بسبب ما يقال عن أوضاع أمنية غير مستقرة تستثنى مناطق بأكملها مناطق سنية بأكملها مناطق شيعي علاقتها بالاحتلال متوترة يعني قصدي أقول هل سيكون هدف هذا المؤتمر هو إعطاء تصديق لسيناريو وضعته قوة الاحتلال.

عمرو موسى: ليه لماذا تفترض هذا؟

حسين عبد الغني: وإعطاء هدية مجانية إلى الرئيس بوش قبل الانتخابات مباشرة.

عمرو موسى: ليه مين قال هذا الكلام؟ ثم مش قبل الانتخابات ده في أواخر نوفمبر الانتخابات الأميركية في أوائل نوفمبر ليه تفترض هذا؟ ليه تفترض أن العرب أصبحوا بهذه البهدلة يعني حتى إنه داخلين اجتماع داخلين مؤتمر وداعيين إليه علشان يضربوا سلام للأميركان معقول هذا الكلام معقول.

حسين عبد الغني: هقولك بصراحة يا فندم لأنه فرنسا تجرأت أن تقول..

عمرو موسى: مش موضوع تجرأت أن تقول ما هو فرنسا قالت إنما الغير بيقول، أنت لما تسمع كلام كبار المسؤولين العربي في كلامهم نفسه ولما بيتكلم معك في غاية الضيق مما يحدث.

حسين عبد الغني: نعم أنا بتحدث استثناء الكلمة التي قلتها عن أن الانسحاب شرط أساسي لحل الوضع العراقي في المؤتمر.

عمرو موسى: ودي عايزة كلام.

حسين عبد الغني: لم أسمع من وزير خارجية عربي هذا الكلام بعد الكلام على المؤتمر على الأقل.

عمرو موسى: لا كثير قالوا كده.

حسين عبد الغني: طيب أنت حضرتك أتكلمت عن شرط المصالحة، هل حضرتك تقصد أن المؤتمر اللي قد يعقد تحت رعاية الجامعة اليوم اللي هو مؤتمر يضم فصائل المعارضة العراقية هو الذي يمكن أن يعقد هذه المصالحة أن الجامعة العربية يمكن أن تعقد هذه المصالحة.

عمرو موسى: لا مافيش مؤتمر هيعقد هنا في الجامعة العربية.

حسين عبد الغني: تحت رعاية الجامعة.

عمرو موسى: الجامعة العربية هتكون مدعوة زي أنا ما فهمت لهذا الاجتماع القادم في مصر في النصف الثاني من نوفمبر لما يتحدد موعده وهنا لابد نتكلم أنا زي ما بتكلم بتكلم من الآن بقول إنه بداية الموقف إن يكون فيه مصالحة عراقية، هذه المصالحة العرقية مسألة ضرورية حتى لا يتم استبعاد البعض وعزلة البعض الآخر ثم نعود إلى نقطة الصفر، مجموعة هتحكم العراق فالمجموعات الأخرى سوف تصطدم بها بس حسابها بمسألة بسيطة جدا.



إسرائيل وتهديداتها وعدوانها على الفلسطينيين

حسين عبد الغني: فيه اهتمام بين الجامعة ولك شخصيا بمسألة الأمن القومي العربي ولك حتى اقتراحات في تطوير الجامعة في هذا الاتجاه هل توافق على الاختراق الرهيب الحاصل للأمن القومي العربي وإطلالة إسرائيل من شمال العراق الآن بتواجدها الكثيف على سوريا وعلى مناطق مهمة في العالم العربي.

عمرو موسى: تفتكر أن ده حقيقة يبسط أي حد عربي؟ يريح أي حد عربي إذا كان هذا دقيقا وصحيحا؟

حسين عبد الغني: وتم تأكيده من أكثر من مسؤول عربي ومصري.

