مدة الفيديو 24 minutes 49 seconds
من برنامج: المرصد

"بكين 2022".. استعدادات ضخمة وسط هواجس كورونا وحسابات السياسة

تشعل الصين هذا الأسبوع شعلة دورة الألعاب الأولمبية الشتوية “بكين 2022″، ورغم استعداداتها الكبيرة، تخيّم على هذا الحدث الرياضي هواجس عدة منها فيروس كورونا وحسابات السياسة وحقوق الإنسان.

وقد وضعت الصين لوجيستيا كل ثقلها العلمي والتكنولوجي لإنجاح الدورة، كاشفة عن عالم من الروبوتات لتسهيل مهمة الوفود وتقديم الخدمات بأسرع الطرق وأنجعها. كما تؤكد أنها وفرت شروط دورة دون هاجس كورونا، مكثفة رسائل الترحيب والطمأنة، محوا للصورة النمطية للبلد الذي كان المنشأ الأول للفيروس.

وقد ركزت حلقة (2022/01/31) من برنامج "المرصد" على الاستعدادات الصينية لاحتضان الدورة الرياضية، حيث حرصت بكين -في المستوى الصحي- على تنظيم البطولة من غير حضور الجمهور، كما كثفّت في الآونة الأخيرة من المؤتمرات الصحفية لشرح الإجراءات الاحترازية المقررة للتصدي للجائحة وحماية المشاركين.

وبثت وكالات الأنباء تقارير مصورة تظهر تطوير روبوتات حديثة لتقديم وجبات الطعام بشكل آلي وتخفيف الاختلاط بين المشاركين، إضافة إلى تخصيص مركز إعلامي ضخم مجهز بأحدث التقنيات لمواكبة مسابقات دورة الألعاب الأولمبية.

غير أن هذه التحضيرات الضخمة لم تمنع من وضع الصين تحت مجهر المنظمات الدولية المعنية بحرية الصحافة والتعبير، فقبل أسابيع قليلة من انطلاق الدورة، عممت اللجنة الدولية لحماية الصحفيين نشرة توجيهية للصحفيين والمراسلين المشاركين في تغطية الدورة أشارت فيها إلى خشيتها من عدم تمكن هؤلاء من أداء عملهم بحرية واحتمال مواجهتهم تحديات منها الرقابة الرقمية والضوابط التي فرضت بسبب الجائحة.

السياسة تعكّر صفو الدورة

وحضرت السياسة أيضا قبل بدء المنافسات الرياضية، حيث سبق للولايات المتحدة الأميركية أن أكدت نهاية العام الماضي مقاطعتها الدبلوماسية لبكين 2022، وأن وفدها سيقتصر على الرياضيين والطواقم الفنية.

كما طلبت واشنطن لاحقا من عناصر وفدها عدم اصطحاب أجهزتهم الإلكترونية والهواتف الذكية واستبدال هواتف مؤقتة بها، على أن يتخلصوا منها بعد انتهاء الدورة، وذلك خوفا من اختراقها من قبل الصين.

كما حضر شبح التوتر الدولي على خلفية أزمة أوكرانيا، حيث صرحت متحدثة باسم الخارجية الروسية بأن موسكو تتوقع استفزازات سياسية وربما عسكرية على الحدود مع أوكرانيا من قبل الأميركيين وحكومة كييف.

وجاء ذلك في ظل أخبار مفادها أن الرئيس الصيني طلب من نظيره الروسي عدم اجتياح أوكرانيا خلال دورة الألعاب الأولمبية الشتوية في بكين.

يشار إلى أن حلقة برنامج "المرصد" تطرقت أيضا لمواضيع مختلفة منها قضية الحفل الذي أقامه رئيس وزراء بريطانيا بوريس جونسون والتي تهز أوساط السياسة والإعلام في بريطانيا هذه الأيام، وقصة نضال المقدسية الحاجة نفيسة خويص المرابطة من أجل المسجد الأقصى المبارك.