في أسطورة يتداولها الفيتناميون حول احتلال بلادهم من قبل الصينيين، يرددون أن تنينا نفث آلاف اللآلئ من جوفه فتحولت إلى جزر وصخور، وتسببت في إعاقة تقدم الصينيين الذين كانوا ينوون احتلال فيتنام في زمن سحيق، وهو ما شكل جزر هالونغ.

غير أن للعلم رأيا آخر، حيث يؤكد العلماء أن هذه الجزر التي تظهر كرؤوس جبال، قد تشكلت بسبب تعرضها لتأثيرات جيولوجية عديدة على مدار خمسمئة مليون سنة.

"المسافر" واصل في حلقته بتاريخ (2019/9/28) الجزء الثالث من رحلته في دولة فيتنام، وتحدث عن تاريخ الشعب الفيتنامي في مقاومة الاحتلال، وعرض جانبا من الحياة على جزر هالونغ الغنية بالكنوز الطبيعية.

تعد جرز هالونغ من أجمل المناطق الجبلية في فيتنام، حيث يبلغ عددها أكثر من ألفي جزيرة غطتها المياه، ولا يظهر منها سوى رؤوس جبالها التي كستها الطبيعة الخضراء، وفي باطن تلك الجزر يوجد مزرعة للؤلؤ الذي له تاريخ طويل مع الفيتناميين، إذ يصدّرونه منذ أكثر من أربعة آلاف عام.

ويتمكن زوار المنطقة من متابعة رحلة اللؤلؤ المضنية من الزراعة إلى الحصاد إلى أن يصل المحصول إلى أيدي حرفيي فيتنام المهرة.

وقد أمضت فيتنام الجزء الأكبر من تاريخها في مقاومة الغزاة، حيث قاومت الاحتلال الصيني ألف عام، وأمضت مئة عام تحت الاحتلال الفرنسي، وخمس سنوات تحت الاحتلال الياباني، وعشرا أخرى محتلة من قبل أميركا؛ لكن فيتنام تخطت الماضي وتسير بخطوات واثقة نحو المستقبل بالصناعة والتجارة والزراعة والإنتاج.