زار المسافر في حلقة (2019/10/19) أشهر جزيرة مكسيكية وتدعى "إيسلا موخيريس"، أي جزيرة النساء، وتبلغ مساحتها 10 كلم2 في البحر الكاريبي، وتقع في أقصى نقطة شرق المكسيك.

وتعتبر الجزيرة من أجمل جزر المكسيك لمياهها الزرقاء النظيفة، وشواطئها الرملية البيضاء، وتعود تسميتها إلى وجود معبد من آثار حضارة المايا يسمى معبد القمر والخصوبة، وكانت نساء المايا يأتينه ليلدن بقربه، اعتقادا منهن أن نسلهن سيتمتع بالصحة والقوة، ولذا أطلق المايا على الجزيرة "جزيرة النساء".

كما كانت الجزيرة مركزا دينيا وتجاريا لحضارة المايا حتى مطلع القرن التاسع عشر، وكانوا يستخرجون منها الملح وينقلونه عبر الميناء. كما كانت الجزيرة أشهر قاعدة للقراصنة في التاريخ، وكانوا يغيرون منها على السفن الإسبانية التي تأخذ ذهب المايا المنهوب وتنقله إلى أوروبا، وهم من بنى مدينة مونتانا على اسم أحد القراصنة.

ومع أن الجزيرة تعرضت لإعصارين عنيفين -بل هما أقوى إعصارين مرا على المحيط الأطلسي- عامي 1988 و2005، فإنها صمدت واستمرت في الترحيب بزوارها.

ومما يحسب لهذه الجزيرة أنه حتى العام 1969 كان يُعتقد أن أسماك القرش لا تنام أبدا، وعندما تتبعها علماء الأحياء قرب الجزيرة اكتشفوا أنها نائمة، ومنذ ذلك الاكتشاف وهذه الجزيرة مشهورة عند الغواصين والعلماء في العالم.

ويعتبر البحر الكاريبي فرعا من المحيط الأطلسي ومناخه استوائي ويتميز بمياهه الدافئة وقليلة الملوحة، وفيه 7 آلاف جزيرة، منها 13 بلدا جزريا مستقلا.