استهلت حلقة (2018/3/17) من برنامج "المسافر" في البرتغال رحلتها بزيارة "ماديرا" التي يطلق عليها اسم "حديقة الربيع الدائم" و"الحديقة العائمة في المحيط الأطلسي"، بسبب طبيعتها الخلابة.

ففي ماديرا، الأرخبيل الكبير المكون من عدة جزر في شمال المحيط الأطلسي، يسود الربيع الدائم بسب اعتدال درجات الحرارة على مدار العام، ويمكن مشاهدة تنوعها النباتي والحيواني خلال التجوال في محمياتها الطبيعية التي تشكل ثلثي مساحة الجزيرة.

أولى محطاتنا كانت في فونشال عاصمة ماديرا، وهي مدينة صغيرة وهادئة، تلفت بيوتها القديمة وشوارعها الضيقة ورسومات الغرافيتي الانتباه إليها.

ولا تكتمل الرحلة إلى ماديرا دون زيارة الحديقة النباتية التاريخية فيها، التي يمكن للزوار الصعود إليها عن طريق "التلفريك"، وتضم الحديقة العديد من النباتات الفريدة التي جلبتها البعثات الاستكشافية البرتغالية في القرن الخامس العشر الميلادي من أفريقيا واليابان والصين.

زلاجة مونتي
وتضم الجزيرة أغرب وسيلة مواصلات في العالم، وهي "زلاجة مونتي" التي تنقل السياحة من مدينة مونتي إلى العاصمة فونشال، حيث يقوم شخصان بقيادة الزلاجة في شوارع الجزيرة الضيقة، ويستخدمان أحذيتهم مكابح لها.

ومن أبرز التجارب الجاذبة للسياح في ماديرا الغوص في خمسمئة ألف لتر من المياه المالحة مع أسماك القرش ومئات من أنواع الأسماك الأخرى.

أما قرية بورتو مونيز فتتميز بحمامات السباحة الطبيعية في مياه البحر، وذلك ضمن إطار من الصخور البركانية التي تحافظ على مياه البحر التي تتجدد عند ارتفاع المد.

وبعد مغادرة ماديرا، انتقل البرنامج لزيارة مدينة نازاريه التي تعد شواطئها الواقعة على المحيط الأطلسي الأكثر شعبية في البرتغال، وتحظى المدينة بشهرة عالمية إذ يقصدها المغامرون من محبي ركوب الأمواج بسبب ارتفاع أمواجها في بعض المواسم.