"
لا أستبعد إطلالة إسرائيل من شمال العراق، رغم تأكيد زعماء أكراد التزامهم بالخط العربي
"
عمرو موسى: آه أنا سألت حقيقة عراقيين كثر وسألت مسؤولين عرب كثيرين والآراء اختلفت، إنما لا استبعد أنا لا أستبعد هذا الوجود لا استبعد وأن كان كثير من المسؤولين العراقيين والزعماء العراقيين وبالذات زعماء الأكراد اللي اتصلت بهم بصفة مباشرة أن هذا غير صحيح وإحنا ملتزمين بالخط العربي ملتزمين وأن إحنا نفسنا دور ورغبة في ننهي النزاع العربي الإسرائيلي ولكن من وجهة النظر العربية ده كلام العراقيين كلهم من أي طائفة من الطوائف، إنما الوضع الإسرائيلي الذي يعبث بالمنطقة ويثير الفوضى ويمارس الاختراق مساعدا بيساعدوه على هذا ده هو ما يقلق ده احد.

حسين عبد الغني: هل هذا القلق هتطرحه في اجتماع الوزراء بشكل واضح وأمام العراقيين؟

عمرو موسى: إحنا طرحناه في اجتماعنا وسألنا وزير خارجية العراق في هذا رسميا وقال أن هذا غير صحيح أنه قد يكون تحت غطاء ما مثل ما يكون في أي مكان تحت غطاء، ما أما أن يكون هناك وجود إسرائيلي رسمي أو شبه رسمي أو عرفي أو حتى معروف لدى الحكومة العراقية فهو ذكر أكثر من مرة..

حسين عبد الغني: هو المهم الفعلي يا أفندم؟

عمرو موسى: معلهش أنا عارف عارفين إنما لا استبعد لذلك لا استبعد وجود الأجهزة الإسرائيلية لأنها بيعاونوها.

حسين عبد الغني: يعني لن أفيض لحضرتك الشرح الوضع في فلسطين الماسأة الموجودة خاصة في شمال غزة والمجزرة الموجودة وأنت استجبت بسرعة لطلب لعقد مؤتمر أو اجتماع عاجل..

عمرو موسى: طبعا.

حسين عبد الغني: في هذا الموضوع يعني بعض الدول العربية بتطالب بدلا من دعم المقاومة أو ردف المقاومة تطالب بإيقاف العمليات التي تقوم بها المقاومة الفلسطينية ضد الاحتلال الإسرائيلي والبعض يدعو إلى مراجعة.

عمرو موسى: سيبك من البعض أنا مش ضروري إحنا نناقش كل ما واحد يقول حاجة نناقشها، فيه حاجات ما تستهلش تتناقش، إنما ما من احتلال ألا وأمامه مقاومة هذه قاعدة ذهبية لن تتوقف أبدا، إنما ممكن أنه لما تصل يصل الاحتلال إلى مثل ما وصلت إليه إسرائيل ودماء تسيل على الجانبين أن يطلب وقف إطلاق النار، أقف وقف وقف وقف خلينا نرجع ثاني لمائدة التفاوض نشوف جرى أيه، إنما إحنا نقول أن الفلسطينيين ليس لهم حق المقاومة وأن إسرائيل لها حق أنها تمكث في الأراضي المحتلة وتعبث في الأراضي المحتلة هذا عبث لا يمكن مهما كان البعض اللي أنت بتقول عليه ده، يقول اللي عايز يقوله، إنما أيضا للفلسطينيين أن يقرروا هل الكفاح المسلح هو الأفضل الذي يعود عليهم بفوائد أفضل أم أن العمل السياسي يكون أفضل؟ أم أن مرحلة تهدئة تكون أفضل وقد حدث من سنة حصل أن المقاومة الفلسطينية توقفت لمدة خمسين يوم بقرار سياسي قرار سياسي ولم تتوقف إسرائيل، السؤال هو طيب إذا توقفت المقاومة لمدة خمسين يوم وتوقفت إسرائيل لمدة خمسين يوم هل هذا سيكون مساعد ولا مش مساعد أما كلام البعض عن هذا سيبك من البعض ده إنت تؤصل الأمور لأن السياسة مش لعب مش هتاف مش عناوين خصوصا في ظروف زي ظروفنا ظروف كلها منزلاقات خطيرة والثمن اللي أنت شايفه.

