من برنامج: المرصد

لم تشهد مثله أوروبا منذ قرن.. ما تفسير ذوبان الأنهار الجليدية في جبال الألب؟

في أحدث تقارير الصحافة البيئية، سلط برنامج “المرصد” (2022/10/10) الضوء على تسارع ذوبان الأنهار الجليدية في جبال الألب، بنسق لم يسبق أن شهدته تلك المنطقة الأوروبية منذ قرن من الزمن.

وتابعت الحلقة التغيّرات المتسارعة في المشهد الطبيعي لجبال الألب، حيث لا يتوقف ذوبان الأنهار الجليدية، ويتوقع العلماء اختفاء أغلبها قبل نهاية القرن الحالي، حيث تنسكب مياه الأنهار قوية جارفة من أعالي جبال الألب.

وبالنسبة للعلماء، فإن مشهد التضاريس على هذه السلسة الجبلية الأشهر في أوروبا يتغير بسرعة، وبشكل مخيف. وعلى الجانب السويسري من جبال الألب، يتحدث علماء البيئة عن اختفاء أكثر من 500 نهر جليدي.

ويتوقع العلماء أن تشهد نهاية هذا القرن اختفاء غالبية 1500 نهر المتبقية، وتمس الظاهرة بالأساس نهر "الرون"، وهو الأكبر في سلسلة الألب، ومن المتوقع أن يكون لتراجع نهر الرون الجليدي تأثير كبير على المياه، فمع ذوبان الجليد، سترتفع مستوياتها، ولكنه سيستنزفها على المدى الطويل.

كما تابع البرنامج بعثة من علماء الشبكة السويسرية لمراقبة الأنهار الجليدية، وهم يرصدون ما يحدث في مواقع عدة عبر جبال الألب، في وقت تحذر فيه تقارير المنظمات الدولية المختصة من أن الظاهرة ستكون لها عواقب وخيمة على البيئة، بما في ذلك الحياة البرية والغطاء النباتي.