حسين عبد الغني: يعني أنت مع رئيس الوزراء الفلسطيني الذي دعا في ذكرى الانتفاضة إلى مراجعة الانتفاضة وبحث وسائلها والتفكير في السياسة.

عمرو موسى: هو ضروري يقيموا النتائج الانتفاضة ضروري يتم هذا التقييم من جانب الفلسطينيين ولم لا؟ ما هو الخطأ في أن يطالب فلسطينيون على هذا المستوى بأن يعيدوا أن يقيموا ما حدث في السنتين الماضيتين.

حسين عبد الغني: هل هذا معناه أن ما قاله باول صحيح برضه في ذكرى الانتفاضة بمرور أربع سنوات أن الانتفاضة هي الملومة وهي المسؤولة؟

عمرو موسى: لا .. لا

حسين عبد الغني: وليس شارون

عمرو موسى: أبدا المسؤول هو شارون، المسؤول هو السياسة الإسرائيلية، المسؤول هو الحكومة الإسرائيلية، المسؤول هو من استثار الفلسطينيين لهذه الدرجة ومن عوق السلام حين كان فيه مشروعات قائمة ولم يكن عرفات، هذا كله كذب وتدليس على التاريخ.

حسين عبد الغني: أنا أعرف يعني مثلما حضرتك تعرف جيدا أنه لم يعد هناك إرادة سياسية عربية مشتركة، لكن أعرف أنك حاولت أن ترسي تقليدا في الاجتماعات وأن يكون لكم أنواع العصف الذهني في جلسات الوزراء، هل ناقشتم موقفا عربيا مشتركا في الحد الأدنى من الانتخابات الأميركية؟

عمرو موسى: شوف إحنا بنحاول المساعدة ليكون هناك لوبي عربي بنحاول نساعد يكون فيه هناك لوبي عربي ناس تشوف ايه المصلحة آدي إحنا بنشتغل إنما ما تدخلناش في الانتخابات الأميركية والتجربة أثبتت يعني أن المسألة ده زي ده.

حسين عبد الغني: بدأتم بفرانكفورت وأختم بها يعني هل ما هو المكسب الحقيقي الواقعي الذي يمكن أن يخرج به العرب من فرانكفورت؟

عمرو موسى: اسمع لأول مرة العرب يذهبون تحت علم الجامعة العربية سويا ويقال الكتاب العربي مش الكتاب المصري ولا اللبناني أي نعم هتبقى فيه فرقة مصرية بتلعب، فرقة لبنانية بتلعب، فرقة تونسية بتلعب، فرقة جزائرية بتلعب، فيه هيكون..

حسين عبد الغني: لكن تحت غطاء.

عمرو موسى: وفرقة سودانية كذلك ده حاجة .. إنما كله تحت علم الجامعة يعني لأول مرة زي ما بتشوف في الاتحاد الأوروبي فيه علم الاتحاد الأوروبي وعلم الدولة الأوروبية، هذه المرة سيكون علم الجامعة العربية وعلم الدولة، علم الجامعة العربية وعلم الدولة هذا شيء جديد بنحاول نعمله بالإضافة إلى ما تحدثنا فيه في الأول عن الأدب العربي نفسه، بنطرح ده شيء جديد مش شيء جديد آسف بنطرح شيء حقيقي حاولت جهات معادية كارهة كثيرة أنها تغطيه تغطي عليه ولا تظهر إلا الصورة السيئة بنحاول إظهار الصورة الطيبة بس ده اللي بنحاوله.

حسين عبد الغني: السيد الأمين العام للجامعة العربية عمرو موسى شكرا جزيلا لك على هذا اللقاء مع قناة الجزيرة.

عمرو موسى: أشكرك يا حسين.

حسين عبد الغني: أما أنتم مشاهدينا الأعزاء فحتى لقاء آخر هذا حسين عبد الغني يحييكم من القاهرة.